موضوع الكشف

المؤلف : سلطان الشاوي
الكتاب أو المصدر : اصول التحقيق الاجرامي
إعادة نشر بواسطة محاماة نت

يشمل الكشف الأمور التالية :
1-اثبات حالة المكان الذي وقعت فيه الجريمة.
2-إثبات حالة المجني عليه.
3-اثبات حالة المتهم.

إثبات حالة المكان الذي وقعت فيه الجريمة :
إن مكان وقوع الجريمة إما أن يكون مسوراً أي داخل حدود معينة كالمساكن والمخازن والفنادق او ان يكون في العراء أي غير مسور كالمزارع والطرق والساحات العامة. ولإثبات حالة كل من الأماكن المسورة والأماكن غير المسورة. طريقة خاصة يجب على المحقق ان يتبعها عند قيامه بإجراء الكشف على محل ارتكاب الجريمة (1).
إثبات حالة المكان المسور :
ويكون ذلك بكشفه عن الخارج أولا ومن الداخل ثانياً والجزء من المكان الذي وقعت فيه الجريمة ثالثاً.
أ – اثبات حالة مكان وقوع الجريمة من الخارج :
عندما يصل المحقق الى مكان وقوع الجريمة يدون ساعة وصوله وأسماء الأشخاص الذين بصحبته، يبدأ بعد ذلك بوصف المكان من الخارج، وذلك ببيان موقع المكان وحدوده وما يحيط به من طرق وأسوار وحدائق ومنازل. ويستطيع المحقق ان يسترشد، عند الضرورة، بمن في المنزل من اصحابه وخدمه إذا احتاج إليهم لإكمال معلوماته او رفع لبس او شك قام بنفسه، فيستفسر منهم مثلا عن حالة الأبواب والشبابيك الخارجية للمكان قبل وقوع الجريمة وبعده حتى يتعرف على الطريق الذي سلكه المجرم عند دخوله محل الحادثة كأن يكون ذلك عن طريق ثقب حائط او سقف جدار او كسر شباك او غير ذلك من الطريق التي يستعملها المجرمون للوصول الى مكان الجريمة، فاذا استطاع ان يقف على شيء من مكان القبيل وجب عليه وصفه وصفا دقيقا مع اثبات حالته التي وجد عليها.

 

 

 

للحصول على استشارة مجانية

تفضل الى رقم مكافحة الابتزاز

 

 

ويجب على المحقق ان يكتب وصفا كاملا لكل ما يعثر عليه حول المداخل الاعتيادية لمكان الجريمة او حول المدخل الذي أحدثه المجرم، كطبعات الاصابع وآثار الاقدام او البقع، ويحتفظ بكل ما يجده من هذه الآثار لعرضه على الخبراء بعدئذ. وفي ضوء ما تقدم على المحقق أن يذكر في محضر الكشف الذي يحرره الطريق الذي سلكه المجرم لمحل ارتكاب الجريمة وخروجه منه مستدلا بذلك من الاثار التي عثر عليها عند اجراء الكشف.

ب – إثبات حالة وقوع الجريمة من الداخل :
بعد ان يثبت المحقق حالة المكان من الخارج يأتي ويثبته من الداخل وذلك عن طريق إجراء وصف شامل وعام لجميع مشتملاته، كالغرف والقاعات والمرافق الأخرى وبيان موقعها ومحتوياتها وما يعثر فيها من الاثار التي تركها المجرم (كالبقع والآلات والأسلحة والأحذية والمفاتيح وغيرها) والتغيير الذي حصل فيها مع ذكر أوصافها بالتفصيل (2).

جـ – إثبات حالة الجزء من المكان الذي وقعت فيه الجريمة :
بعد ان ينتهي المحقق من تثبيت حالة المكان من الداخل ينتقل الى الجزء من الماكن الذي وقعت فيه الجريمة ماديا وذلك كالغرفة التي وجدت فيها الجثة او التي سرقت منها النقود او التي اشتعلت فيها النار، ويثبت حالة كل ذلك بالتفصيل. إن الوصف الدقيق لمكان الجريمة يعتبر اهم وثيقة في ملف الدعوى والأساس الضروري لجميع التحريات التي يقوم بها من يهمهم التحقيق لغرض الوصول إلى الحقيقة.
د – إثبات حالة المكان غير المسور :
تكلمنا لحد الآن كيفية إثبات حالة المكان المبين الحدود (المسور). أما إذا كان المحل المراد إثباته في العراء (غير المسور) فعلى المحقق ان يتبع الخطوات التالية :
1-بيان موقع المكان بالنسبة للجهات الأربع الأصلية بالنسبة الى أقرب موقع للشرطة.
2-وصف حالة الأرض بصورة عامة. فهل هي مزروعة او غير مزروعة وإذا كانت مزروعة فما هي أنواع النباتات والأشجار التالفة وغير التالفة ومقدار هذا التلف وكيفية حصوله.
3-وصف الآثار التي تركها المجرم في محل الحادثة كآثار الأقدام وآثار حوافر الخيل.
4-تعيين الطريق الذي سلكه الجناة في دخولهم وخروجهم من محل الحادثة والوسيلة التي استعملت في الانتقال كالسيارات او العربات او مشيا على الاقدام.
5-الوصف الدقيق لجسم الجريمة.
إثبات حالة المجني عليه :
ان المجني عليه إما ان يكون ميتا او حياة في كلتا الحالتين يجب الاسراع في اثبات حالته وذلك خوفا من تفسخ الجثة وضياع ما عليها من آثار كما يحتمل ان تلتئم الجروح او تزول الآثار فيما لو لم تحدث الوفاة كجرائم الإيذاء.
أ – اثبات حالة المجني عليه في حالة الوفاة :
ويكون باتباع الطريق التالي :
1-اثبات حالة المحل الذي وجدت فيه الجثة بالتفصيل.
2-بيان وضعية الجثة وتعيين الأشخاص الذين عثروا عليها وبيان ما فعلوه بها عند اكتشافها كنقلها الى محل آخر مثلا وما سبب هذا النقل.
3-وصف الجثة وصفا شاملة ودقيقا. كبيان جنس صاحبها ذكراً ام أنثى، العمر التقريبي، طول القامة، العلامات الفارقة، الاثار التي تركت عليها كالجروح والكدمات وبيان مواقعها.
4-فحص الملابس الموجودة على الجثة ووصفها دقيقا وكل ما يوجد بها من تمزق او فقدان بعض الأزرار وما عليها من بقع او ما في جيوبها من أوراق ونقود.
5-وصف الجروح التي فيها وبيان سبب الوفاة.
6-بيان ما يوجد حول الجثة من أسلحة وآلات وأمتعة وملابس وآثار احذية وغيرها من الأشياء التي تكون لها علاقة بالجريمة وفاعلها والتي قد تساعد التثبت من شخصية صاحب الجثة اذا كان مجهول الهوية (3).
ب- إثبات حالة المجني عليه إن كان حيا.
ويتم ذلك بفحص جسمه فحصا دقيقا مع بيان ما به من خدوش وجروح وكدمات وبقع وما الى ذلك، مع بيان شكلها ومساحتها و تعيين مواقعها وتاريخ حدوثها والآلة التي احدثتها، وهل من الممكن إحداثها من قبل المجني عليه أم لا؟
إثبات حالة المتهم :
قد يترك الفعل الذي يرتكبه الجاني اثارا في جسمه او ملابسه فيجب على المحقق والحالة هذه فحص جسم المتهم وإثبات ما يوجد بالوجه واليدين والقدمين وسائر الاعضاء من خدوش وكدمات وجروح وآثار أسنان مما ينشأ عن المقاومة التي لاقيها من قبل المعتدى عليه، مع فحص ملابسه أيضاً وما بها من بقع او تمزقات والاستفسار منه عن أسباب وجودها وتاريخ حصولها حتى يمكن معرفة ما اذا كان حدوثها يتفق مع تاريخ الحادثة ام لا (4).
________________________________
1-انظر عبداللطيف أحمد، المرجع السابق، ص43.
2-من المتفق عليه ان الكشف بالنسبة للمكان المسور يكون بوصفه من الخارج أولا ومن الداخل ثانياً، اما نحن فلا نرى وجوب ذلك، بمعنى ان للمحقق الخيار في أن يبدأ بوصفه من الداخل او الخارج وبالعكس حسب تقدير الموقف من قبله في ضوء القضية ونوع الجريمة، لكل جريمة ظروفها الخاصة وهذه الظروف هي التي توحي للمحقق بالطريقة التي يجب عليه اتباعها في التحقيق والكشف. انظر فؤاد أبو الخير وابراهيم غازي المرجع السابق، ص299.
3-انظر عبد اللطيف أحمد، المرجع السابق، ص45-46.
4-انظر حسان الناصري، المرجع السابق س76 – 77.

لمزيد من المعلومات تفضل للتواصل مع محامي متواجد الان

تكلم هذا المقال عن : معلومات قانونية حول مشتملات الكشف عن محل الجريمة