مهارة إدارة النزاع وحل المشاكل بين المتنازعين

مهارة إدارة النزاع
النزاع مسألة طبيعية, و تحدث في كل علاقة تقريبا, وعلم النفس الاجتماعي يقر بانه لا مفر للإنسان من النزاع, فهو نتيجة حتمية لتعامله وتواصله مع الاخرين، و بما أنه لا يمكن تجنب النزاع ، فعلينا ان نتعلم كيف نديره, وتعتبر الوساطة عملية يساعد من خلالها طرف ثالث شخصين او اكثر, على التوصل الى حل نابع منهم بشأن قضية ما.
تعريف النزاع:
هو عجز شخص أو أكثر عن الاتفاق على أمر معين, وهو أيضا انعدام الاتفاق أو الإجماع على الأهداف.
أسباب النزاع:
– تضارب المصالح.
– الاختلاف في الأهداف.
– اختلاف القيم و المعتقدات.
– اختلاف الحاجات
– اختلاف وجهات النظر.
– سوء الفهم
أنواع النزاع:
– النزاع بين الأشخاص, مثل الخلاف بين زوجين, أو بين أخوين, او بين زميلين في العمل.
– النزاع بين جماعتين, أو بين إدارتين, أو بين حزبين.
– النزاع بين دولتين.
– النزاع الحاصل داخل الشخص نفسه, عندما يحتار بين فكرتين متناقضتين, أو رغبتين متعارضتين, أو خيارين.
أصناف النزاع:
النزاع الإيجابي, والنزاع السلبي
النزاع الايجابي:
يمكن أن يكون إيجابيا إذا كان يساعد على فتح باب النقاش في قضية مهمة، و تنتج عنه حلول للمشكلات, و ينتج عنه أيضا تحسين الاتصال بين الأفراد, و يساعدهم على تحسين قدراتهم.
النزاع السلبي:
يمكن أن يكون النزاع سلبيا إذا كان يصرف الناس عن المسائل الجوهرية, و يؤدي بالأفراد الى العزلة و عدم التعاون, و يولد الشعور بعدم الرضا.
وعلم الادارة اليوم يعتبر النزاع امر ايجابي ومفيد, وضروري لتطوير ونجاح المؤسسة, وخاصة اذا احسنا ادارة النزاع بالشكل الصحيح لمصلحة المؤسسة والعمل, وليس لمصلحة الموظف .
عملية حل النزاع:
تمر عملية حل النزاع و تسويته, بأربع مراحل هي:
– خلق المناخ الإيجابي باختيار الوقت المناسب, و الاتفاق على مكان محايد لبدء التفاوض.
– تحليل موضوعي لسبب المشكلة, و جمع مختلف الآراء حول موضوع النزاع.
– التفكير والبحث في جميع الحلول الممكنة.
– تقييم جميع الحلول, بغية إيجاد حل على قاعدة رابح/رابح , بحيث يرضي جميع الأطراف.
كيف يتجنب المدير حدوث النزاع في مؤسسته :
– تشجيع حرية التعبير عن الراي داخل المؤسسة.
– تشجيع النقد البناء.
– الابتعاد عن استخدام الترهيب, والتخويف.
– أن يقدم الثناء والمديح لمن يستحق
– أن يدافع عن رأيه بصدق, ودون تصلب وتشنج.
– أن يحافظ على العلاقات الجيدة بينه وبين مرؤوسيه.
– أن يضع اهداف المؤسسة ومصلحتها فوق اهدافه, وفوق اهداف الموظف.

إعادة نشر بواسطة محاماة نت
المحامي اليمني أمين الربيعي

لمزيد من المعلومات تفضل للتواصل مع محامي متواجد الان

تكلم هذا المقال عن : مقالة قانونية في مهارات إدارة النزاع بين المتنازعين