عقد التأمين في القانون الإماراتي

عقد التأمين

إعادة نشر بواسطة محاماة نت

عقد التأمين … من العقود المهمة جدا …

والذي لا يخلو بيت من افراد ابرموا عقود تأمين ….

ما هو هذا العقد … ما هي اهم شروطه…. هل هو عقد رضائي ام اذعان … هل كل شروطه الموقع عليها من الطرفين صحيحة …. ما هي الاخطار التي يغطيها التأمين

ما هي مساحة التفاوض التي يمكن لي ان اناقش فيها شركة التأمين خصوصا بعد وقوع الحادث… وهل اقبل باي تسوية من قبلهم

ان عقود التأمين لها أهميتها البالغة

فأول ما يجب معرفتة في التأمين هي فكرة بسيطة
وهي أن التأمين يقوم على فكرة توزيع المخاطر, فالنتائج الضارة التي تترتب على حادثة معينة لشخص ما
بدلاً من ان يتحملها هذا الشخص وحده, فإنها توزع على مجموعة من الأشخاص
فالتأمين يقوم أساساً عل أن المؤمن لهم يتحملون المخاطر التي تحدث لأحدهم
ووظيفة المؤمن (شركة التأمين) هي القيام بعملية التنظيم فيما بين المؤمن لهم
فالمؤمن لا يحل محل المؤمن لهم في تحمل نتيجة المخاطر التي تحدث لأحدهم
فإن مثل هذا يحتاج إلى أموال طائلة لا قبل لأي شخص أو شركة القيام بها.

وقد نظم المشرع موضوع التأمين في قانو المعاملات المدنية من المادة 1026: 1055

وبالنسبة للعقد فمما لاشك فيه انه من العقود الرضائية
وما يتضح منه انه كذلك يعتبر من عقود الإذعان, وعليه يمكن تطبيق المواد (248) و (226) من القانون محل الحديث
كما أن المشرع أضفى الحماية للمؤمن له (الشخص المضرور) بالنسبة للشروط الواردة فيه في المادة (1028)

المقصود بعقد التأمين هو عقد من عقود المعاوضة يلتزم أحد طرفيه (المؤمن ) أن يؤدي إلى الطرف الآخر وهو (المؤمن له) أو من يعينه عوضاً مالياً يتفق عليه يدفع عند وقوع الخطر أو تحقق الخسارة المبينة في العقد وذلك نظير رسم يسمى قسط التأمين يدفعه المؤمن له بالقدر والأجل والكيفية التي ينص عليها العقد المبرم بينهما.

وهناك خصائص لعقد التأمين :

1) الرضائية : أي أن عقد التامين من العقود الرضائية يكفي لأنعقاده توافر الأيجاب والقبول

2)عقد التأمين من العقود الملزمه للجانبين

3) عقد التأمين عقد معاوضة: أي أن كل طرف فيه يعطي مقابلاً لما يأخذ، فيدفع المؤمن له الأقساط ويتحمل المؤمن تبعة الخطر فيدفع للمؤمن له مبلغ التأمين عند تحقق الخطر المؤمن منه

4) عقد التأمين عقد إذعان: ويعني أن أحد طرفي العقد أقوى من الطرف الآخر، فيذعن الطرف الضعيف للطرف القوي وهذا الأخير يفرض إرادته وشروطه وفي عقد التأمين المؤمن هو الجانب القوي وليس على المؤمن له إلا القبول بشروط المؤمن، وهذه الشروط أغلبها مطبوع وتعلن للناس كافة.

عقد التأمين عقد إذعان لأن المؤمن له لا يملك تغيير أو تعديل أي بند أو شرط على هذا العقد، بل أنه يوقعه كما هو. بالاضافة الى ذلك فان صيغة عقد التأمين منصوص عليها في قرار وزير الاقتصاد والتجارة رقم (54) لسنة 1987 بشأن توحيد وثائق التأمين على السيارات، وتعديلاته.
وعلى ذلك فان عقد التأمين اصبح على شكل نماذج محددة يتوجب التقيد بها ولا يجوز الخروج عليها فهي صيغة ملزمة، وبالتالي فانه لا يخضع للتغيير ولا التعديل على أي من بنوده او شروطه،

وكما هو معروف لنا جميعاً أن عقد الاذعان هو العقد الذي ينضم إليه المتعاقد دون أن يناقشه؛ أي لا يمكن الا التوقيع عليه كما هو. فلا يمكن لشخص المؤمن له ان يقترح تعديل بند ما او شرط في العقد.
أما فيما يتعلق بما يمكن التفاوض عليه: فبامكانك التفاوض حول قيمة الاصلاحات والتعويض المناسبة وفقاً لما يحدده أهل الخبرة؛ فمن الشائع لدى شركات التأمين تبخيس (تقليل) قيمة المركبة عند التعويض، وباضافة مطالبات بتعويضات اضافية يمكن اجبار شركة التأمين على تقديم عرض مقبول بجميع الأحوال.

لمزيد من المعلومات تفضل للتواصل مع محامي متواجد الان

تكلم هذا المقال عن : عقد التأمين في القانون الإماراتي
شارك المقالة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني.