نظام الشركات السعودي و انواع الشركات بالسعودية يعد من أكثر الأنظمة تطورا في المملكة العربية السعودية، كما صدر نظام شركات

جديد في عام 1437هجرية وتم العمل به مباشرا في المملكة بعد مرور المدة المحددة لنشره، كما يتضمن

هذا النظام العديد من الأحكام العامة والأحكام الخاصة التي تتعلق بنظام الشركات المتعددة مثل شركات

التضامن، وشركات التوصية البسيطة، وشركات المساهمة، وشركات المحاصة، وشركات المساهمة،

 

 

 

للحصول على استشارة مجانية

تفضل الى رقم مكافحة الابتزاز

 

 

وشركات ذات التوصية بأسهم، وشركات ذات المسؤلية المحدودة، والشركات التعاونية.

نظام الشركات السعودي الجديد

نظام الشركات السعودي الجديد هو نظام تم اصدراه في عام 1437 هجريا  وهذا لكي يعمل على صدور

بعض التعديلات المتعلقة بتنظيم الشركات المتعددة مثل شركات التضامن، أو شركات المساهمة البسيطة،

أو شركات المحاصة، أو شركات ذات المسؤولية المحدودة، كما صدر هذا النظام بموجب مرسوم خاص به

ولكن تم تطبيقه وتفعليه بعد صدوره في الجريدة الرسمية للملكة السعودية ومرور مائة وخمسون يوم

على إصداره.

كما عمل هذا النظام على صدور العديد من التغيرات والتعديلات التي طرأت على نظام الشركات السعودي

وهو ما تم شرحه بالتفصيل سلفا.

قانون الشركات السعودي

يعد قانون الشركات السعودي من أحد القوانين التي يجب أن يتعرف عليها الكثير من الأشخاص في

المملكة العربية السعودية سواء كانوا مواطنين أو كانوا أجانب، ويتضمن قانون الشركات في المملكة

كافة القواعد القانونية التي تتعلق بكيفية إنشاء الشركات، أو إندماج الشراكات، أو تصفيتها أي ما كان

نوع الشركة المراد العمل بها، كما إنه يتضمن أيضا العقوبات المقررة على مخالفة نظام الشركات السعودي.

كما إن قانون الشركات أيضا تضمن العديد من المواد القانونية التي أوضحها في فحواه ومن أهم تلك

المواد المادة رقم 1  والتي تعلقت بالتعرف على كلمة أو لفظ الشركة وأوضحت المادة إن هو كل عقد

يعقد بين شخصين أو أكثر بهدف الربح من خلال تقديم حصة مالية أو اقتسام العمل لكي يقيمون باقتسام

الربح أو الخسارة الناتج عن هذا المشروع.

كما نصت المادة رقم 2 من قانون الشركات على إنه تسرى أحكام هذا القانون على جميع الشركات التي

توجد في المملكة العربية السعودية ماعدا الشركات التي يكون معترف بها في الشريعة الإسلامية، ومن

أهم الشركات التي تسرى عليهم أحكام هذه المادة هي شركات التضامن، شركات التوصية البسيطة،

شركات المحاصة، شركات المساهمة، شركات التوصية بالأسهم، الشركات التعاونية، شركات ذات

المسؤلية المحدودة، شركات رأس المال القابل للتغير

كما نصت المادة رقم 3 من نفس القانون المناط به إنه يجوز أنه تكون حصة الشريك في الشركة مبلغ

من النقود، أو عمل يقوم به لدى الشركة، وأيضا يجوز أن تكون حصته حصة عينية مقدمة للشركة، ولكن

لا يجوز نهائيا أن تكون حصته حصة وهمية أو على شئ غير ملموس مثل سمعته أو نفوذه، كما يجوز أن

تكون حصة الشريك في الشركة حقوق لدى الغير.

ويمكنك الإطلاع على كافة المواد القانونية الأخرى وهي ما تقارب تقريبا 230 مادة قانونية من خلال زيارتك

للمنصة الالكترونية الخاصة بنا.

 

الشركة ذات المسؤولية المحدودة في النظام السعودي

تعد الشركة ذات المسؤولية المحددة في النظام السعودي من إحدى الشركات المهمة لشركات الأموال،

كما إنها تتمتع بالعديد من الخصائص التي تجعلها تتوسط بين شركات المساهمة البسيطة، وشركات

الأشخاص، و قد يرى بعض الأفراد إن شركات المسؤولية المحدودة هي نفسها الشركات التي نص عليها

نظام المحكمة التجارية في المواد 11، 14 من نظام الشركات السعودي في المملكة العربية السعودية،

كما إن هذه الشركة تعتبر من أولى الشركات التي وجدت في المملكة السعودية، كما أصدر عليها العديد

من التعديلات خلال تعديل قواعد النظام السعودي للشركات.

فهي تكون في الأصل شركة متعددة الخصائص وشركة مختلطة، فهي تجمع في خصائصها شركات الأموال،

وشركات الأشخاص فهي من حيث شركات الأشخاص تشابها في عنصر الاعتبار الشخصي، فهي تتكون

من الأشخاص المساهمين بها بحيث لا يزيد عدد الشركاء عن خمسون شريك، ولكن الشركاء هنا أصحاب

لحصص محددة في الشركة وليست مساهمين، وتلك الحصص تكون غير قابلة للتداول أو الاكتتاب العام.

وقد قام النظام السعودي للشركات بتعريف شركات ذات المسؤولية المحدودة ونص على إنها تكون الشركات

التي تتكون من خمسين شريك على الأكثر ويكون الذمة المالية لها منفصلة تماما عن الذمة المالية

للمشاركين لها، كما إن الشركة هي التي تكون مسئولة مسؤولية تامة عن الديون التي تتعرض لها

وليس يكون للمالك أو للشريك أي التزام، ولذلك الأمر يعتبر الشركاء في تلك الشركة غير يحملون صفة

التاجر على الإطلاق ولا يتحملون أي ديون إلا في الحصص التي تم تخصيصها للشركة.

أما عن خصائص شركات ذات المسؤولية المحدودة، فهي تتمتع بالعديد من الخصائص ومن أهم تلك

الخصائص ما يلي:-

  • لابد من تحديد عدد الشركاء في الشركة ذات المسؤولية المحدودة.
  • تحديد المركز القانوني للشريك.
  • مقدار رأس مال الشركة متروك للشركاء.
  • حرية الاختيار لأسم الشركة.
  • عدم قابلية تداول الحصص التجارية ولا يجوز التنازل عنها.
  • حظر اللجوء إلى الاكتتاب العام.
  • عدم قابلية الحصص للتجزئة.
  • إمكانية انقضاء الشركة ذات المسؤولية المحددة.
  • إمكانية الوفاء بكامل رأس المال.

 

شرح نظام الشركات السعودي الجديد

قد صدر نظام الشركات السعودي الجديد بموجب المرسوم التي صدر برقم 3 بتاريخ 28/1/1437 هجريا والتي

قد أقر العمل به بعد مرور مائة وخمسون يوم من نشره في الجريدة الرسمية للملكة السعودية، كما إنه تم

نشره في صحيفة أم القرى في يوم 2/1/ 1437 هجرية، ولكن قد صدر العديد من الأسئلة حول ماهي

الإجراءات التي تم تغيرها في نظام الشركات السعودي بموجب صدور هذا المرسوم، أما عن الشركات

التي تعرضت لهذا التغير فهي تكون شركات المحاصة، شركات التضامن، شركات التوصية البسيطة،

شركات ذات المسؤولية المحدودة.

أما فيما يتعلق بالتغيرات التي طرأت على الشركات وأنظمتها، فالآن سوف نقوم بشرح نظام الشركات

السعودي الجديد وتأثيره على العديد من الشركات وهي كما يأتي:-

النظام الجديد لم يعمل على تقيد رأس المال إلا في أمرين فقط وهم، أن يكون رأس المال كافي

لتحقيق أغراض الشركة، وأن لا يجمع بين رأس المال والاكتتاب.

سمح النظام الجديد بتأسيس الشركة لمالك واحد فقط، وهذا لكي يستفيد المالك من شركة

ذات المسؤولية المحدودة.

سمح النظام الجديد في نظام الشركات بالسعودية على اتخاذ بعض القرارات التي تتعلق بشركات ذات المسؤولية المحدودة

مثل تكوين مجلس إدارة للشركة أو تحديد مديرين عمومين لها.

إمكانية رفع زيادة قيمة رأس المال الموجود بالشركة وهذا لا يكون موجود قبل تعديل النظام الجديد.

أما فيما يتعلق بالاحتياط النظامي الجديد فهو يقف عند 30% ولكن كان سابقا لابد من أن يكون الاحتياطي للشركة لا يقل عن 50%.

من الممكن إمكانية تخفيض رأس المال ولكن مع مراعاة عدم انهيار الشركة.

كما عمل النظام الجديد على إمكانية تسهيل مد أجل الشركة، وهذا يكون بقرار من الجمعية العامة.

إقرأ ايضا

كل ما يتعلق بالشركة ذات المسؤولية المحدودة في نظام الشركات السعودي

إمكانية نقل الحصص بموجب حكم قضائي

سمح النظام الجديد برفع دعوى على الشركة بمدة أطول من النظام القديم بحيث مدها إلى خمس

أعوام من تاريخ انتهاء السنة المالية التي تم وقوع الفعل الضار بها.

عمل النظام الجديد على حماية الشركاء وحماية ما يتعامل مع الشركة من خلال الإفصاح عن عمل

الشركة بشكل صريح.

حرص النظام الجديد على وجود وإنشاء رقابة فعالة وهذا يكون بمجرد وصول الشركاء إلى عشرون شريك.

كما سهل النظام الجديد الإطلاع على الأموال والميزانية  والقوائم المالية لكل شريك قبل أن يطلع عليها

الجمعية العامة.

النظام الجديد ألزم الشركة بعرض تقرير في خلال ثلاث أشهر من انتهاء السنة المالية عن نشاط الشركة

ومركزها المالي.

من الممكن أن تسمى الشركة ذات المسؤولية المحدودة باسم طبيعي وهو ما سمح به النظام الجديد

السعودي.

يجب وضع كلمة ذات المسؤولية المحدودة بجانب أي تعامل تقوم به الشركة مع الأشخاص الآخرين وهذا

ما أوضحه النظام الجديد لحماية المتعاملين مع الشركة.

كافة الأعمال التجارية المختلفة متاحة للشركة إلا إذا كانت تتعلق بأعمال البنوك أو التمويل.

 

مسؤولية المدير في الشركة ذات المسؤولية المحدودة في النظام السعودي

قبل أن نقوم بالتعرف على مسؤولية المدير في الشركة ذات المسؤولية المحدودة في النظام السعودي

يجب علينا أولا أن نقوم بتعريف شركة ذات المسؤولية المحدودة، فهي تكون الشركة التي تتكون من

شركين أو أكثر لكل منهما حصة مالية في رأس مال الشركة ويكونوا مسئولين عن الخسارة والمكسب

في الشركة، ولكن لابد من أن لا يزيد عدد الشركاء عن خمسون شريك وهذا يكون طبقا لتنفيذ قواعد

نظام الشركات السعودي.

أما فيما يتعلق بمدير الشركة فيقوم الشركاء بتعين المدير الخاص بهم ويكون تعينه لأجل معين أو لمدة

محددة، ومن الممكن أن يكون تعين المدير بدون أجل، كما يتم اختيار المدير طبقا لشروط محددة يقر

بها شركاء الشركة وتكون هذه الشروط التي يجب توافرها في المدير كالأتي:-

لابد أن يكون المدير سعودي الجنسية .

لا يجوز أن يكون مدير الشركة من مراقبي الحسابات.

لا يجوز أن يكون مدير الشركة محكوم عليه بأي عقوبة جنائية، أو سرقة، أو جنحة، أو تزوير، أو خيانة

أمانه، أو  تفليس.

أما من ناحية مسؤولية المدير في الشركات ذات المسؤولية المحدودة فهي تكون كالأتي:-

يكون للمدير سلطة كاملة في تأسيس الشركات ما لم ينص عقد الشركة بغير ذلك.

يكون لمدير الشركة المسئولية الكاملة عن أي قرار يصدر من الشركة.

يحق للمدير القيام بكافة التصرفات القانونية عن الشركة، وهذا ما نص علية النظام الجديد للشركات.

يقوم المدير بكافة الأعمال المتعلقة بتحقيق أغراض الشركة، وأيضا السلطات التي تتعلق بإدارة الشركة.

يمكن للشركاء في الشركة أن يقوموا بعمل الموافقة على كافة القرارات للمديرين.

المدير يكون ملزم أمام الشركة وكافة الشركاء عن كافة الأعمال والقرارات التي تأخذ تجاه الشركة، ولكن

مع مراعاة عدم تجاوز سلطته.

كما يقوم المدير بكافة الأعمال المخولة له وكافة الأنشطة التي تحقق للشركة أعمالها.

يقوم المدير بإرسال الدعوى الخاصة باجتماع الجمعية العامة، أو الجمعية الغير عادية.

وأخيرا من الممكن أن يقوم الشركاء بوضع بعض الاختصاصات للمديرين في عقد الشركة المبرم بينهم

ويكون ملزم بتنفيذ كافة تلك الاختصاصات.

 

أنواع الشركات في النظام السعودي

قد أوضحت المادة 3 من نظام الشركات السعودي بعض أنواع الشركات في النظام السعودي والتي لابد أن

تأخذ الشركة إحدى تلك الأطباع والأشكال وإلا كانت مخالفة للقانون والنظام التجاري، ومن أهم تلك الأشكال هي:-

شركات التضامن

وتتكون هذه الشركات من أشخاص طبيعية بحيث يكونوا مسئولين عن كافة ديون الشركة، وكافة الالتزامات

تجاه الغير، ويكون الشريك بها مثله مثل التاجر.

شركات التوصية البسيطة

وهذه الشركة تتكون من نوعين من الشركاء أولا شريك ضامن بمعني إنه يضمن ديون الشركة وكافة التزامها

تجاه الغير من ديونه، أما الشريك الأخر لا يكون مسؤول عن أي ديون للشركة إلا في حصته التي يدخل بها

فقط، وفي هذه الحالة يكون الشريك الضامن أي الشريك الأول يكتسب صفة التاجر، أما الشريك الموصي أي

الشريك الثاني لا يلحق به صفة التاجر نهائيا.

شركات المحاصة

وهذا نوع من الشركات التي تنشأ في الخفية وتكون مستترة عن الغير ولا تظهر علنا ولهذا السبب فأنها

لا تتمتع بالصفة الاعتبارية التي يتمتع بها باقي الشركات الأخرى، كما إنها لا تخضع لإجراءات التأسيس

والإنشاء والتسمية والتسجيل، ولا يمكن إثباتها بكافة طرق الإثبات.

فإذا حدث أي مشكلة بينها وبين أي متعامل معها فلا يستطيع الشخص الرجوع عليها إلا الرجوع للشريك

فقط الذي تعامل معه.

شركات المساهمة

وهذا نوع من الشركات يتكون رأس مالها من أسهم متساوية في القيمة، وتكون قابلة للتداول وتكون الشركة

هي الملزمة بوفاء كافة الديون.

شركات ذات المسؤولية المحدودة

هي من إحدى الشركات التجارية التي لا يزيد عدد شركائها عن خمسون شريك، كما تعتبر ذمتها المالية

منفصلة تماما عن ذمه الشركاء المشتركين بها.

 

نظام الشركات المساهمة المقفلة السعودية

قبل أن نقوم بالتعرف على نظام الشركات المساهمة المقفلة السعودية لابد أولا أن نقوم بالتعرف

على شركات المساهمة المقفلة طبقا لنظام الشركات السعودي، وهي واحدة من أهم شركات

الأموال حيث يتم بها تقسيم رأس المال إلى أسهم متساوية المقدار ومن الممكن أن تقبل التداول،

كما لا يمكن المسألة بها إلا بالمبالغ التي تكون في الشركة فقط.

أما فيما يتعلق بشروط تأسيس شركات المساهمة المقفلة بالمملكة السعودية فهي تكون كما يأتي:-

لا يقل عدد المساهمين في الشركة عن ثلاث أشخاص، فإذا حدث وقل العدد عن ثلاث أشخاص تمنح

الشركة مدة ست أشهر لكي تقوم بمحاولة انضمام أي شخص لاكتمال نصاب الشركة.

لا يكون المساهمين في الشركة ممن حكم عليهم بأي عقوبة جنائية، أو سرقة، أو نصب، أو إفلاس،

أو خيانة أمانه، أو أي عقوبات أخرى.

الشركاء لا يكونوا عاملين في الوظائف والجهات الحكومية في المملكة، وإذا حدث لابد من أن نحصل

على موافقة مختصة من المسؤول المختص  بمزاولة هذا العمل.

أما فيما يتعلق بمزايا شركات المساهمة المقفلة فهي تكون كما يلي:-

تكون وسيلة متاحة لاستثمار بعض الأفراد مثل الموظفين.

لا يحمل المساهم في الشركة صفة التاجر.

يكون الحد الأدنى للسهم هو ريال سعودي، أما الحد الأقصى هو 1000 ريال سعودي.

مصير الشركة لا يتأثر بتفليس أحد شركائها.

عدد الشركاء لا يقل عن ثلاث ولا يقل رأس المال عن 1 ريال سعودي.

عدم تغير قيمة الشركة بالقيمة المتغيرة بالأسهم.

اسم الشركة لا يحمل أسماء الشركاء بها بل يكون على حسب الغرض المخصص لها.

 

شركة الشخص الواحد في النظام السعودي

إن نظام الشركات السعودي بالسعودية قد أسهم بشكل كبير في حدوث العديد من التغيرات التي طرأت على نظام

الشركات السعودية، فقد ساعد هذا النظام على إنشاء المشروعات ذات رأس المال الصغير والمتوسط،

وبالطبع من أهم تلك المشروعات هي شركة الشخص الواحد، فقد قامت المملكة بإنشاء هيئة مختصة

لمباشرة تلك الشركات، فقد تم إنشاء شركة الشخص الواحد في النظام السعودي في عام 1437 هجريا،

وذلك يكون في مادتي 55، 154 من النظام السعودي.

كما تعتبر هذه الشركة من الشركات ذات المسؤولية المحدودة ويتم امتلاكها شخص طبيعي أو شخص

اعتباري  واحد فقط، ولكن شركة الشخص الواحد تعتبر هنا استثناء على أصل تكوين الشركات وتأسيسها

لأن الأصل في الشركة إنها تكون عقد بين طرفين أو أكثر وهو ما تم ذكره في المادة رقم 2 من نظام

الشركات للمملكة السعودية، ولكن كان الغرض من هذه الشركات هو تشجيع الاستثمار حتى في

أضيق الحدود.

أما من حيث تعريف شركة الشخص الواحد فهي تكون الشركة التي يكون رأس مالها مملوك لشخص

واحد اعتباري كان أو شخص طبيعي، ويكون للشركة الذمة المالية الخاصة بها عن الذمة المالية

للمالكها، كما يمكن نقل هذه الشركة من شخص إلى شخص أخر بكل سهولة.

أما فيما يتعلق بخصائص تلك النوع من الشركات فهي تتمثل في الخصائص الأتية:-

يمكن تأسيس شركة الشخص الواحد من قبل شخص واحد فقط سواء كان شخص اعتباري

أو شخص معنوي.

مسؤولية الشخص عن الديون والالتزامات للشركة تكون مسؤولية محدودة بقيمة رأس المال

المخصص للشركة فقط ولا يدخل بها ذمته المالية الخاصة.

تشجع على الاستثمار من إمكانية الشخص الوحيد من إنشاء شركة مستقلة به.

تؤدي إلى عدم إنشاء شركات صورية وهمية لكي يتم استيفاء الإجراءات القانونية الشكلية.

استمرارية العمل التجاري ومزاولة العديد من الأنشطة التجارية من قبل بعض الأشخاص الطبيعية

أو الاعتبارية.

سهولة اتخاذ القرارات التي تكون داخل الشركة لأنها من شخص واحد فقط.

وأخيرا سهولة اختيار اسم الشركة لأنه يستمد من غايتها.

 

تصفية الشركات في النظام السعودي

والآن سوف نقوم بالتعرف على تصفية الشركات في النظام السعودي، وهو أن تقوم الشركة أولا

وفقا للمادة 209 من نظام الشركات السعودي الجديد بشهر انقضاء الشركة هذا بيكون في خلال

ثلاث أشهر من مباشرة أعماله، وتنتهي أمور التصفية بمجرد بتصديق الجهة التي قامت بتعين المصفي

على التقرير، ويكون الهدف من وراء شهر تصفية الشركة هو إعلام الغير بالتصفية لتكون حجه عليه.

كما أكدت المادة 103 أيضا من النظام السعودي الجديد على إمكانية تقسيم الأموال بين الشركاء بعد

الانتهاء من تصفية الشركة نهائيا، ولكن هنا يقوم الشركاء أولا بتحويل الأموال إلى نقود ويتم سداد

ديون الشركة أولا وبعد ذلك توزع باقي الأموال على حسب نصيب كل شريك بمقتضى الطريقة

المتفق عليها من الشركاء خلال عقد الشركة، وإذا نتج أرباح عن أموال الشركة يتم تقسيم الأرباح

أيضا على الشركاء، وهذا ما نصت عليه المادة 208 من النظام السعودي الجديد.

ولكن طبقا للمادة 210 من النظام السعودي الجديد للشركات قرر إنه تقدم الدعاوى بعد الانتهاء من

تصفية الشركة فيما ماعدا حالات الغش والتزوير، وتكون مدة التقادم هنا من بدء مدة شهر قرار تصفية

الشركة ويكون مدته خمس سنوات، وهذا ينطبق على كافة الدعوى الأخرى المتعلقة بالدعوى.

 

الشركات المختلطة في النظام السعودي

قبل أن نقوم بالتعرف على أنواع الشركات المختلطة في النظام السعودي لابد أولا أن نقوم بتعريف

الشركة المختلطة، فهي الشركة التي تقوم على الاعتبار الشخصي والاعتبار المالي في نفس الوقت،

وبهذا فهي تجمع بين خصائص شركات الأموال وخصائص شركات الأشخاص، وهي تتمثل في نوعين

من الشركات، شركات التوصية بالأسهم، والشركات ذات المسؤولية المحدودة.

وتعتبر شركات التوصية بالأسهم مثلها مثل شركات التوصية البسيطة ، وهو ما تم ذكره سلفا وهذا

ما أيده نظام الشركات السعودي الجديد.

 

شركة المساهمة في النظام السعودي

جري العرف إلى إن الشركات تنقسم إلى قسمين شركات أموال وشركات أشخاص، وشركات الأموال تقوم

على الاعتبار المالي،  أما الشركات المختلطة فهي تقوم على الاعتبارين الاعتبار المالي، والاعتبار الشخصي،

ولكن الآن أصبح حاجة المجتمع إلى إنشاء العديد من الشركات تهدف إلى توفير الحاجات التي تشبع

الحاجة العامة للمجتمع، ومن أهم تلك الشركات شركة المساهمة في النظام السعودي.

أما من حيث تعريف شركة المساهمة وفقا للمادة 52 من نظام الشركات السعودي الجديد فتكون

هي شركة يكون رأس مالها منقسم إلى أسهم متساوية في القيمة، وتكون الأسهم الخاصة بها

قابلة للتداول، وتكون الشركة هي وحدها المسؤولة عن الالتزامات والديون التي تقع بها ويكون

لشركائها ذمتهم المالية الخاصة، يطلق على  المشاركين بها مساهمين وليسوا تجار.

أما فيما يتعلق بخصائص شركة المساهمة فهي تكون كالأتي:-

أولا شركة المساهمة تكون شركة أموال وهذا لضخامة رأس مالها.

تكون مسؤولية المساهم بها مسؤولية محدودة تجاه الديون والالتزامات الخاصة بها، وهي تحدد بمقدار

السهم التي يدخل به في الشركة فقط.

لابد من أن يكونوا شريكين على الأقل طبقا لنص المادة الثانية من النظام الجديد وإلا أصبحت غير قانونية.

الحد الأدنى لرأس مال شركة المساهمة لا يجوز أن يقل عن خمسة ألاف ريال سعودي.

لا يكتسب الشريك المساهم صفة التاجر، بل يكتسب صفة المساهم.

ادخار أموال ذات قيمة مرتفعة جدا لطبيعتها القانونية.

وأيضا من ناحية انقضاء الشركة، إما تنقضي لانتقال كافة الحصص إلى شريك واحد فقط، أو انقضاء المدة

المحددة لها، أو صدور حكم قضائي بحلها وانقضائها، أو إندماجها في شركة أخرى، أو الاتفاق على حلها

من قبل المشاركين.

ومن ناحية اسم الشركة يكون مستمد من الغرض المخصص للشركة ولكن يستثني بعض الحالات التي

من الممكن أن يطلق عليها اسم طبيعي إذا كانت:-

الشركة نشأت لاستثمار براءة اختراع مسجلة باسم شخص.

إذا تملكت الشركة مؤسسة تجارية عامة يمكن أن تأخذ اسم بها.

إذا كانت الشركة لها اسم ثم تحولت إلى شركة مساهمة وكان الاسم اسم طبيعي.

إذا كانت الشركة مملوكة لشخص واحد فقط.

 

شركة التضامن في النظام السعودي

قد عرف نظام الشركات السعودي شركة التضامن بأنها شركة تتكون من أشخاص طبعين يكونوا فيها

مسؤولين عن ديون الشركة والتزاماتها ويكون الشريك بها يطلق عليه اسم التاجر ولكن هناك بعض

المعايير أوردها النظام الجديد  في خصائص شركة التضامن في النظام السعودي الجديد لم تكن

موجودة من قبل في النظام القديم، ومن أهم تلك المعايير ما يأتي:-

أن الشركاء لابد من أن يكونوا ذات صفة طبيعية.

أن يتضامن كافة الشركاء في كافة الديون للشركة وأيضا الالتزامات.

أن يحمل ك شرك صفة التاجر.

 

شركة المساهمة المقفلة في النظام السعودي

هي ذلك الشركة التي يقصر فيها المؤسسون الاكتتاب على أنفسهم فقط دون تدخل أي شخص

من الخارج للاكتتاب، ولهذا السبب يطلق عليها اسم شركة المساهمة المقفلة في النظام السعودي،

ولكن ينص نظام الشركات السعودي الجديد على ألا يقل قيمة الاكتتاب بها عن 200 ألف ريال سعودي

وهذه تكون قيمة ضئيلة جدا مقارنة بباقي أنواع الشركات الأخرى,

أما فيما يتعلق بخصائص ومميزات شركات المساهمة المقفلة فهي تكون كما يأتي:-

إمكانية الفصل بين الإدارة والشركة وعدم التأثير الإداري للشركاء على قرارات المدير.

إمكانية حماية الشركة من الانقضاء أو الزوال بعد وفاة المؤسسين.

بقاء الثروة والسلطة في أيدي العائلة دون انكسارها.

عدم ظهور المحاباة أو الضعف في الشركة.

المحافظة على كافة مصادر تمويل الشركة.

طول عمر الشركة المساهمة عن باقي الشركات الأخرى.

 

الشركة القابضة في النظام السعودي

قد عرف نظام الشركات السعودي الشركة القابضة في مادته 182 من النظام الجديد بأنها تكون شركة

مساهمة أو شركة ذات مسؤولية محدودة تهدف إلى السيطرة على شركات أخرى مساهمة أو ذات

مسؤولية محدودة، إما عن طريق امتلاك أكثر من نصف رأس مال الشركة أو من خلال السيطرة على

تشكيل مجلس الإدارة، ولكن لابد من أن يتبع اسم الشركة بالقابضة في النهاية.

ويمكن أن تأسس الشركات القابضة في النظام السعودي بثلاث طرق مختلفة ومنها، أولا أن يتم إنشاء

شركة مساهمة منفردة أو بالمشاركة مع أشخاص أخرى اعتبارية، ثانيا أن يتم شراء أسهم شركة

مساهمة أو بيعها أو المساهمة في رأس مالها، ثالثا وأخيرا أن يتم تأسيس أو شراء أسهم شركات

ذات مسؤولية محدودة.

أما من ناحية أهداف الشركة القابضة في النظام السعودي فهي تكون كالأتي:-

توفير الدعم للشركة الأخرى التي تساهم فيها والمشاركة في كافة أعمالها.

إمكانية استثمار أموالها في العديد من الأسهم والأوراق المالية.

أمتلاك كافة العقارات اللازمة لمباشرة نشاطها.

إمكانية تقديم كافة القروض للشركات التابعة لها.

امتلاك كافة الحقوق الخاصة بالملكية مثل حق الامتياز وبراءة الاختراع.

إمكانية تأجير الحقوق المعنوية.

 

المادة 180 من نظام الشركات السعودي

كما نصت المادة 180 من نظام الشركات السعودي الجديد على الأتي:- إذا بلغت خسائر الشركة ذات

المسئولية المحدودة ثلاث أرباع رأس المال وجب على المديرين دعوة الشركاء للاجتماع للنظر في

استمرار الشركة أو في حلها قبل الأجل المعين في عقدها .
ولا يكون قرار الشركاء في هذا الشأن صحيحًا إلا إذا وافقت عليه الأغلبية المنصوص عليها في المادة

(173). ويجب في جميع الأحوال شهر هذا القرار بالطرق المنصوص عليها في المادة (164).
وإذا أهمل المديرون دعوة الشركاء أو إذا تعذر على الشركاء الوصول إلى قرار في الموضوع جاز لكل

ذي مصلحة أن يطلب حل الشركة، وهو ما أوضحه مواد نظام الشركات السعودي.

شركة التوصية بالاسهم في النظام السعودي

قد عرفت المادة 149 من نظام الشركات السعودي الجديد شركة التوصية بالأسهم في النظام السعودي

وهي الشركة التي تضم فريقين الفريق الأول به شريك متضامن عن كافة الديون والتزامات الشركة،

وفريق أخر يضم العديد من الشركاء المساهمين وهم يكونوا أربع شركاء ولكن ليس يسألون عن ديون

الشركة والتزاماتها إلا بمقدار حصصهم في رأس المال.

كما نصت المادة 150 على أن لا يقل رأس مال الشركة عن 1000000 ريال سعودي، ولا يقل عن نصفه

المدفوع منه عند تأسيس الشركة، وأن تقسم كافة الأموال إلى أسهم متساوية في القيمة وتكون

قابلة للتداول ولكن غير قابلة للتجزئة.

وقد نصت المادة (154) والمادة (37) على أن تتخذ هذه الشركة عنواناً لها يتكون من اسم واحد أو أكثر

من الشركاء المتضامنين مقروناً بما ينبئ عن وجود شركة توصية بالأسهم، وفي حالة وجود شريك

متضامن واحد فإنه يضاف إلى اسمه عبارة «وشركاؤه». ولا يجوز أن يتضمن عنوان الشركة اسماً لأحد

الشركاء المساهمين. وفي حالة إضافة اسم أحد الشركاء المساهمين إلى عنوان الشركة مع علمه

بذلك فإن مسئوليته تتحول إلى مسئولية شخصية وتضامنية في مواجهة الغير.

قد تناولنا في هذا الموضوع نظام الشركات السعودي، قانون الشركات السعودي، الشركة ذات

المسؤولية المحدودة في النظام السعودي، شرح نظام الشركات السعودي الجديد، مسؤولية المدير

في الشركة ذات المسؤولية المحدودة في النظام السعودي، نظام الشركات السعودي الجديد،

أنواع الشركات في النظام السعودي، نظام الشركات المساهمة المقفلة السعودية، شركة الشخص

الواحد في النظام السعودي، تصفية الشركات في النظام السعودي، الشركات المختلطة في النظام

السعودي، شركة المساهمة في النظام السعودي، شركة التضامن في النظام السعودي، شركة

المساهمة المقفلة في النظام السعودي، الشركة القابضة في النظام السعودي، المادة 180 من

نظام الشركات السعودي، شركة التوصية بالاسهم في النظام السعودي.

 

لمزيد من المعلومات تفضل للتواصل مع محامي متواجد الان

تكلم هذا المقال عن : نظام الشركات السعودي وأنواع الشركات بالسعودية