جريمة ضرب المرأة في القانون

جريمة ضرب المرأة في القانون

الضرب والاعتداء على الجسد يعتبر جريمه يعاقب عليها القانون اذا تم اثبات ذلك بتقرير طبي ولاعذر للزوج مهما كان خطأ الزوجه فضرب التأديب الذي اجازه الدين والقانون يأتي بعد عدة مراحل وهي: الوعظ ، ثم الهجر في المضجع وليس هجر المضجع نفسه ، وأخيراً الضرب والضرب يشترط فيه أن يكون غير مبرح أي ضرباً خفيفاً، باليد وليس باستعمال آله أو أداة مستقلة عن الجسم، يتفادى الوجه لما فيه من الإهانة والإذلال وترك أثر يراه للناس بمعني هو الضرب الذي لا يؤذي الزوجة ويكون غير مبرح ويكون علاج للنشوز لا لأسباب تافهه.

اما كيف تتعامل المرأه مع هذه الاهانه فاذا كان الزوج رجل تقي ويحبها وبينهم موده واحترام وشاء القدر ان يعود لبيته محمل بالكثير من الهموم والضغوطات وتحت سيطرة الغضب ضرب زوجته ،هنا يجب عليها ان تكون خير من يصبر على هذا الموقف وخير من يعينه على امتصاص غضبه وتكتفي بعتاب المحبين بعد ان ينتهي غضبه

اما اذا كان ممن لا يمنعه دينه ولا رجولته عن التسلط والبغي فهنا يجب ان تبلغ اهلها فهي غير مجبره على الصبر على الاهانه ولا من مصلحة الابناء ان تهان امامهم بل الصواب ان تسارع لأصلاح هذا الزوج.

إعادة نشر بواسطة محاماة نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *