إجراءات الطلاق في محاكم المملكة العربية السعودية
Divorce proceedings in Saudi courts

تعد الزوجة هي الحلقة الأضعف في الطلاق، فعلى الرغم من أن العلاقة بين الزوج والزوجة تبدأ بعقد زواج وهو اتفاق بين الطرفين ولكنه ينتهي بقرار منفرد من جانب الرجل، فعندما تريد امرأة حضانة أطفالها أو النفقة أو أي نوع من التعويض، فإنها تضطر إلى اتخاذ إجراءات قانونية للمطالبة بذلك. علاوة على ذلك، فإن توازن الحقوق بين الطرفين يختلف على المستوى الاجتماعي.

تؤكد الممارسات الحالية على سلطة الرجل بدلاً من الشراكة في الزواج. يستفيد الكثير من الرجال من هذا ويطلقون زوجاتهم دون علمهم. في الواقع، لا يقتصر حق الزوجة على تلقي أخبار الطلاق عبر رسالة نصية قصيرة. يجب أن تكون قادرة على المثول أمام القاضي وتذكر جانباً من القصة حتى يمكن تجنب المشاكل المستقبلية المتعلقة بالطلاق.

ويعتمد النظام القانوني في المملكة العربية السعودية على الشريعة، والشريعة الإسلامية المستمدة من القرآن والسنة النبوية، لذا يخضع الطلاق في المملكة العربية السعودية إلى أحكام الشريعة، ولكن تكمن المشكلة في ولاية الرجل على المرأة، وتحكمه فيها، وفقدها كافة حقوقها، ومن أهمها طلاقها بدون موافقتها وبدون علمها، لذا قد بذلت وزارة العدل وضع حد للطلاق السري الذي طلق فيه الزوج زوجته دون علمها، قامت الوزارة بتنشيط رسالة نصية قصيرة تُعلم الزوجة بالطلاق. هذه خطوة جيدة من جانب الوزارة، لكن ذلك يفتح الباب للأسئلة حول طريقة الطلاق وحقوق المرأة في عملية الطلاق.

 

 

 

للحصول على استشارة مجانية

تفضل الى رقم مكافحة الابتزاز

 

 

أما بالنسبة لطلاق الأجانب في المملكة العربية السعودية، فقد عانت المرأة الأجنبية من قوانين الطلاق التي تمنح الرجل سيطرة شبه كاملة، فبموجب نظام الولاية المزعوم في المملكة العربية السعودية، يجب أن يكون لكل امرأة ولي أمر من الذكور – سواء كان ذلك الأب أو الأخ أو الزوج – الذي يتمتع بسلطة على الحركات والحريات النسائية. في حالة وفاة ولي الأمر الأصلي أو طلاق الزوجين، يمكن للأخ أو حتى الابن القيام بهذا الدور.

وبالنسبة للمرأة الأجنبية، فيفرض نظام الولاية أنها تظل تحت وصاية زوجها هي وأبنائها حتى بعد طلاقها على الرغم من كونها امرأة أجنبية، ولا يُسمح لها بمغادرة البلاد أو طلب المساعدة القانونية.

في حالة الطلاق من أجنبي وسعودي يعيش في المملكة العربية السعودية، فنادراً ما تمنح المحاكم السعودية الإذن للوالد الأجنبي بمغادرة البلاد مع الأطفال المولودين أثناء الزواج.

أولاً: ولكن ما هي إجراءات الطلاق في محاكم المملكة العربية السعودية؟

قد تسبب نزاعات الطلاق للمرأة الكثير من المعاناة في حياتها، خاصة إذا كان الزوج لا يريد الطلاق، ففي هذه الحالة تدخل المرأة في سلسلة من الإجراءات المعقدة، فعملية الطلاق وتعقدها يختلف من بلد إلى آخر. وعندما يتم رفع دعاوى الطلاق أمام المحاكم المختصة، الوقت المقدر للحصول على الأحكام قد يعتمد على تطوير القانون ونضج النظم القضائية المعنية.

ففي المملكة العربية السعودية عندما يصل الخلاف بين الزوجين إلى طريق مسدود، يجوز للزوج طلاق زوجته وديا. ومع ذلك، إذا كان الزوج يرفض طلق زوجته وديا لأي سبب من الأسباب، قد تترك الزوجة دون خيار ولكن لرفع دعوى الطلاق ضد زوجها، من أجل الحصول على الطلاق.

بمجرد أن ترفع الزوجة دعوى قضائية ضد زوجها أمام المحكمة، فإنها طويلة بدأت رحلة المعاناة. لذا سنحاول أن نقدم شرح مفصل لما يدور داخل أروقة المحاكم في المملكة السعودية في قضايا الطلاق؛

أولاً: قد يحاول بعض الأزواج المناورة بعدم حضور الجلسة الأولى والثانية في المحكمة فقط لتأخير إجراءات المحكمة. القضاة لهم الحق في إصدار أمر من الشرطة بإحضار زوج إلى المحكمة، إذا لم يحضر جلسة المحكمة الثانية. عادة، يحجم القضاة عن إصدار أحكام الطلاق إذا لم يحضر الأزواج جلسات المحكمة. هذا يؤدي إلى تأخر الإجراءات. في معظم الحالات، بخلاف حالات الطلاق، والوقت المقدر بين كل جلسة المحكمة يمكن أن يكون من شهرين إلى ثلاثة أشهر. ومع ذلك، في حالات الطلاق فالفترات الفاصلة بين جلسات الاستماع قد تكون أطول من عدد القضاة نعتقد أن فترات أطول يمكن أن تشفي الجروح بين الأزواج وزوجات ومساعدتهم على التوفيق بين خلافاتهم.

ثانياً: في معظم حالات الطلاق، لا يهم ما إذا كان الزوج يحضر أم لا جلسات المحكمة. عادة القاضي يحيل القضية إلى لجنة المصالحة التي تحاول حل المشاكل بين الأزواج والتوفيق بين الكسور، إذا حضر الزوج. ومع ذلك، فإن معظم أعضاء اللجنة المذكورة ليسوا علماء نفس وقد لا يقدمون المشورة المناسبة للزوج، وبالتالي في كثير من حالات المشاكل بين الأزواج المتزوجين لا تزال دون حل. إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق بين الأزواج، تعيد اللجنة القضية إلى القاضي، الذي يحاول عادة من جانبه للتوصل إلى حل وسط بينهما، فالمحكمة تكون مترددة في إصدار حكم الطلاق لبعض الأسباب، مثل الحفاظ على الأسرة معا وعدم تمزيقها.

ثالثاً: قد تستغرق إجراءات الطلاق ما يصل إلى ثلاث سنوات، إن لم يكن أكثر، قبل صدور الحكم النهائي من قبل القاضي.

ومن المفارقات، بعد هذا الوقت الطويل يجوز للقاضي أو لا أن يصدر حكم الطلاق لصالح الزوجة، حسب آراء القاضي في القضية. للأسف، بسبب طول الفترة من القضية وعدم اليقين من نتائجها، يجوز للزوجة التخلي عن القضية والعودة إلى زوجها، ليس لأنها ترغب في ذلك، ولكن بسبب إنها تدرك الصعوبات والتعقيدات في الحصول على حكم الطلاق.

ثانياً: دعاوى الطلاق التعويضي أو الخلع

– فالخلع هو دعوى قضائية من الأزواج ضد أزواجهن، حيث يجب أن يدفعوا لهم المهر الذي دفعه لهم أزواجهن، من أجل الحصول على حريتها.

– تجدر الإشارة إلى أن قضايا الخلع قد تستغرق أيضًا وقتًا طويلاً أمام المحاكم، ولكن عادة ما تكون أقل من حالات الطلاق. ناهيك عن أن الزوجات قد يواجهن نفس مشاكل حالات الطلاق مع أزواجهن، مثل عدم الحضور جلسات المحكمة لتأجيل النظر في القضايا وكذلك الإحالة القضايا التي قدمها قضاة لجنة التوفيق كمحاولة للتوفيق وحل الخلافات بين الأزواج.

– ومع ذلك، إذا حصلت المرأة على الطلاق أو حكم الخلع وطلبت حضانة أطفالها، تبدأ خطوتها الثانية في الرحلة الطويلة كما فعلت لتقديم قضية حضانة، والتي قد تستغرق أيضًا وقتًا طويلاً للغاية. يجوز للقاضي أولا يجوز لها منحها حكما بالوصاية، وهذا يتوقف على ظروف حالة وعمر الأطفال. أيضا، إذا كانت المرأة تريد النفقة من زوجها السابق، فعليها تقديم قضية أخرى، والتي ستكون خطوة ثالثة لها رحلة طويلة. لتقديم أي من هذه الحالات أو جميعها، قد تقضي المرأة سنوات حياتها في المحكمة، على أمل الحصول على حكم لصالحها.

لذا فإن التعجيل بالإجراءات وكذلك وضع إطار زمني لإصدار الأحكام لهذه القضايا أمر ضروري. وعلاوة على ذلك، ينبغي أن يكون القضاة في غاية الحسم مع الأزواج أو الأزواج السابقين، الذين يحاولون المناورة عن طريق تأخير إجراءات القضايا، مثل عدم حضورها، ومعاقبتهم على التوقف التلاعب بهم في القضية واحترام المحكمة.

وأيضا، لضمان المشورة المناسبة، يمكن للقاضي إحالة الأزواج المتزوجين إلى محكمة مستقلة بعا استشاري زواج، الذي قد يكون أكثر ملاءمة للتوفيق بين خلافاتهم من لجنة المصالحة. يجب أن يحدد القاضي فترة الاستشارة حتى لا يستغرق وقتا طويلا وتستخدم كأداة تأخير من قبل الأزواج.

وإذا لم تنجح المشورة، يجب على القاضي إصدار حكم الطلاق، وخاصة عندما يكون من الواضح أن المشاكل ناتجة عن الزوج. وعلاوة على ذلك، ينبغي على المحاكم مراجعة حالات الطلاق والحضانة والنفقة في حالة واحدة وليس ثلاث حالات منفصلة، بحيث لا تتأخر النساء بشكل غير ضروري في الحصول حقوقها كاملة.

وبهذا نكون قد أخذنا جولة في كواليس محاكم الأحوال الشخصية السعودية وقضايا الطلاق وإجراءاتها الطويلة والتي نأمل أن تتعدل وفقاً للقوانين والأنظمة الجديدة حتى تحصل المرأة المطلقة على كامل حقوقها دون تعب وعناء تحت وصاية أو ولاية الرجل.

لمزيد من المعلومات تفضل للتواصل مع محامي متواجد الان

تكلم هذا المقال عن : إجراءات الطلاق في محاكم المملكة العربية السعودية