مقال عن ماهية الحق في اللغة والقانون

مفهوم الحق في اللغة [1]
· الحق: الثابت، وحقَّ الأمر يحِقُّ ويحُقُّ حقًّا وحقوقًا صار حقًّا وثبت، قال تعالى: “قال الذين حقَّ عليهم القول” (القصص/ 63) أي ثبت عليهم القول.
· الحق: الوجوب، ويحِقُّ ويحُقُّ عليك أن تفعل كذا: يجب، قال تعالى: “ولكن حقَّ القول مني” (السجدة/ 13) أي وجب.
· الحق: الحظ والنصيب، قال تعالى: “وفي أموالهم حقٌّ للسائل والمحروم” (الذاريات/ 19) أي نصيب.

مفهوم الحق في القانون
· تعريف الحق ß استئثار شخص بقيم أو بأشياء معينة استئثارا يحميه القانون عن طريق التسلط والاقتضاء، بهدف تحقيق مصلحة لهذا الشخص يراها المجتمع جديرة بالرعاية والحماية. فهو بذلك سلطة يقررها القانون لشخص يستطيع بمقتضاها القيام بأعمال معينة تحقيقا لمصلحة يقررها القانون.

· عرف السنهوري الحق بأنه:”مصلحة ذات قيمة مالية، يقرها القانون للفرد”.
· يقتصر تعريف الحق بهذا المعنى على الحقوق ذات القيمة المالية (الشخصية والعينية)، فلا يدخل في تعريف الحق اذن كل من الحقوق العامة، ولا الحقوق المتعلقة بالأحوال الشخصية (فهي وإن كانت حقوقا، فانها ليست ذات قيمة مالية).

تقديم للمفهوم:
يشكل الواجب أمرا أخلاقيا ملزما لكل الناس بما ينبغي عليهم القيام به، إلا أن ما يجب على الإنسان قد يقوم به بشكل حر وإرادي ملتزما بأدائه، وواعيا بما سيحققه من نفع لنفسه ولغيره، كما قد تتدخل سلطة خارجية ما تلزمه وتكرهه على الخضوع للواجب بدلالاته الواسعة، بالنظر إلى الأبعاد النفسية والسوسيو -ثقافية والسياسية والاقتصادية التي تطبع هذا الواجب لارتباطه –كفعل – بالبنى الاجتماعية والمؤسساتية والقيمية؛ كما أن احترام الواجب يتطلب نوعا من الوعي الأخلاقي سواء كان هذا الوعي فطريا أو مكتسبا.

إذا كان مفهوم الواجب إذن، يدل على ما ينبغي القيام به، فإن هذه الإلزامية تطرح إشكالات ترتبط بعلاقة الواجب بالحرية والإرادة من جهة، وبشروط الوعي الأخلاقي وما وما يمارسه من سلطة القهر من جهة أخرى، بالإضافة إلى ارتباط الواجب بسلطة المجتمع أيضا.

إعادة نشر بواسطة محاماة نت

تكلم هذا المقال عن : مقال عن ماهية الحق في اللغة والقانون