سرد لأهم أسباب البراءة في قضايا الاعتداء بالضرب بالقانون اليمني

-إذا حدثت حالة تعدي بالضرب وخلت الأوراق من التقرير الطبى ولم يقرر المجني عليه بوجود أي إصابات.

-وإذا جاء التقرير الطبى مخالفا لما ورد بالمحضر.

-إذا أقر المجني عليه اعتداء أكثر من متهم ثم يثبت التقرير الطبى إصابة واحدة فلا يمكن فى هذه الحالة تحديد أو معرفة من هو محدث تلك الإصابة مما يؤدي ذلك إلى شيوع في الاتهام وبالتالي يؤدي الى براءة المتهمين.

بالنسبة للتقرير الطبى يجب أن تتوافر فيه عدة شروط حتى يصبح التقرير الطبي صحيحا وهذه الشروط هى:

أولا: توقيع من الطبيب المختص.

ثانيا: إثبات التاريخ المحرر فيه.

ثالثا: بيان سبب الإصابة.

رابعا: بيان تاريخ الإصابة.

فإذا خلا التقرير الطبي من تلك البيانات الجوهرية أهدرت قيمته وأهدر الدليل المستمد منه.

ويجب مراعاة التاريخ والتوقيت بالمحضر مزامنا مع التوقيت بالتقرير الطبى فإذا حدث فارق زمنى يصبح تراخي في الإبلاغ، وإذا توافرت أي من هذه الأسباب فى أوراق الدعوى يصبح دليلا لبراءة المتهم.

إعادة نشر بواسطة محاماة نت

لمزيد من المعلومات تفضل للتواصل مع محامي متواجد الان

تكلم هذا المقال عن : سرد لأهم أسباب البراءة في قضايا الاعتداء بالضرب بالقانون اليمني