عقوبة الابتزاز الالكتروني في الامارات من أشد العقوبات التي يفرضها القانون الإماراتي على الشخص

المبتز، حيث أن دولة الإمارات من أوائل الدول التي تعرفت على خطر استخدام الإنترنت، كذلك التعرف

على الجرائم التي تتم عبر الاستخدام الخاطئ لوسائل التكنولوجيا المتطورة، كما عملت الجهات المختصة

في الدولة على نص العقوبات على مرتكبي الجرائم الإلكترونية دون النظر إلى نوع الابتزاز الذي يتبعه المبتز

 

 

 

للحصول على استشارة مجانية

تفضل الى رقم مكافحة الابتزاز

 

 

ومدى خطورته على الشخص.

 

الابتزاز الإلكتروني في الإمارات

 

يعد الابتزاز الإلكتروني في الفجيرة من أخطر الجرائم التي يتعرض لها الفرد، حيث يقوم على تهديد الشخص

من قبل أفراد غير معروفين مما يعمل على زيادة نسب الخطورة في الجريمة، حيث أن الشخص لا يمكنه أن

يعرف مدى تفكير وخطورة الشخص الذي يقوم بالابتزاز مما يزيد من قلق الشخص، لذلك تعمل دولة الإمارات

على نص القوانين الخاصة بمعاقبة الشخص الذي يرتكب جريمة إلكترونية أشد العقوبات، كي يصبح عبره لمن

تسول له نفسه بارتكاب جريمة عبر استخدام الإنترنت.

 

كما تنص عقوبة الابتزاز الالكتروني في الامارات على حبس المبتز سنتين ودفع غرامة التي تصل إلى خمسمائة

ألف درهم، كما تقوم المحكمة في بعض قضايا الجرائم الإلكترونية على الحكم على المبتز بواحدة من تلك

العقوبتين، حيث أنه ليس من حق أي شخص أن يقوم بتهديد الغير أو العمل على منعه من ممارسة حياته

الشخصية بحرية كاملة، كما يعمل القانون في الشارقة على توقيع العقوبات الخاصة بكافة أنواع الجرائم الإلكترونية.

 

عقوبة التهديد في الإمارات

 

يعد التهديد من الجرائم التي يتم الحكم على المتهم فيها أقصي الأحكام في قضايا الجرائم الإلكترونية، حيث

يعمل التهديد على وقوع الشخص في ارتكاب جرائم ملموسة يعاقب عليها القانون مثل التزوير أو السرقة، كما

يعمل أيضًا على منع الشخص من فعل عمل مشروع معين والحد من حرية الشخص، لذلك تعمل الجهات الحكومية

في أبوظبي على محاربة الجرائم الإلكترونية بكافة الوسائل الممكنة، كما تعمل على تحقيق الحرية الشخصية

وتمتع الفرد من مزاولة أعماله عبر الإنترنت.

 

لذلك تعمل الدولة على تطبيق عقوبة الابتزاز الالكتروني في الامارات على أي شخص يرتكب الجريمة سواء

كان شخص عادي أو غير عادي، حيث تنص العقوبة على حبس الشخص الذي يقوم بتهديد غيره بالحبس مدة

لا تتجاوز سنتين، كما يتم فرض غرامة مالية تبدأ من 250 ألف ولا تتجاوز 500 ألف درهم، كما أنه يتم الحكم في

قضايا التهديد على الشخص إما بعقوبة واحدة أو الحكم بتوقيع كل من العقوبتين على المتهم في القضية.

 

عقوبة تشويه السمعة في الإمارات الكترونيا

 

يوجد العديد من الأفراد الذين يستخدمون مواقع الإنترنت في الإساءة بسمعة الفرد في أم القيوين، الأمر الذي

جعل الحكومات على فرض العقوبات على مرتكب هذه الجريمة للحد منها، حيث يقوم البعض بالسب والقذف

بشخص معين عبر الإنترنت مما يعمل على تشويه سمعة هذا الشخص، مما جعل الجهات المسؤولة على

معاقبة كل شخص يقوم بهذه الأفعال سواء كان يعرف أن فعل هذا يعرضه للمسألة القانونية أم لا.

 

حيث تنص عقوبة الابتزاز الالكتروني في الامارات على معاقبة الشخص الذي يقوم بتشويه السمعة كأنه ارتكب

جريمة ابتزاز، حيث يتم الحكم على الشخص بالحبس مدة لا تزيد عن ثلاثة شهور مع دفع غرامة لا تزيد عن

مائتان وخمسون ألف درهم، حيث تطبق العقوبة على كل شخص قام بنشر عبارات من شأنها السخرية بشخص

معين، أو القيام بوصف الشخص وصف ساخر يقلل من وضع هذا الشخص في المجتمع.

 

عقوبة التهديد بالصور في الإمارات

 

يقوم المبتز باستخدام الصور الخاصة من أجل الضغط على الخصم وإجباره على الاستسلام إلى تنفيذ طلباته،

حيث يقوم الفرد الذي ينوي على ارتكاب جريمة إلكترونية على خلق صداقة وهمية، يقوم من خلال ذلك طلب

في تبادل الصور والمعلومات الشخصية للعمل على وقوع الشخص في فخ الجريمة، بعد ذلك يقوم بتهديد هذا

الشخص بالصور الذي قام بإرسالها كما يقوم البعض بتصوير الشخص في أوضاع محرجة دون علمه كي

يستخدمها في الابتزاز.

 

لذلك تعمل الدولة على توقيع عقوبة الابتزاز الالكتروني في الامارات والعمل على تشديد العقوبة، حيث تطبق

عقوبة الحبس مدة تصل إلى سنة كل من قام بتهديد غيره باستخدام صور خاصة للشخص، كما تقوم بالحكم

على الشخص بدفع مبلغ من المال يصل إلى خمسمائة ألف درهم، حيث يعمل ذلك على منع الحرية الشخصية

والعمل على شعور الفرد بعدم الأمان في ممارسة حياته، مما يعمل ذلك على التأثير على جميع الأعمال في

الإمارات ويؤثر أيضًا على اقتصاد الدولة حيث يستخدم رجال الأعمال الإنترنت في العمل.

 

جريمة الابتزاز الإلكتروني في الإمارات

 

يقصد بجريمة الابتزاز في الشارقة هي كل فعل قام به شخص من أجل منع الغير من فعل عمل في الصالح

العام، أو هو دفع شخص وتهديده لكي يقوم بعمل يعاقب عليه القانون من خلال الضغط عليه وتهديده بالفضيحة

الإلكترونية، حيث يوجد العديد من الأفراد الذين يقومون باستخدام الإنترنت في ارتكاب الجرائم والحصول على

الأموال باتباع طرق غير مشروعة، كما يتعرض الشخص للابتزاز من أجل القيام بأعمال تتنافى مع نظام العمل

الذي يعمل به والعمل على الإضرار جهة العمل.

 

يوجد نوعان من الجرائم الإلكترونية تتمثل في الابتزاز المادي والذي يقوم فيه المبتز باستخدام أشياء ملموسة

في الضغط على الشخص، حيث يلجأ إلى تهديد الشخص بصور خاصة أو معلومات سرية تعمل على فضيحة

الشخص، هناك الابتزاز المعنوي وفيه يقوم المبتز باتباع العديد من وسائل الضغط على الشخص مثل التهديد

بالقتل وغيرها من العبارات التي تعمل على زرع الخوف في النفس، مما يعمل على الضغط على الشخص

ويستسلم إلى المبتز ويقوم بتنفيذ أوامره.

إقرأ ايضا

عقوبة الابتزاز الإلكتروني في دبيّ

 

حكم الابتزاز الإلكتروني في الإمارات

 

يعد الابتزاز الإلكتروني في رأس الخيمة من القضايا المهمة التي يجب الوقوف عندها والنظر إلى العواقب التي

تتركها على الفرد، حيث يعمل الابتزاز على نزع الأمن والطمأنينة من النفس البشرية الأمر الذي يجعل الفرد في

حيرة بين تنفيذ طلبات المبتز أو الإبلاغ عن التعرض للابتزاز، حيث يقوم المبتز باتباع الكثير من وسائل الضغط

النفسي على الشخص من أجل إجباره على أفعال معينة ضد المبادئ.

 

لذلك تقوم عقوبة الابتزاز الالكتروني في الامارات على توقيع أقصى العقوبات على كافة جرائم الابتزاز التي يتعرض

لها الفرد، حيث تعمل العقوبات المشددة على الحد من ارتكاب الجرائم الإلكترونية التي تعمل على نشر الفوضى

في الدولة، حيث يوجد العديد من الجرائم التي ترتكب نتيجة الاستخدام الخاطئ لوسائل التكنولوجيا المتطورة.

 

عقوبة الاعتداء اللفظي في الإمارات عبر الانترنت

 

يتبع العديد من الأشخاص التعدي على الغير من خلال الإنترنت حيث يتم سب الشخص عبر المواقع

الإلكترونية المختلفة، كثير من الأشخاص الذين يوجد بينهم نزاعات يتبعون أسلوب الاعتداء اللفظي على

بعضهم البعض، الأمر الذي يجعل الفرد يتعرض إلى الإساءة والتشهير مما يجعل هناك تأثير على الحياة

العملية والشخصية للفرد، لذلك قامت الجهات الخاصة بتشديد العقوبات على الشخص الذي يعتدي

على غيره باللفظ عبر الإنترنت.

 

لذلك تنص العقوبة في هذه الجريمة على حبس المتهم في القضية، كما تعمل على دفع غرامة مالية

باهظة قد تصل إلى 500 ألف درهم أو الحكم بتطبيق العقوبتين على المتهم، الأمر الذي جعل القانون

يحقق في جريمة الاعتداء اللفظي جيدًا نظرًا للعقوبة الصارمة التي يتم الحكم بها على المتهم، حيث

يلجأ البعض إلى اتهام غيره بالسب عبر الإنترنت للحصول على مبلغ التعويض الباهظ الذي يحدده القانون.

 

 

تم طرح عقوبة الابتزاز الالكتروني في الامارات، الابتزاز الالكتروني، عقوبة التهديد، عقوبة تشويه السمعة في الامارات الكترونيا، عقوبة التهديد بالصور، جريمة الابتزاز الالكتروني، حكم الابتزاز الالكتروني، عقوبة الاعتداء اللفظي في الامارات عبر الانترنت.

 

 

 

لمزيد من المعلومات تفضل للتواصل مع محامي متواجد الان

تكلم هذا المقال عن : عقوبة الابتزاز الالكتروني في الامارات وعقوبة التهديد بالصور