مقال عن مزية التقدم في الرهن وعلاقتها بحق التتبع بالقانون السوري

– العلاقة بين حق التتبع وحق التقدم :
حق التقدم هو حق الدائن المرتهن المتقدم رتبة في الحصول على دينه قبل بقية الدائنين المرتهنين التالين له في الرتبة والدائنين العاديين . فالهدف النهائي من ممارسة حق التقدم هو
تمكين الدائن المرتهن من استيفاء حقه .
وحق التتبع هو الذي يحقق هذا الهدف , لأنه يزيل كافة العقبات من أمام الدائن المرتهن ويعطيه الفرصة لاتخاذ الإجراءات القانونية على العقار المرهون .

لكن يفترق حق التقدم عن حق التتبع من ناحيتين :
1- ينتج حق التقدم آثاره سواء أكان العقار المرهون في يد المدين الراهن أم في يد الغير , فهو يحمي الدائن المرتهن من خروج العقار المرهون من ذمة المدين الراهن ويجنبه مزاحمة بقية الدائنين .
بينما حق التتبع لا يمكن ممارسته إلا ضد حائز العقار المرهون , بمعنى أن يكون العقار المرهون قد خرج من يد المدين الراهن إلى يد حائز جديد .
2- قد تمتنع ممارسة حق التتبع , بينما ممارسة حق التقدم لا يمكن أن تزول .
أي أن حق التقدم يمكن بقاؤه دون حق تتبع .
فقد يقضي القانون بسلب الدائن المرتهن مزية التتبع , فيبقى التقدم عندئذ دون تتبع , كما هي عليه الحال في نزع الملكية للمنفعة العامة , أو في بيع العقار بالمزاد العلني .

– شروط حق التقدم :
يجب توافر شريطتين لقيام حق التقدم هما :
1- قيد التأمين العقاري في السجل العقاري : و في كل الأحوال لا ينشأ حق التأمين العقاري بين الطرفين و تجاه الغير إلا بالتسجيل
2- أن يكون الدين الموثق بالتأمين العقاري حال الأداء : فلا يجوز للدائن المرتهن أن يطالب بدين لم يحل أجله بعد .

إعادة نشر بواسطة محاماة نت

لمزيد من المعلومات تفضل للتواصل مع محامي متواجد الان

تكلم هذا المقال عن : مقال عن مزية التقدم في الرهن وعلاقتها بحق التتبع بالقانون السوري