بحث قانوني حول الفاعل المعنوي في الجريمة وأساس حكمة وتبين مدلوله ومعناه، وكذلك تبين صورة وأشكاله، وموقعة في النظرية العامة للمساهمة الجنائية

خطة البحث

المبحث الأول
حقيقة الفاعل المعنوي
_المطلب الأول/ تعريف الفاعل المعنوي
وأساس أحكامه
_المطلب الثاني/ صور الفاعل المعنوي
_المطلب الثالث/ موقع الفاعل المعنوي
في نظرية المساهمة الجنائية

المبحث الثاني
جريمة الفاعل المعنوي
_ المطلب الأول/ أركان الجريمة التي ينهض
بها وصف الفاعل المعنوي
_ المطلب الثاني/ المسئولية الجنائية
للفاعل المعنوي
_ المطلب الثالث/ تطبيقات أحكام الفاعل المعنوي

المبحث الثالث
نظرية الفاعل المعنوي في التشريعات المقارنة
_ المطلب الأول/ نظرية الفاعل المعنوي في
التشريعات غير العربية
_ المطلب الثاني/ نظرية الفاعل المعنوي في
التشريعات العربية
_ المطلب الثالث/ نظرية الفاعل المعنوي في
الفقه والتشريع الإسلامي

الخاتمة
قائمة المراجع
الفهرس

المبحث الأول

حقيقة الفاعل المعنوي

تمهيد: يتعلق هذا المبحث بدراسة تعريف الفاعل المعنوي وأساس حكمة وتبين مدلوله ومعناه، وكذلك تبين صورة وأشكاله، وموقعة في النظرية العامة للمساهمة الجنائية وعليه سيكون المبحث مقسماً إلى ثلاثة مطالب هي:
المطلب الأول/ تعريف الفاعل المعنوي وأساس أحكامه

المطلب الثاني/ صور الفاعل المعنوي.

المطلب الثالث/ موقع الفاعل المعنوي في نظرية المساهمة الجنائية.

المطلب الأول

تعريف الفاعل المعنوي وأساس أحكامه

تمهيد: إن الفاعل المعنوي للجريمة الجنائية يعد مساهماً أصلياً فيها نظراً لسيطرته وظهور سيادته على عملية الجريمة، بما يشكل من السيطرة الكاملة في سير عملية الفعل الإجرامي، بحيث أن نتيجة الإجرامية أثراً مباشراً لفعل الواسطة التي استخدمها واتجاه قصده إلى ذلك وعليه سنبين في هذا المطلب تعريف الفاعل المعنوي مع الإشارة إلى تعريفه في نصوص بعض التشريعات المقارنة وسنبين أساس أحكامه وعليه فسوف نقسم هذا المطلب إلى فرعين على النحو التالي:

الفرع الأول/ تعريف الفاعل المعنوي:
لا يقتصر فاعل الجريمة على من يستخدم أعضاء جسمة في ارتكابها، أي لا يقتصر على الفاعل المادي الذي قام بنفسه بتنفيذ الفعل المكون لعناصر الركن المادي للجريمة، وإنما ينسحب أيضاً على من يسخر غيره في تنفيذ هذا الفعل فهو من عمل على إبراز عناصر الجريمة إلى حيز الوجود، وهو ما يطلق عليه في الفقه المقارن (الفاعل المعنوي) أو (الفاعل بالواسطة) أو ( الفاعل غير المباشر) بالنظر إلى صورة الفاعل العادية(1).

وقد عرف فقهاء القانون الفاعل المعنوي بأنه “ من يسخر غيره في تنفيذ الجريمة فيكون في يده بمثابة آلة أو أداة ستعين بها في تحقيق العناصر التي تقوم عليها كيان الجريمة(2).

فالفاعل المعنوي قد نفذ جريمة لكن بيد غيره لا بيده، والشخص الذي استخدمه الفاعل المعنوي لا يعلم أو يدرك أنه يقترف جريمة جنائية ولم يكن أهلاً للمسئولية.

فالشخص الذي يدفع مجنوناً بتحريشة على شخص أخر حيث يقوم هذا المجنون نتيجة هذا التحريش وبناءً عليه بارتكاب جريمة قتل، يكون من دفعه فاعلاً لهذه الجريمة.

فالتعريف الذي ذكرناه سابقاً، قد أوضح معني الفاعل المعنوي واشتمل على العناصر الكلية الدالة على معني الفاعل المعنوي، فنبه إلى إرادة الفاعل التي تتجه إلى أحداث النتيجة وهو دلالة على الركن المعنوي للجريمة، وذكر أن الشخص الذي نفذ الجريمة قد استخدم كالآلة وهو دلالة على الركن المادي، وقولة والذي يقوم عليها كيان الجريمة دلالة على علاقة السببية والنتيجة الإجرامية، وهذا التعريف لم يكن كافياً ولا شاملاً ولا مانعاً، فلم يدل إلا على بعض صور الفاعل المعنوي وهي استخدام الشخص عديم المسئولية.

ولقد عرف القانون الإيطالي لعام 1930م الفاعل المعنوي في المادة (111) بأنه “ من حمل شخاً غير أهل للمسئولية الجنائية أو غير خاضعاً للعقوبة بسبب ظرف أو صفة خاصة به على ارتكاب جرم يسأل شخصياً عن هذا الجرم مع تشديد العقوبة”، كما نص في المادة(86) على إنزال منزلة الفاعل الأصلي من وضع شخصاً في موضع أفقده وعيه وإدراكه بقية حمله على ارتكاب الجرم. ونرى أن تعريف القانون الإيطالي بمادتيه المذكورتين قد كان شاملاً كاملاً لجميع صور الفاعل المعنوي وهذا التعريف هو الذي نرجحه حيث أنه تعريفاً مانعاً مشيراً إلى جميع صور الفاعل المعنوي.

أما القانون الكويتي فقد عرف الفاعل المعنوي في المادة(47) الفقرة الثالثة بقولة “يعد فاعلاً للجريمة من حرض على ارتكابها شخصاً غير أهل للمسؤولية الجنائية أو شخصاً حسن النية”، وقد جانب الصواب بذكره لفظ حرض في التعريف حيث قد خلط بين المحرض والفاعل المعنوي الذي يعد مسيطراً على الجريمة ويكون هو الذي أبرز عناصر الجريمة إلى حيز الوجود حيث أن له السيادة في الجريمة ولم يكن من استخدمه إلا كالأداة أو الآلة في تنفيذ إجرامه، أما المحرض فهو سماهماً تبعياً يوجه تحريضه إلى شخص مدرك وعالماً بما سيفعله وما سينتج عنه فيكون فاعلاً اصلياً لأنه نفذ بإرادته واختياره ولم يكن عمل المحرض إلا مساعداً له. فالفاعل المعنوي الذي يدفع مجنوناً لارتكاب جريمة الاغتصاب يعد هو الفاعل الأصلي لتلك الجريمة لأن المجنون عديم الإرادة والإدراك والاختيار فيكون كالأداة بيد الفاعل المعنوي، وكان يجب على المشرع الكويتي أن يذكر بدلاً عن لفظ حرض لفظ دفع أو حمل أو وجها ليفرق بين المحرض والفاعل المعنوي، أي بين المساهم التبعي والمساهم الأصلي.

كما ورد في المادة(47) من قانون العقوبات العراقي بقوله” أنه يعتبر فاعلاً معنوياً إذا كان هذا الشخص غير مسئولاً جنائياً لأي سبب كان وقد جاء هذا التعريف بألفاظ عامة غير محددة.

وقد ذكر القانون الجزائري في المادة(45) وقانون المغرب في المادة(131) “ من حمل شخص لا يخضع للعقوبة بسبب وضعه أو صفته الشخصية على ارتكاب جريمة(1) وأيضاً هذا التعريف لم يوضح جميع صور الفاعل المعنوي.

ونحن بدورنا نعرف الفاعل المعنوي بأنه” الشخص الذي يحقق بقصده نتيجة إجرامية بتسخيره شخصاً غير أهلاً للمسئولية أو حسن النية واستخدامه كالأداة في تنفيذ الجريمة الجنائية أو وضع السبب المحدث لتلك النتيجة الإجرامية، بحيث يكون صاحب السيادة والسيطرة على عملية الجريمة.

وبذلك نكون قد عرفنا أن الفاعل المعنوي لا يمكن أن يرتكب أفعالاً مادية تنفيذية باستخدام أعضاء جسيمة، وألاّ عد فاعلاً مباشراً، وإنما استخدم واسطة للوصول إلى النتيجة التي قبلها ورغب في حدوثها وهذه الواسطة قد تكون شخصاً عديم المسؤولية مجنون أو صغير، أو قد يكون حيواناً، أو قد يكون شخصاً حسن النية ينتفي القصد الجنائي لدية تماماً، وقد يكون وضع السبب المهلك الذي لا يقوى على فعل شيء إلا بتدخلاً من الغير المجني عليه أو شخصاً أخر حسن النية.

ونمثل لما ذكرنا بالشخص الذي يدفع مجنوناً أو طفلاً على أن يستل خنجراً ويطعن به رجل، أو يصوب مسدساً ويطلق به عياراً فإن إرادة هذا المجنون أو الطفل مريضة وقاصرة لا ترقى إلى مرتبة الإرادة السليمة الطبيعية التي تدرك نتائج ما سيحصل وعاقبة هذا الفعل، فالشخص الدافع هو فاعلاً للجريمة ولكن معنوياً.
ومثال الفاعل المعنوي الذي يستخدم شخصاً حسن النية الطبيب الذي يطلب من الممرضة أن تعطى للمريض جريمة على أنها دواء وهي لا تعلم بأن ما أعطاها الطبيب سماً مهلك، ومثله الشخص الذي يرسل رجلاً بكوباً من العصير لشخص أخر وهذا الشخص المرسل لا يعلم بأن ما يحمله سماً مهلكاً للشخص الأخر، فإن حدثت النتيجة الإجرامية مما سبق فيكون الطبيب والشخص المرسل هما فاعلين لجريمة القتل معنوياً.

ومثال الفاعل المعنوي الذي يستخدم السبب المهلك الطالب الذي ترقب أستاذة مراراً وعرف مواعيد دخوله وخروجه إلى الكلية وعند تواجد الاستاذ داخل الكلية قام بربط سلكاً بمادة متفجرة على مفتاح السيارة المملوكة للاستاذ، حيث أن هذا المتفجر لا نستطيع أن نقول له سيحقق نتيجة إجرامية إلا باستخدام الغير وهو هنا المجني عليه الأستاذ، فهذا السبب قاصراً عن أن يقوم باحداث أي نتيجة إجرامية، فعند استخدام الاستاذ بقيامة بفتح الباب تنفجر السيارة، ففعل الانفجار للأستاذ والسيارة هو الفعل الإجرامي ووفاة الأستاذ أو إصابته بجروح بالغة وتحطيم سيارته هي فعلاً النتيجة الإجرامية.

وكذلك من يعد شراباً ويضع فيه سماً، ثم يضعه على الطاولة بقصد أن يشربة فلان من الناس قاصداً بذلك قتله ، فإن هذا الشراب لا يقوى مع السم المخلوط فيه على إتمام الفعل المجرم مع نتيجته إلا بتدخل من الغير ، وهنا قد تدخل المجني عليه الذي قام بأخذ الشراب من على الطاولة وهو لا يعلم بأن ما سيتجرعة فيكون واضع السم هو القاتل.

وبذلك تكون قد عرفنا أن الفاعل المعنوي قد يتخذ طرق ووسائل متعددة لارتكاب الجرم المعاقب عليه من قبل الشارع، فهو بتوجيهه صار فاعلاً أصلياً، لأنه يعلم بعلم اليقين أن ذلك التوجيه سوف يحدث نتيجة إجرامية من جريمة سترتكب بناءً عليه، وقد انصرفت إرادته إلى تحقيق ذلك ويكون قد اكتمل الركن المعنوي للجريمة الجنائية، وقد اكتمل المادي بصدور التوجيه والدفع والتسخير للواسطة الذي نفذ الجريمة، وقد وجدت علاقة السببية التي تربط بين هذا التوجيه والدفع والتسخير لشخص لا توجد لدية الإرادة الكافية ولا العلم الكافي في ارتكاب الجريمة وبين النتيجة الإجرامية التي حصلت.
أي لولا هذا الدفع والتسخير الذي يغلب عليه السيطرة الكاملة لما حدثت تلك النتيجة(1).

ولكن مدلول الفاعل المعنوي كما أوضحنا سابقاً قد لا يتفق مع بعض الجرائم ولا يتناسب معها، فلا يمكن مثلاً أن تعتبر المرآة التي تدفع بمجنون جنسي إلى اغتصاب غيرها، فاعلة معنوياً لجريمة الاغتصاب بحيث يقال عنها في وصف القضية وقت إحالتها إلى المحكمة الجنائية أنها في يوماً معيناً وساعة معينة ومكان معين اغتصبت المرآة المجني عليها.

وكذلك جريمة تزوير الموظف في محرر رسمي، تستلزم في فاعلها صفة الموظف الرسمي، ولهذا فإن الفرد العادي غير الموظف لا يمكن أن يكون فاعلاً ولو معنوياً لها حتى ولو سخر في تزوير المحرر الرسمي موظف مجنون(1).

وقد يستعمل الشخص المعنوي طرقاً أخرى مثل قيامة بإطلاق حيواناً على شخص فيقتله أو يجرحه حيث وقد درب هذا الحيوان على ذلك فمن يطلق كلباً على شخص فيقتل هذا الكلب الشخص الموجة إليه يكون من أطلقه هو المسئول عن جريمة القتل لأن فعله هو الذي وجه الواسطة_ الكلب_ لإحداث النتيجة الإجرامية التي وقعت من فعل هذا الكلب ويكون الفاعل المعنوي مسئولاً مسئولية كاملة عن هذه الجريمة وعن نتيجتها.

وكذلك من يضع شخص في موضع أفقده وعيه وإدراكه بقية حمله على ارتكاب الجرم يكون مسئولاً عن هذا الجرم مسؤولية كاملة. ونمثل لذلك من يحرش مجنوناً على شخص بقصد قتل هذا المجنون فيقوم الشخص الموجه ضده بالدفاع عن نفسه مما يؤدى إلى قتل المجنون يكون من وجهة هو الفاعل لجريمة القتل معنوياً.

الفرع الثاني/ أساس أحكام الفاعل المعنوي:
لقد عملت القوانين كقاعدة عامة على المساواة بين الوسائل التي يتصور أن يستعين بها الجاني في ارتكاب جريمته. أي أنها قد حرمت استخدام كل وسيلة يتخدها الجاني للوصول إلى قصده الإجرامي.

أي أنه لا يتطلب استعانته بأعضاء جسمة في كل الاحوال التي تتطلبها مادية الجريمة، والقانون يجرم كل فعل يعد ارتكاباً إلى محضوراً ولو كانت الأداة التي استعملها الفاعل جماداً، أو حيواناً يدربه الجاني على فعل ما يغني عن حركة أعضاء جسم الجاني(1)
ولو عن طريق إنسان غير أهلاً للمسؤولية أو حسن النية أو وضع إنسان في ظروف جعلته لا يتمالك نفسه في التمييز بما يفعله:
وبذلك تقوم هذه الفكرة على الأسس التالية:

_ الأساس الأول/ تستند هذه الفكرة التي تصور الشارع قيام الجريمة إذا ما استعان الجاني على تنفيذها بأداة ، ثم المساواة لما يستخدمه الفاعل من أدوات ، ويكون الإنسان الذي ليس له إرادة كالأداة تستوي بالجماد.

_ الأساس الثاني/ تدعم النظرية الشخصية في المساهمة فكرة الفاعل المعنوي للجريمة، حيث تعتبر هذه النظرية ضابط التمييز بين الفاعل والشريك قائماً على أساس من توافر “نية الفاعل” التي تفترض إرادة السيطرة على المشروع الإجرامي.
فمن توافرت لدية هذه النية، عد فاعلاً للجريمة(1).

_ الأساس الثالث/ ارتباط النتيجة المتكونة من الجريمة ارتباطاً وثيقاً ,بحيث لولا فعل الدفع والحمل الذي وجهة الفاعل المعنوي لما كان للجريمة أي وجود ولكانت عدم لا اثر لها وانعدام إرادة الواسطة التي استخدمها .(2)
ويكون بذلك مستحقاً للعقاب المقرر للجريمة التي ارتكبت بسببه ,كونه سبب وجودها ,وهو الذي ابرز عناصرها إلى حيز الوجود .

_ الأساس الرابع / لم يعتبر الفقه الجنائي الفاعل المعنوي محرضاً ولا مساعداً ولا يعد بذلك شريكاً، ومادام كذلك وقد اعتبروه مساهم فهو مساهم اصلي .

المطلب الثاني

صور الفاعل المعنوي للجريمة الجنائية

تمهيد: سنبين في هذا المطلب الصور والأشكال التي يتخذها الفاعل المعنوي لارتكاب الفعل المجرم من قبل الشارع وإحداثه بذلك النتيجة الإجرامية المحضورة التي صار بالتوجيه الذي رسمه فاعلاً أصلياً ومسئولاً مسؤولية كاملة عن العقوبة المقررة لهذه الجريمة التامة.
وسنبين هذا المطلب بالأربع الصور الآتية:

(الصورة الأولى)

أن المنفذ المادي للجريمة قد يتخلف لدية العلم أو الإرادة أو الإدراك أو تخلفها جميعاً في تحقيق الركن المادي للجريمة الجنائية ونوضح هذه الصورة بثلاث حالات على النحو التالي:

_ الحالة الأولى/ تخلف العلم والإرادة والإدراك للمنفذ المادي لعناصر الجريمة:
وهذه الحالة تتحقق باستخدام الفاعل المعنوي شخصاً عديم المسؤولية_ الغير أو المجنون_ حيث يستخدم الفاعل المعنوي قاصراً غير مميزاً أو مجنوناً والذي يعد في نظر القانون غير أهلاً لتحمل المسؤولية الجنائية، ولا تتوافر لدية الإرادة الطبيعية فهو قاصراً عن التمييز بين الخير والشر.

ومادامت هذه الإرادة والملكة لم تتهيأ وكانت معدومة وقت ارتكاب الفعل المحضور فإن عديم المسؤولية يكون كالأداة التي يستخدمها الفاعل المعنوي في ارتكاب الجريمة.

وبالتالي فإن العقوبة كجزاء جنائي للشخص غير المؤهل لتحمل المسؤولية الجنائية لا تفلح في حملة على الإقلاع عن الإجرام بل قد تدفع به إلى طرق أخرى للإجرام والتوغل فيها والجزاء الملائم هو الذي يغلب عليه العلاج على الإيلام أي التدبير الوقائي في صورة الإيداع بمؤسسة إصلاحية.(1)

ومن ثم فإن الشخص الذي دفع القاصر أو المجنون هو الذي يستحق العقوبة لأنه استخدم عديم المسؤولية كالأداة وهو وحدة المسيطر على عملية تنفيذ الجريمة، وهو من أبرز عناصر الجريمة إلى حيز الوجود ولم يكن الشخص عديم المسؤولية إلى أداة، فالرجل الذي يرسل قاصراً غير مميزاً أو مجنوناً إلى دكان ليأخذ له ــ معينة يكون مرتكباً لجريمة السرقة.

والرجل الذي يدفع مجنوناً أو طفلاً في وضع متفجراً كسبب مهلك في سيارة عزيمة حق يأتي ويستخدم السيارة فتنفجر به يكون مرتكباً لجريمة القتل والرجل الذي يعطي المجنون أو الطفل سماً ليضعه في شراب أحداً لأشخاص الذي يتوفى عند شربة هذا السائل المخلوط بالسم فيكون فاعلاً معنوياً معطي السم. والرجل الذي يدفع طفلاً في احترام النار في مسكن المجني عليه يكون مرتكباً لجريمة الإحراق العمدي. والرجل الذي يحرش مجنوناً على اغتصاب امرأة فيفعل يكون فاعلاً لجريمة الاغتصاب.

وكذلك الذي يستخدم الحيوان فإن هذا الحيوان لا يعقل ولا يدرك وليس له إرادة ولا علم ولا إدراك فيكون كالأداة ممن وجهة الذي يعد المسئول الأول والاخير عما نتج من فعل الواسطة.

وبذلك يكون التنفيذ المادي في كل ما سبق ليس مباشراً من الفاعل بل عن طريق واسطة، بحيث تكون هذه الواسطة لا علم لها ولا إرادة وإدراك فالشخص عديم المسؤولية لا يُسئل عما اقترفه جنائياً، فهو لا يعلم بما يصدر عنه من أفعال، ولا يعلم بأن هذه الأفعال سوف تسبب نتيجة إجرامية معاقباً عليها من قبل الشارع، ولم تتجه إرادته إلى تلك النتيجة ولم يكن مدركاً بقبولها أو الرغبة فيها نتيجة عدم تمييزه بين ما يحصل وما سيحصل وما ينتج وما سينتج من الأفعال التي ينفذها.

_ الحالة الثانية/ تخلف العلم والإرادة لدى منفذ الجريمة المادي في تحقيق عناصر الجريمة مع وجود الإدراك لما يعمله وتتحقق هذه الحالة باستخدام الشخص حسن النية الذي لا يعلم شيئاً عن الصفة غير المشروعة لفعله ولا يتوافر لدية تبعاً لذلك قصد جنائي أو خطأ غير عمدي، وإنما يعتقد أنه يقدم على فعل مشروع فتخلف العلم والإرادة لدية فلم يرد بإرادته تحقيق نتيجة ولكن يتوافر لدية الإدراك لما يعمله فهو ليس كالمجنون أو القاصر غير المميز.(1)

ومثال ذلك من يسلم شخصاً طعام أو شراب خالطته مادة سامة ويسأله أن يقدم هذا الشراب أو الطعام إلى المجني عليه فيفعل ذلك، فتقع جريمة القتل بالتسميم، فالشخص الذي قدم الطعام لا يعلم أن هذا الطعام مخلوطاً بالسم، فلو كان يعلم ذلك لأصبح هو الفاعل الأصلي للجريمة ولعزل الفاعل المعنوي وجعله مساهماً تبعي.
ومن يطلب من خادماً أن يسلم له معطفاً أو شمطة في مطعم أو مقهى ويكون هذا المعطف أو الشمطة مملوكاً للغير والخادم لا يعلم بذلك، ويجيبه الخادم إلى ذلك، فيستولي عليه يكون بذلك قد اقترف جريمة السرقة ولو لم يعمل فعل الأخذ إلا بواسطة هذا الخادم.

فالشخص حسن النية لا يتوافر لدية العلم والإرادة المتطلب لقيام الجريمة ويكون بذلك قد تخلف لدية القصد الجنائي وكذلك الخطأ فلو أن شخص(أ) يقصد قتل شخص أخر(ب) فقام وأعطى ابنه(ب) سماً على أنه دواء لوالدها(ب) وبعد تناوله هذا السم مات نتيجة لذلك، فيعتبر الشخص(أ) فاعلاً معنوياً لجريمة القتل وهو فاعلاً أصلياً لهذه الجريمة.

فقد استخدم الابنة وهب\ي حسنة النية كأداة لتوصيل السبب المهلك فلا توجد إرادة ولا علم لدى البنت بما تحمله لوالدها أم لو وجد الخطأ في تصرف الابنة، كما لو كانت تعلم أن بين هذا الشخص(أ) ووالدها(ب) عداوة قديمة وأن والدها قد حذر الأسرة بأكملها من شر هذا الشخص تكون بذلك قد خالفت قواعد الحيطة والحذر التي يجب على الشخص العادي الذي لو وجد في مثل ظروفها ان يبتعد عن هذا السبب ويعتقد بأن هذا الدواء سماً قاتلاً، ففي هذه الحالة تسأل الابنة عن جريمة غير مقصودة في حين أن يُسأل الشخص(أ) عن جريمة قتل مقصود.

ولما كان الشخص حسن النية منقاداً إلى الجريمة على نحو لا حول له ولا قوة ولا خيره له فيها ولا سبيل إلى تفاديها، كونه لا علم له ولا إرادة ولكن لدية الإدراك لما يعمله لأنه ليس كالشخص عديم المسؤولية_ المجنون أو الطفل _ وهو لا يملك إزاء هذه الجريمة الأقدام عليها إذا شاء، أو الأحجام عنها إذا شاء لأنه جاهلاً بأن العمل الذي يقود به بتأديته يشكل جريمة وإنما هو مُقدماً على ذلك لا محالة.
وعلى ذلك يكون من العبث توقيع العقوبة عليه كجزاء جنائي.(1)

حيث أن العقوبة هي لحمل الإنسان الذي اتجهت إرادته وضميره بفعل جريمة على ألا يعود أو يختار طريقها مرة أخرى، وهذا الشخص حسن النية ، لم يختر هذا الطريق ولم يشوب ضميره الاتجاه نحو الانحراف، لأنه لم يعلم كنه هذا العمل أنه سيؤدى إلى جريمة فلم يتوقع هذه النتيجة ولم يستطع أن يكون بإمكانه توقعها ولم يرغب بها بل مثل البراءة في فعله وإرادته وعلمه فيعد كالعدم أو الجماد الذي استخدمه الفاعل كأداة التنفيذ جرمه.

ولكن هذا المنفذ المادي للجريمة مادام كذلك فلا يمكن أن نسميه فاعلاً بكل ما تعنيه هذه الكلمة، لأنه وإن تحقق على يديه الركن المادي للجريمة الجنائية لم يكن ركنها المعنوي قائماً في تفسه.
فماذا نسميه إذن؟!
لا نستطيع أن نسميه شريكاً في الجريمة فهو لم يقصد حتى المشاركة. فضلاً على أنه قد باشر الجريمة بنفسه(1) لا يبقى إذن سوى أن يسمى مساهم في وقوع الجريمة.

ونحن نرى ان يطلق عليه اسم” الفاعل البرئ” للجريمة فقد استفرد بنفسه في تنفيذ عناصر الركن المادي للجريمة الجنائية و لأنه يقضى ببراءته إما لعدم أهليته للمسائلة الجنائية وإما لانتفاء القصد الجنائي لدية، وإما لتوفر سبب من أسباب الإباحة، وأما الفاعل المعنوي فيستحق هذا الوصف لأنه وجه شخصاً كالأداة وهذا الواسطة لا يعد إلا ناقلاً لفعله والذي تولى السيادة والسيطرة بتوجيهه وقصده.

الحالة الثالثة/ وجود اعلم والإدراك لدى المنفذ المادي للجريمة الجنائية وتخلف الإرادة لدية بسبب الفاعل المعنوي للجريمة، وهذه الحالة تتحقق بقيام الفاعل المعنوي بإعدام الإرادة لدى منفذ الجريمة المادي بالإكراه المعنوي الملجئ الذي يكون الشخص فيه كالآلة لا يستطيع أن يدفع الضغط الموجه عليه من قبل الفاعل المعنوي.

ونفرق بين الأكراه المادي الذي يعد فيه الشخص معدوم العلم والإرادة والإدراك فمن يدفع بيدية شخص فيقع هذا الشخص على أخر فيهلكه أو يتسبب في هلاكه فلا يكون المكره مادياً ألا كالشيء الجماد الذي استعمله الجاني في تنفيذ جريمته، أما المكره معنوياً فلدية علم بما يفعله وإدراك بذلك لكن الإرادة معدومة لدية.
وسنوضح هذه الحالة بالفقرات التالية:
1) أن يكره رجل بطريق الاجبار بالقوة بالتهديد امرأة حامل على الأجهاض، فهذا الإكراه المعنوي الملجئ الذي دفع المرأة الضعيفة إلى فعل الإجهاض الذي يعد جريمة، فهي في هذه الحالة تعلم أنها تحقق الركن المادي لجريمة الإجهاض، وتدرك ذلك ولكن إرادتها لم تنصرف إلى تحقيق هذه الفعل، فهو ليس فعلها من الناحية المعنوية، ولولا إكراه الفاعل المعنوي لما تحققت هذه الجريمة، ولا حدثت نتيجتها الإجرامية إلا بناءً على هذا الإكراه.

2) أن يكره رجل أخر على الانتحار فينتحر هذا الشخص المكره نتيجة الإكراه المعنوي الملجئ الذي دفعه إلى ذلك مؤثراً على أن يموت بيده شخصياً على ان يحدث الموت على يد غيره.

فهو يعلم في هذه الحالة أنه سيرتكب عناصر الركن المادي في جريمة القتل، ولدية الإدراك بذلك فيجب أن يكون في هذه الحالة قد طغى فعل المكره المعنوي على تصرف المكره، لأنه إذا لم يكن كذلك، إي إذا لم يكن هو السبب الرئيسي والوحيد في تحقيق هذه النتيجة فسيكون فعل المتنتحر نفسه هو الفاعل الأصلي وسيعزل المكره معنوياً إلى أن يكون شريك في الجريمة أو مساهماً تعبياً وقد يكون فعله مباح إذا كان فعل الانتحار غير مجرم لأن فعل المساهم التبعي مرتبط بفعل المساهم الأصلي.

3) أن يكلف الرئيس مرؤوسة بتنفيذ أمر غير مشروع فينفذه المرؤوس ولكنه لا يعرف أن هذا الأمر غير مشروع ، أي أن هذا المرؤوس نفذ الأمر على أنه مشروع لأن رئيسه قد أمره بذلك، ولم تتجه إرادته إلى تحقيق جريمة أو أحداث نتيجة إجرامية، فهذا الشخص المأمور لدية العلم بما يعمله وهو تنفيذ الأمر ولدية الإدراك فلم يكن صغيراً أو مجنوناً ولكن إرادته لم تكن قاصدة إحداث النتيجة الإجرامية.

(الصورة الثانية)

أن تتخلف لدى المنفذ المادي للجريمة عناصر مادية أو معنوية تقوم بها الجريمة الجنائية ونقسم هذه الصورة إلى حالتين:

الحالة الأولى/ تخلف العنصر المادي الشخصي اللازم للفاعل المادي للجريمة. ومثال هذه الحالة قيام الموظف العام بتكليف شخص عادي من الناس بتزوير المحرر الرسمي، فالتزوير في محرر رسمي يوجب توافر العنصر الشخصي والمادي فيمن يقوم بهذا التزوير في تحرير هذا المحرر الرسمي، فإذا حدث جريمة التزوير من شخص عادي ليس موظفاً رسمياً فلا تتوافر جريمة التزوير من موظف عام لمحرر رسمي، أما لو قام الموظف الرسمي ودفع شخصاً عاماً إلى تزوير يكون هو فاعل التزوير معنوياً وهو المسئول عن تنفيذ هذه الجريمة. (1)

الحالة الثانية/ تخلف العنصر المعنوي الشخصي اللازم توافره في الفاعل المداي للجريمة الجنائية وهذه الحالة تتطلب في الفاعل وجود القصد الجنائي ممثلاً بالعلم والإرادة الشخصية لهذا الفاعل لقيامه بالجريمة المعاقب عليها.
ومثال هذه الحالة تكليف مزارع خادمة لجلب الدجاج المملوكة للجار حيث وأن هذا الخادم لا يعرف بعدم مشروعية الأخذ أي تخلف لدية العنصر المعنوي الشخصي كونه لا يعلم أن المزارع يريده أن يسرق دجاج الجار ولو كان عالماً بذلك لعد فاعلاً أصلياً مع غيره المزارع(1).

فلو نظرنا في الحالة الأولى لوجدنا أنه من الضروري لقيامها توافر العنصر المادي وهي صفة الموظف العموي فهذه الصفة قد تخلفت لدى المنفذ المادي حيث أنه رجل عادي من الناس لكنه قد كلف ممن توافرت لدية هذه الصفة الموظف العام وكذلك الحالة الثانية نجد أنها تقوم على توافر العنصر المعنوي الشخصي لدى الفاعل المعنوي وهو في المثال المزارع وقد تخلف هذا العنصر لدى المنفذ المادي الخادم.

(الصورة الثالثة)

هذه الصورة تتضمن قيام الفاعل المعنوي بوضع شخص ما في حالة دفاع شرعي أو غلط بحيث يعتقد هذا الشخص المنفذ المادي للجريمة بأن ما يوقم به مباح أو وضع شخص في موضع أفقده وعيه وإدراكه بغيمة حملة على ارتكاب الجريمة ونقسم هذه الصور إلى حالتين على النحو التالي:

الحالة الأولى/ وضع المنفذ المادي للجريمة الجنائية في حالة دفاع شرعي: أي أن الفاعل المعنوي قدم أوجد الظروف التي جعلت المنفذ المادي للجريمة الجنائية في حالة يعتقد فيها بأن خطراً جسيماً سيحل به ويحتاج إلى استعمال الدفاع الشرعي لدرء هذا الخطر عن نفسه والذي رأى ان هذا الخطر حالاً وموشكاً على الوقوع.
ونمثل لهذه الحالة قيام شخص يريد قتل مجنوناً بتحريش هذا المجنون ودفعه إلى الاعتداء على شخص أخر حيث يقوم هذا الشخص بالقيام بالدفاع عن نفسه لدرء خطر هذا المجنون بقتله، فيكون من أوجد هذه الظروف هو المسئول عن جريمة القتل وهو فاعلاً معنوياً لهذه الجريمة.

الحالة الثانية/ وضع المنفذ المادي للجريمة الجنائية في حالة غلط حيث يقوم الفاعل المعنوي للجريمة بخلف الظروف التي لو وقع فيها الشخص العادي لتصرف كما تصرف المنفذ المادي للجريمة.

ونمثل لهذه الحالة بقيام شهود الزور بأدلاء الشهادة الكاذبة يقصد أن يُحكم بإعدام المتهم البرئ حيث يقوم القاضي بإصدار حكم الإعدام وينفذ هذا الحكم بناءً على شهادة الشهود الكاذبة فيكونوا هؤلاء الشهود قد أوقعوا القاضي والسياق في غلط أدى إلى قتل شخص برئ حيث يعتبر الشهود فاعلين معنوياً لجريمة القتل العمد.

( الصورة الرابعة)

هذه الصورة تتضمن قيام الفاعل المعنوي بوضع السبب المهلك الذي يفتقر لإحداث النتيجة الإجرامية إلى تدخلاً من الغير أو المجني عليه نفسه ونقسم هذه الصورة حالتين كمايلي:

الحالة الأولى/ تدخل المجني عليه باستخدام السبب المهلك الذي وضعه الفاعل المعنوي حيث يعد هذا السبب قاصراً عن تحقيق أي جريمة او إحداث أي نتيجة إجرامية فهو يفتقر إلى تدخل المجني عليه.
ونمثل لهذه الحالة ليتضح المقال بالآتي:
قيام أحد الأشخاص ولندعية (أ) بوضع السم المهلك في عصير أو شراب ووضعه على الطاولة فلو نظرنا إلأى هذا الشراب المخلوط بالسم لوجدناه قاصراً على إحداث أي نتيجة إجرامية ولكن الشخص (أ) قد وضعه بقصد أن يشربه (ب) من الناس، ويقوم الشخص (ب) فعلاً بتجرع هذا الشراب دون أن يمنعه الشخص(أ) وإنما قد اتجهت إرادته إلأى إهلاكه فيحدث ذلك بالفعل فيكون (أ) فاعلاًلجريمة القتل معنوياً.(1)

ويجب أن يكون السبب الذي وضعه الشخص المعنوي مرتبطاً بالنتيجة الإجرامية، وكذلك من وضع حاجزاً من الشبك على منزله وقام بايصال سلك الكهرباء ذو الضغط العالي إلى هذا الشبك بقصد إهلاك مكل من يقترب من منزله يكون مسئولاً عن الجريمة التي تحدث جراء ذلك التعدي.

الحالة الثانية/ تدخل الغير الناقل للسبب إلى المجني عليه حيث يقوم الفاعل المعنوي للجريمة بوضع السبب المهلك بقصد نقله إلى المجني عليه، وهذا الناقل للسبب لا يعلم بأنه سيؤدى إلى جريمة ولو كان عالماً لعد هو الفاعل الأصلي(1)
ومن أعطاه السبب شريكاً في الجريمة ونمثل لهذه الحالة ليتضح لنا البيان بالمثال التالي:
قيام شخص بإعطاء عسلاً مخلوطاً بسماً مهلك لأحد الطلاب على أن يعطيه للأستاذ بقصد قتل الأستاذ الذي قام بنقله إلى البيت حيث قامت زوجته الكريمة بإعطائه للجيران الذي حلت بهم المصيبة وتوفى عدداً منهم، فنرى أن هذا السبب المهلك عاجزاً عن القيام بالاتجاه من ذاته لإحداث النتيجة الإجرامية، وإنما احتاج إلى تدخل الغير، فيكون من أعطا هذا السبب هو الفاعل المعنوي لجريمة القتل وهو الشخص الذي أعطا العسل المخلوط بالسم في المثال السابق ، وكذلك واضع اللغم بالطريق العام أو في باب منزل أو سيارة، فذلك اللغم لا يحدث أي أثر مهما طالت فترة بقائه حتى يأتي من يدوس ذلك اللغم أو يفتح الباب الملغوم كمثال للحالة الأولى.(1)

والقول بأن السبب بهذا التحرير هو الأمر الذي لا يحدث شئ من تلقاء نفسه حتى يأتي من يستخدمه بطريقة تؤدى إلى النتيجة يسلم إلى القول بأنه لابد أن يجتمع متسبب ومستخدم.

فإذا أرسلت الزوجة طعاماً مسموماً إلى زوجها الحارس في مزرعته، بصحبه أحد الجيران، وكان ذلك الجار غير عالماً بما يحمل ذلك من سم فيعد هذا الجار حسن النية ولا يستل جنائياً، وتكون كل المسؤولية على الزوجة باعتبارها فاعلاً معنوياً.(1)

وهذا التسبب قد يكون عمداً، كمن ينصب في طريق المجني عليه فخاً بقصد قتله أو أصابته، أو يضع له سماً في طعامه بقصد قتله.
وقد يكون غير عمداً أي خطأ، كمن يحفر حفرة أو يضع حجراً في الطريق دون أن يقصد الأضرار بالآخرين، وفي العمد شبة العمد والخطأ تنسب النتيجة لذلك المتسبب وفي كل الحالات تختلف المسؤولية.

ومهما تعددت الأسباب وتنوعه، فغن المتسبب قد اعتبر لدى الفقه الجنائي فاعلاً أصلياً، غير أن بعضهم جعله مساهماً تبعياً لأنه لا يباشر بنفسه وبأعضاء جسمه تنفيذ الركن المادي للجريمة الجنائية، وهو بذلك قد عد فاعلاً معنوياً.

ومن المؤسف أن مشرعنا اليمني عد التسبب من قبيل الخطأ مع أن مرتكب الجريمة بهذه الطريقة يكون قد فكر مليئاً وتوافر لدية القصد الجنائي الكامل مع سبق الإصدار والترصد، وكان من الأجدى به اعتبار التسبب من جرائم العمد.
أما بالنسبة لجرائم الحدود فتسقط لوجود شبهة تسقط الحد وهي السبب الناقل لفعل الجاني.

المطلب الثالث

موقع الفاعل المعنوي في نظرية المساهمة الجنائية

لو امنعا النظر إلى موقع الفاعل المعنوي في نظرية المساهمة الجنائية، لوجدنا أنه في المساهمة الأصلية للجريمة، وبالأخص يظهر بوضوح في الركن المادي لهذه المساهمة، فالفاعل المعنوي لا يمكن أن يعد مساهماً تبعياً لأنه لا يستمد فعله عدم المشروعية من فعل فاعل أصلي، بل يستمد فعله من ذاته.

فهذا الفاعل قد نفذ الجريمة لكن بيد غيره فهو لم يستخدم أعضاء جسمه وإنما استعان بجسم غيره الذي لم يكن يعمل كشخص له في نظر القانون استقلاله ومسئوليته الخاصة به، ولكن كان كالآلة التي يوجهها الفاعل المعنوي. والقانون لا يتطلب ضرورة استعانة الجاني بأعضاء جسمه في إتيان الحركة العضوية التي تتطلبها ماديات الجريمة، بل أن استخدامه أداة منفصلة عن جسمه يستند بها في إمكانياته على تنفيذها، والقانون لا يميز بين هذه الأدوات ، فهي عنده سواء لا فرق أن تكون الأداة جماد أو حيوان يُدربه الجاني على ذلك، أو أن يكون إنساناً غير أهلاً للمسؤولية أو حسن النية ليس لشخصية استقلالها ولا لإرادته الإجرامية وجود.

ويتجه الفقه إلى القول بأن دفع عديم الأهلية أو حسن النية إلى الفعل الذي يقوم به الركن المادي للجريمة أو معاونته في ارتكابه لا يعد أن يكون تحريضاً أو مساعدة في المدلول القانوني(1).

فلا يكون مفر من اعتباره مساهماً أصلياً في الجريمة الجنائية ، ونظراً لما يتميز به الفاعل المعنوي من دور رئيسي وسيادة على وقوع الجريمة الجنائية فيعد مساهماً أصلياً في حدوث وتحقيق هذه النتيجة الإجرامية ولما يقوم به من دور فعال في تكوين الركن المادي للجريمة الجنائية.

وبذلك لا يمكن أن نعتبر الفاعل المعنوي مساهماً تبعياً لأنه يختلف عنه من أوجه ونفصل ذلك الوجه التالي:
إن التحريض هو بث فكرة الجريمة في ذهن الغير وخلق التصميم الإجرامي لدية، وتفترض هذه الرابطة علم طرفيها بالصفة الإجرامية للفعل وبالغاية المستهدفة به، ولا يستطيع أن يتصور أن تنشا هذه الفكرة، وأن يخلق التصميم الإجرامي إلا إذا وجه التحريض على شخص يستطيع أن يدرك دلالته الإجرامية وأن يقدر خطورة الأفعال التي يطلب منه الإقدام عليها.

والمحرض هو من يزرع الفكرة الإجرامية في عقل شخص مدرك مختار بعده طرق: منها الإقناع على ارتكاب الجريمة، أو التهديد، أو الوعيد وهذا يستوجب توافر الوعي والإدراك والعلم بما سيرتكب من فعل وما سينتج عنه.

ومن ثم تقتضي الملاحظة غلى أن الفاعل المعنوي للجريمة الجنائية الذي ينفذ جرمه بواسطة الغير هو صاحب المشروع الإجرامي، وليس المنفذ المادي للجريمة بينما في التحريض صاحب المشروع الإجرامي هو الفاعل الأصلي المدرك لما يفعله وبإرادته الحرة.

وكذلك تعد المصلحة في التحريض هي للشخص المحرض الفاعل المباشر للجريمة، أما الذي يقوم بالتحريض فلا يوجد لدية مصلحة وإن وجدت لا تعد أن تكون مصلحة ثانوية غير رئيسية أما الفاعل المعنوي فتعد مصلحته رئيسية وهو صاحب المشروع الإجرامي(1).

وكذلك المساعدة تفترض وجود رابطة ذهنية تجمع بين من ينفذ الجريمة وبين من يقدم له العون ، وتفترض هذه الرابطة أيضاً علم طرفيها بالصفة الإجرامية للفعل والغاية المستهدفة ، الأمر الذي يختلف تماماً في الفعل المعنوي الذي لا يوجد العلم لدى المنفذ المادي للصفة الإجرامية للفعل المرتكب.

وكذا الشريك يختلف على الفاعل المعنوي للجريمة الجنائية أنه يقف وراء عملية التنفيذ ولا يجعل له على هذه العملية سيادة وسيطرة ، فإن موقف الفاعل المعنوي يختلف كونه صاحب المشروع والسيادة والسيطرة على الجريمة الجنائية لدرجة أن الإنسان الذي ينفذها مادياً يكون محض آلة مسخرة بين يديه(2)

فمعنى ذلك أنها بينما تكون السيادة على عملية التنفيذ تكون في الفرض العادي ثانية للفاعل المباشر إذا ما قورن بالشريك فإنها في الفرض الخاص في الفاعل المعنوي تسير على العكس بالنسبة للشريك إذا ما قورن بالفاعل وقد يحدث تحول من الفاعل المعنوي إلى الفاعل المباشر في نفس الجريمة ومثال ذلك قيام الطالب بوضع السم على الشراب وقدمه للأستاذ يكون بذلك فاعلاً معنوياً لكن إذا رفض الأستاذ شرب هذا الشراب وقام الطالب وأجبره على الشرب يكون بذلك فاعلاً مباشر وبذلك اتضح لنا الفعل معنوياً والفعل مباشرة.

فإذا نفينا عن نشاط الفاعل المعنوي أنه تحريض أو مساعدة أو اشتراك، واعترافنا في الوقت نفسه أنه مساهمة في الجريمة، فلا مقر أن تعتبره مساهماً أصلياً فيها.

وقد يتعدد الفاعلين المعنويين حيث يشتركوا في عمل إجرامي ويكونون مساهمين أصليين في وقوع الجريمة الجنائية ونمثل لذلك قيام عدة أشخاص بدفع طفل ومجنون على ارتكاب جريمة القتل فيكونون فاعلين معنوياً لهذه الجريمة الجنائية، أو قيام عدد من الأشخاص بتوجيه شخص حسن النية أو وضع شخص موضع يفقده صوابه مما يضطر لارتكاب جريمة أو وضع السبب المهلك من قبل هؤلاء المساهمين فيعدون فاعلين أصليين في ارتكاب الجريمة.

ونكون بذلك قد أوضحنا بأن موقع الفاعل المعنوي في نظرية المساهمة الجنائية مساهماً أصلياً في ارتكاب الجريمة الجنائية بحيث نجد أن النتيجة الإجرامية مرتبطة ارتباط وثيق بعمله حيث نقول لولا فعل هذا الفاعل لما وجدت جريمة أو تحققت النتيجة الإجرامية.

المبحث الثاني

جريمة الفاعل المعنوي

تمهيد: يتضمن هذا المبحث دراسة جريمة الفاعل المعنوي من حيث أركان الجريمة التي ينهض بها وصف الفاعل المعنوي ومدى المسؤولية الجنائية للفاعل المعنوي عن هذه الجريمة وتطبيقات الجرائم التي يرتكبها الفاعل المعنوي وعليه سيتم تقسيم هذا البحث إلى ثلاثة مطالب على النحو التالي:

المطلب الأول/ أركان الجريمة التي ينهض بها وصف الفاعل المعنوي:
الركن المادي
الركن المعنوي
المطلب الثاني/ المسؤولية الجنائية للفاعل المعنوي:
أساس المسؤولية
العقوبة
المطلب الثالث/ تطبيقات أحكام الفاعل المعنوي

المطلب الأول

أركان الجريمة الجنائية التي ينهض بها وصف الفاعل المعنوي

تمهيد: تحديد أركان الجريمة الجنائية التي ينهض بها وصف الفاعل المعنوي إن لجريمة الفاعل المعنوي ذات الأركان التي تقوم عليها الجريمة وللجريمة أركان ثلاثة: ركناً مفترض وهو اركن وهو الركن الشرعي وقد اعتبره الفقه الجنائي ركناً لأنه ضرورياً لقيام الجريمة، وركن مادي، وركن معنوي، وهذه الأركان الثلاثة هي البنيان الأساسي لجريمة الفاعل المعنوي.

وتفسير ذلك أن الفاعل المعنوي كمساهم أصلي في الجريمة الجنائية يسأل عن الجريمة، فيتعين أن تتوافر لدية جميع الأركان التي يتطلبها القانون لقيام الجريمة، أي يتعين أن يرتكب أو يكون عن طريقة ارتكاب كل أو بعض الفعل الذي يجرمه القانون، ويتعين أن تكون لفعله صفة غير مشروعة كامنة فيه، وبالإضافة إلى ذلك يتعين أن يتوافر لدية القصد الجنائي أو الخطأ غير العمدي الذي يتطلبه القانون لقيام جريمته.

ويجب في دراستنا لأركان جريمة الفاعل المعنوي أن نحدد العناصر التي تميز بين مساهمته كفاعل أصلي وبين المساهمة التبعية ، فنجعل لها كياناً مستقلاً، ولا يتميز الركن الشرعي في جريمة الفاعل المعنوي كمساهم أصلي بأحكام مختلفة عن الأحكام العامة للجريمة التي يخضع لها ذلك الركن ولذلك لن نتعرض له بالبحث.
وعلى هذا النحو نقتصر في هذا المطلب على دراسة الركن المادي والركن المعنوي:

( الفرع الأول)

الركن المادي لجريمة الفاعل المعنوي

يقوم الركن المادي للجريمة الجنائية التي يرتكبها الفاعل المعنوي على عناصر ثلاثة: الفعل والنتيجة الإجرامية وعلاقة السببية بينهما ولا تثير في موضوعنا هذا دراسة النتيجة وعلاقة السببية أي مشكلة فهما يخضعان للقواعد العامة، وعلى هذا النحو ، كانت دراسة الركن المادي لهذه الجريمة منحصراً في تحديد الفعل أو الأفعال التي يقوم بها الفاعل المعنوي لكي يعد فاعلاً بمعنى الكلمة.

ونفترض في جميع صور الفاعل المعنوي في ارتكابه الجريمة الجنائية بقيامه بالدور الرئيسي والفعال(1) بحيث نقول لولا عمل هذا الفاعل لما وجدت جريمة أصلاً ولكن هذا القول غير صحيح على إطلاقه فقد توجد عوامل أخرى إلى جانب الدور الذي يقوم به الفاعل المعنوي بالأداة التي يستخدمها وهي الواسطة التي ينفذ بها جريمته.

ولقد عرفنا أن الفاعل المعنوي هو من يسخر غيره في تنفيذ الجريمة فيكون في يده بمثابة الآلة أو الأداة يستعين بها في تحقيق العناصر التي يقوم عليها كيان الجريمة، فهذا الفاعل قد نفذ الجريمة فعلاً، لكن بيد غيره لا بيده، فهو لم يستخدم أعضاء جسمه ، وإنما استعان بجسم غيره الذي لم يكنه يعمل وقت اقترافه الجريمة كالشخص العادي الذي يحق مسائلته قانوناً، ولكن كان شبيهاً بالآلة تماماً والتي وجهة الفاعل المعنوي.(2)

فهو يعلم ما الفعل الذي سينتج من هذه الواسطة_ الأداة _ وكان عالماً ما النتيجة من هذا الفعل، بحيث أراد لهذه النتيجة بالحدوث وقبل هذه النتيجة بل ورغب فيها.

فقيام المنفذ المادي بتنفيذ عناصر الركن المادي والذي استخدمه الفاعل المعنوي الذي يعد مسيطراً وله السيادة في هذا التنفيذ فإطلاق المنفذ المادي الرصاص ، وقيامه بأخذ المال، وإعطاء السم فهو لا يدري شئ عن الصفقة غير المشروعة لفعلة ولا يتوافر لدية تبعاً لذلك قصد جنائي أخطأ غير عمدي، وإنما يعتقد أنة يقدم على فعلاً مشروع، مثال ذلك من يقوم بإعطاء شخصاً شراباً خالطته مادة سامة مخفياً عنة وجود هذه المادة داخل الشراب، ويسأله أن يقدمه للمجني علية فيفعل ذلك،وتقع جريمة القتل بالتسمم .ومن يطلب من طفلاً لم يتجاوز الثامنة من عمرة إعطائه مالاً مملوكاً للغير، ويفعل الصغير ذلك يكون قد ارتكب جريمة السرقة.

ومن المتصور أن يكون المنفذ المادي للجريمة الجنائية هو المجني عليه نفسه ، ومثال ذلك أن يحمل شخصاً طفل أو مجنون على أن يمسك سلكاً يسرى به التيار الكهربائي، وهو عالماً بذلك ، فيترتب على ذلك وفاة الطفل أو المجنون فيكون الشخص الذي حمله على فعل ذلك هو الفاعل المعنوي لجريمة القتل، ومن يضع اللغم في طريق المجني عليه فيدوسه بقدمه يكون بذلك فاعلاً لجريمة القتل إذا حدثت الوفاة ، ومن يضع الشراب المخلوط بالسم أما المجني عليه ويتناوله المجني عليه مع وجود القصد الجنائي لدى من وضعه يكون فاعلاً لجريمة القتل إذا تحققت النتيجة.

ونلاحظ في الأمثلة السابقة الفرق بين الفاعل المعنوي والفاعل مع غيره ، فالأول يسخر شخصياً كالأداة لتنفيذ ماديات الركن المادي للجريمة، في حين الثاني يتعاون مع شخص له إرادته ومسئوليته القانونية.

ونظراً لأن الوسائل التي يستخدمها المجرم متعددة وكثيرة للوصول إلى هدفه الإجرامي، والقانون يقر المساواة التي تعتبر قاعدة عامة بين جميع الوسائل ، فقد يستخدم الجاني أعضاء جسمه في إتيان الحركة العضوية التي تتطلبها ماديات الجريمة، وقد يستخدم آلة أو أداة في سبيل ذلك وهذه الآلة قد تكون جماداً كالآلي والسكين والحجر وغيرها، وقد تكون حيواناً كمن يدرب كلباً على مهاجمة الناس ويوجهه إلى شخص فيقضى عليه فيكون من وجهه فاعلاً معنوياً للجريمة الجنائية ، وقد تكون هذه الآلة إنساناً وهذا الوصف لا يتناسب مع كرامة الإنسان (1) لأن الله قد منحه قدرات ما لم يمنحه لغيره من المخلوقات، ولكن إذا كانت هذه القدرات معطلة أو لم تعمل أو لم يستطع أن يستخدمها يكون شبيهاً بالآلة أو الأداة.

والفاعل المعنوي عد فاعلاً أصلياً أو مساهماً أصلياً في وقوع الجريمة لأنه بتوجيهه ودفعه وحمله للواسطة يكون مسيطراً على هذا التوجيه حتى تتم النتيجة الإجرامية فهو من أبرز عناصر الجريمة إلى حيز الوجود.

ولابد من وجود علاقة السببية التي تربط بين توجيه الفاعل المعنوي وبين حدوث النتيجة الإجرامية، أي لابد أن يكون عمل الفاعل المعنوي هو سبب عمل المنفذ المادي بحيث نقول لولا كذا لما كان كذا.

ومادام أن هذه الواسطة سواء كانت شخصاً عديم المسؤولية أو حسن النية ، أو واقعاً تحت ضغط الظروف التي أوجدها الفاعل المعنوي متجه نحو تحقيق النتيجة الإجرامية بما ليس لها القدرة على التوقف أو الرجوع وإنما هي مسافة إلى العمل الإجرامي لا محالة، فإن من وجهها ودفعها إلى ذلك يكون مسئولاً عما تحدثه من نتائج ويكون هو الفاعل لهذه الأعمال والمحقق لتلك النتائج.

وكما يتخذ نشاط هذا الفاعل المعنوي صورة تحريض ودفع الشخص عديم المسؤولية أو من توافر لدية مانع من العقاب فقد يتخذ صورة مساعدة هذا الشخص على القيام بعمل الفعل الذي تقوم عليه النتيجة الإجرامية، ومثال ذلك تصميم مجنون على قتل شخص، فيعطيه الفاعل المعنوي السم الذي يستخدمه في إهلاك ذلك الشخص ، أو أن يمنع الفاعل المعنوي المجني عليه من الفرار ليتمكن المجنون منه.

ولا فرق بين الوسائل التي يتخذها الفاعل المعنوي في الوصول إلى قصده وإلى مبتغاة.

(الفرع الثاني)

الركن المعنوي لجريمة الفاعل المعنوي

إن هذا الركن لا يثير أي صعوبة إذا كان الفاعل المعنوي هو المساهم الأصلي في ارتكاب الجريمة الجنائية، أي إذا كان هو الوحيد القائم بالدور الرئيسي في الإدارة والسيطرة والسيادة على تنفيذ الجريمة الجنائية.

أما إذا تعدد المساهمون الأصليين في الجريمة، واختلفت الأفعال التي قام بها كل منهم في سبيل الوصول إلى النتيجة إلى الإجرامية إذا كانت أثراً لأفعالهم في مجموعها ، فإن تحديد اقصد الجنائي أو الخطأ غير العمدي، الذي يتعين توافره لدى كل مساهم يثير بعض الصعوبات.(1)

_ القصد الجنائي: القصد الجنائي ممثلاً بالعلم والإرادة هو الأساس الذي يبنى عليه هذا الركن.

فعلم الجاني بما هيه فعله وخطورته وأنه سوف يؤدى إلى الدخول في دائرة التحريم التي رسمها المشرع لبعض الأفعال التي تشكل جرائم مسببة الضرر للغير(2).

وتوقعه حدوث النتيجة الإجرامية، فهو مدركاً بأن هذا الفعل سيؤدى إلى نتيجة إجرامية قد وضع لها الشارع عقوبة وقد مل من تسبب في تحقيقها مسئوليتها الجنائية.

ثم أن هذا القصد إرادة وهذه الإرادة هي متجهة إلى الفعل بتحقيقه وإلى النتيجة بإحداثها.
وعندما يكون الفاعل المعنوي هو من يأتي بالفعل أو تنفيذه للعمل الإجرامي عن طريق الواسطة الأداة التي استخدمها فهو يعلم بان الجريمة ستتحقق من هذا الفعل وان النتيجة ستحدث، وقد اتجهت إرادته إلى إحداث ذلك وقد قبل هذه النتيجة وكان راغباً في حدوثها.

ويجب أن تنصرف عناصر هذا القصد الجنائي إلى كل ماديات الجريمة.
وعلى هذا الأساس، نستطيع أن نحدد عناصر القصد الجنائي للفاعل المعنوي فنرى انه يجب أن يعلم هذا الفاعل بماهية الفعل الذي وجه الواسطة للقيام به وما مدى خطورته الإجرامية، وأن يتوقع نتيجته المباشرة وان تتجه إرادته إلى الفعل والنتيجة معاً.

فإذا لم يتوافر لدى الفاعل المعنوي القصد الجنائي بعناصره السابقة جميعها(1)، فقد انتفى الركن المعنوي لدى الفاعل المعنوي وقد يشترك الفاعل المعنوي مع غيره من الفاعلين الأصليين سواءً كانوا فاعلين معنويين، كأن يقوم شخصين في توجيه أو دفع مجنون إلى قتل شخص أخر فينفذ هذا المجنون جريمة القتل بناءً على الدفع الموجه من الفاعلين المعنويين، ويكون مسئولين عن جريمة القتل ويجب في هذه الحالة توافر القصد الجنائي بعناصره كما وضحناها سابقاً لدى كلاً الفاعلين.

وقد يشترك فاعلاً معنوياً مع فاعلاً مباشراً لارتكاب الجريمة الجنائية ويجب لهذه الحالة توافر القصد الجنائي لدى الفاعلين.

ونمثل لهذه الحالة قيام شخص(أ) بالاتفاق مع (ب) على قتل الشخص(ج) حيث يقوم الأول(أ) يحمل مجنون على قتل(ج) ويقوم الثاني(ب) بالإمساك بالشخص(ج) حتى يتمكن المجنون من قتله.

ويقتضي هذا التعدد توافر الإرادة الإجرامية لدى كلاً منهما ولكن مجرد توافر هذه الإرادة لا يعني ضرورة وجود القصد الجنائي في جميع الجرائم، فالإرادة المتجه غلى الفعل دون أن تتجه إلى نتيجته ليست قصداً جنائياً وإنما هي خطأ غير عمدي.

المطلب الثاني

المسؤولية الجنائية للفاعل المعنوي

تمهيد:
سنبين في هذا المطلب المسؤولية الجنائية للفاعل المعنوي للجريمة الجنائية، من حيث أساس هذه المسؤولية ومن حيث العقوبة المقررة للفاعل المعنوي ومدى ملاءمتها لفعله بالفرعين التاليين:

(الفرع الأول)

أساس المسؤولية الجنائية

_ إن فكرة الفاعل المعنوي تعبر عن بلوغ سلوك المساهم فاعلية تجعل له في حدوث الجريمة دوراً أهم من دور منفذها المادي.

_ وقد أجمع الفقه الجنائي والتشريع والاجتهاد على اعتبار منفذ الجريمة بواسطة الغير، وهو ما يدعى بالفاعل المعنوي مسئولاً مسؤولية كاملة عن الجريمة الناتجة من الواسطة التي استخدمها، لأنه من يبرز مباشرة عناصر الجريمة.

وقد أسهم مباشرة في تنفيذ الجريمة بواسطة الشخص عديم المسؤولية أو حسن النية أو بوضعه السبب الذي يؤدى إلى حدوث الجريمة وتحقق نتيجتها، بحيث يكون للفاعل المعنوي السيطرة والسيادة على هذه العملية.

ولكي نتعرف على مسؤولية الفاعل المعنوي عن الجريمة وأساس هذه المسؤولية يجب أن نعرف بالمقابل مدى مسؤولية الواسطة التي استخدمها هذا الفاعل المعنوي أي معرفة مسؤولية المنفذ المادي وتثور التساؤلات عن هذا الموضوع هل يستحق المنفذ المادي أن يسأل جنائياً عما اقترفت يداه؟

وإذا لم يعد أي مسؤولية للفاعل المادي للجريمة الجنائية.
فماذا نسميه إذن؟
فهذا المنفذ المادي معدوم ومسلوب الإرادة الجنائية ومادام كذلك فلا يمكن أن يسمى فاعلاً بكل معنى هذه الكلمة، لأنه وأن تحقق على يديه الركن المادي للجريمة، فلم يكن ركنها المعنوي قائماً في نفسه.

وكذلك لا نستطيع أن نسميه شريكاً في الجريمة إذ لم يكن له آن ذك أي قصد في ارتكابها، فصلاً على أنه بعمله قد تجاوز دائرة الاشتراك إلى حد تنفيذ الفعل المكون للجريمة نفسها(1).

لا يبقى إذن سوى أن نسميه بالمساهم في وقوع الجريمة، وإن كان يقضى ببراءته (2)، أي انتفاء المسؤولية الجنائية ، أو امتناع العقوبة أو وجود سبب إباحة لدية كما ذكرنا سالفاً في صور الفاعل المعنوي.

وقد وصف الدكتور رمسيس بهنام هذا الفاعل في كتابه النظرية العامة في القانون الجنائي، فلم يعتبره فاعلاً مادياً لأنه لا يستخدم أعضاء جسمه وإنما وصفه بأنه” شريكاً لمساهم لا يستحق العقاب” ونحن ننفذ لفظ شريك لأن الفاعل المعنوي ليس شريكاً كما ذكرنا سابقاً بل يعد فاعلاً أصلياً حيث وقد استخدم الواسطة كالآلة.

_ ولكي نتعرف اكثر على أساس هذه المسؤولية يجب أن نفرق بين الفاعل للجريمة والفعال فيها. فالفاعل للجريمة هو من ينفذ عملاً مباشراً من عناصر الركن المادي للجريمة ولو لم يكن فعله هذا كافياً لإحداث النتيجة الإجرامية أما الفعال في الجريمة هو الذي يعد فعله كافياً لإحداث النتيجة الإجرامية ويعد الفاعل المعنوي فعالاً في حدوث الجريمة لأنه لولا فعله لما تحققت النتيجة فضلاً على أنه صاحب السيادة والسيطرة على هذه العملية.

وبذلك نكون قد أوضحنا أساس مسؤولية الفاعل المعنوي الجنائية على أننا سندرس في الفرع الثاني العقوبة المقررة للفاعل المعنوي.

( الفرع الثاني)

عقوبة الفاعل المعنوي

لم تتضمن أغلب التشريعات الجنائية نصوصاً تحدد العقوبة التي تقررها لمن يساهم في الجريمة مساهمة أصلية مثل الفاعل المعنوي فلم تقرر له التشريعات عقوبة محددة، ويرجع ذلك إلى وضوح القانون في شأن هذه العقوبة إلى الحد الذي يغني عن نصر يقرها، وذلك لقيام الفاعل المعنوي بالدور الرئيسي والفعال فيها فكان من الطبيعي أن توقع عليه العقوبة المقررة لهذه الجريمة ، ولم يكن متصوراً توقيع عقوبة أخرى عليه.

وقد نهجت أغلب التشريعات بالقاعدة العامة التي ذكرناها أعلاه حيث وقد نص قانون العقوبات الأردني في مادته(75) على جعل عقوبة الفاعل المباشر للجريمة المرتكبة أي المنفذ المادي المدرك والعالم بها المتجه بإرادته لتحقيق النتيجة الإجرامية هي نفس العقوبة التي قررها للفاعل بالواسطة سواء بسواء، فلا فرق بين أن يكون قد استخدم أعضاء جسمه أو شخص عديم المسؤولية الجنائية أو حسن النية فيعاقبا بنفس العقوبة المقررة للجريمة الجنائية التي ارتكبت من قبلهما.(1)

وقد ذكر قانون العقوبات الكويتي مادة(47) الفقرة الثالثة باعتبار المحرض على ارتكاب الجريمة شخصاً غير أهلاً للمسؤولية الجنائية أو حسن النية، يكون مسئولاً عن العقوبة المقررة للجريمة الناتجة.

كما أن قانون العقوبات الألماني في المادة(48) الفقرة الثانية والقانون البلجيكي في المادة(66) عقوبات، والقانون الدانمركي في المادة(23)، والقانون السويسري المادة(24)، والقانون الفرنسي في المادتين(59)،(60). وقد أنزلت المحرض منزله الفاعل المباشر المادي وإن لم تتعرض بصورة صريحة للفاعل المعنوي(2)

إلا أن الاجتهاد لم يتردد في إنزال الفاعل المعنوي أو حتى الشخص الذي يتمتع بسلطة معينة منزله الفاعل الأصلي، متى ارتكب الواسطة الجرم بناءً على تعليماته أو لمصلحته أو في سياق الأعمال المكلف بها أو الإشراف عليها.

ويستند الاجتهاد الفرنسي إلى بعض النصوص الواردة في قانون العقوبات الفرنسي كالمواد(89،92،94،95) فقرتها الثانية ، والتي تعتبر بمثابة الفاعل من ينفذ عناصر الجرم المادي بواسطة الغير سواء أ كان دافعاً أو محرضاً أو مسبباً في وقوع الجريمة.

ومن ثم اعتبرت محكمة التمييز الفرنسي(1) فاعلاً معنوياً لجرم الاعتداء على الحق العام المزارع الذي حول الماء عن أرضه فتدفقت على أرض جارة مما حمل هذا الأخير على شق الطريق العام تصريفاً للمياة.

وفي القانون اللبناني مادة(212) عقوبات يتسع لمفهوم الفاعل المعنوي أورد تعريف شامل ودل على الفاعل المعنوي ويرجع للعقوبة إلى القاعدة العامة التي ذكرناها في أول هذا الفرع.(1)

_ وقد أشارت بعض النظم العقابية إلى وضع الظروف المشددة بالنص على تشديد العقوبة لهذا الفاعل، ومنها القانون الإيطالي لعام 1930م مادة(111) بقوله يسأل الفاعل المعنوي شخصياً عن الجرم الذي ارتكبه الواسطة مع تشديد العقوبة وفي المادة(86) منه على إنزال منزله الفاعل الأصلي من وضع شخصاً في موضع أفقده وعيه وإدراكه بغية حمله على ارتكاب الجرم(1)

وقد نص قانون العقوبات اللبناني المادة(213) تشدد عقوبة من نظم أمر المساهمة في الجريمة أو أدار عمل من اشتركوا فيها وهذا دليل واضح على تشديد العقوبة للمدير والأمر في ارتكاب الجريمة.

_ المشرع الجنائي العربي قد لحظ الأمر وجعل عقوبة الفاعل بواسطة كفاعل الجريمة.
كما أن المشرع الفرنسي قد أشار في عدة مواضع من قانون العقوبات فالمادة(354) تعاقب من خطف ولداً أو أمر بخطفه، والمادة(122) تعاقب بعض المسئولين بالقضاء إذا احتجزوا أو أمروا باحتجاز شخصاً في غير الأمكنة المعدة للتوقيف.(1)

وقد يسأل البعض لماذا لا يعاقب الواسطة ؟ أي لماذا لم تضع التشريعات له عقاباً ولو بسيط؟
إن إرادة هذا الواسطة تولدت وانعقدت بفعل عملية نفسية غير سليمة يشوبها قصور في ملكة التمييز بين الخير والشر، وقدرة تفضيل أولهما على الثاني، ومادامت هذه الإرادة لم تكن طبيعية فمن غير المجري إيلامه لأن العقوبة شرعت لحمل الشخص المجرم عن الإقلاع عن إجرامه وردع الكافة عن أن يسلكوا مسلكه، وهنا الشخص الواسطة لم يكن مجرماً ولم يشوب نية الحسنة أي دافع إجرامي بل أنه لا يعلم بما ارتكبه، والنفس الإنسانية مجبولة منذ طفولة الإنسان على أن تقابل العنف بالعنف حين لا تدرك ما المناسبة لمعاقبتها وقد تشعر بالظلم الشديد مما يدفعها إلى السير في طريق الانحراف.
وهذا بالفعل ما نصت عليه القوانين العقابية ومنها القانون المصري في المادة (42) إذ نصت على أنه ” إذا كان فاعل الجريمة غير معاقب لسبب من أسباب الإباحة أو لعدم وجود القصد الجنائي أو الأحوال أخرى خاصة به وجبت مع ذلك معاقبة الشريك بالعقوبة المنصوص عليها قانوناً”(1)

_ الشروع في الجريمة الجنائية من قبل الفاعل المعنوي: إن قيام الفاعل المعنوي بحمل الواسطة التي استخدمها على ارتكاب الجريمة ولكن تطراء ظروف لابد له فيها مسببه إيقاف مشروعة الإجرامي يكون فاعلاً لجريمة الشروع ، وقد نصت النظم العقابية على معاقبة الشارع في الجريمة ومنها قانون العقوبات اليمني حيث نص على أن يعاقب على الشروع دائماً بحيث لا تزيد العقوبة عن نصف العقوبة المقررة للجريمة التي تم الشروع في سبيلها، فمن الطبيعي معاقبة الفاعل المعنوي على هذه الجريمة فلو قام شخصاً بدفع طفل على قتل أخر فيتجه الطفل لقتل هذا الشخص الأخر نتيجة للدفع الموجه من الفاعل المعنوي ويبدء الطفل في تنفيذ العملية لكنه لم يكملها لوجود ظروف لابد له فيها، يكون الفاعل المعنوي قد قارف هذه الجريمة وسنوضح هذا في المطلب الثالث من هذا المبحث.

المطلب الثالث

تطبيقات أحكام الفاعل المعنوي

تمهيد:
قد ينتج عن الفاعل المعنوي جرائم غير عمديه ، كما ينتج عنه جرائم عمديه، وهذه الجرائم قد تكون سلبية أو إيجابية، كما قد يرتكب الفاعل المعنوي بواسطة المنفذ المادي جرائم الشروع، وكذلك الجرائم التجارية وسنعرض في هذا المطلب لذلك حسب النقاط التالية:

_ الجرائم العمدية التي تنتج عن الفاعل المعنوي:
أنه يتوافر نية الفاعل المعنوي وإرادة السيطرة على المشروع الإجرامي وعلمه بما سيحدث من نتائج جراء عمله الدافع إلى حدوث ذلك يكون عامداً، فمن يدفع إلى الجريمة شخصاً يتوافر لدية مانع من المسؤولية الجنائية، كمجنون أو صغير مميز، ومثال ذلك من يدفع مجنوناً إلى وضع النار في مسكن شخص يكون فاعلاً لجريمة الإحراق العمدي.

وكذلك استخدام الفاعل المعنوي شخصاً لا يتوافر لدية القصد الجنائي أو الخطأ غير العمدي المتطلب في هذه الجريمة، كمن يعطي ممرضاً مادة سامة بدلاً عن الدواء، فيقدمها الممرض وهو جاهلاً لتأثيرها الضار على المريض، فيترتب على ذلك وفاته يكون المعطى هو الفاعل المعنوي لجريمة القتل العمد.

وإذا قام الفاعل المعنوي بخلف الظروف التي تدفع من تحيط به إلى ارتكاب فعل يجرمه القانون، ولكن هذه الظروف تكسبه صفة مشروعة أو تؤدى إلى امتناع المسؤولية، فيكون من أعد هذه الظروف بقصد التوصل إلى جريمة جنائية هو الفاعل المعنوي لهذه الجريمة العمدية.

(1) سورة النساء آية رقم “112”.
(1) تطبيقاً لقوله تعالى ” وإذ قال ربك إني جاعل في الأرض خليفة…” سورة البقرة آية رقم(30)
(2) تطبيقاً لقوله تعالى” ومن يتعد حدود الله فقد ظلم نفسه…” سورة الطلاق آية رقم(1)
(1) انظر د/ كامل السعيد شرح الأحكام العامة في قانون العقوبات الأردني، دار الفكر عمان، الطبعة الثانية، الجزء الثاني،صـ310ــ.
(2) انظر أ.د/ محمود نجيب حسني المساهمة الجنائية في التشريعات العربية، الطبعة الثانية دار النهضة، صـ154ــــ.
(1) انظر د/ مصطفي العوجي، القانون الجنائي العام، مؤسسة نوفل، الجزء الثاني، المسئولية الجنائية صـ131ـــــ وما بعدها
(1) د/ رمسيس بهنام ، النظرية العامة للقانون الجنائي، منشأة الناشر للمعارف الأسكندرية، الطبعة الثالثة1997م، صـ799ـــ.

(1) انظر أ.د /محمود نجيب حسني مرجع سابق صـ157ـــ يتصرف.

(2) فيكون قد استعمل هذا الفاعل الواسطة كسلاح لتنفيذ إجرامه فعد فاعلاً للجريمة لكنة فاعل غير مباشر.
(1) انظر د/ رمسيس بهنام مرجع سابق صــ793__.
(1) دكتور رمسيس بهنام الموضع السابق.
(1) د/ رمسيس بهنام مرجع سابق صــ800ـــ
)
(1) د/ رمسيس بهنام مرجع سابق صــ794ــــ

(1) انظر ا.د/ الشرفي علي حسن، النظرية العامة للجريمة، أوان للخدمات الإعلامية، الطبعة الثالثة 1997م، القسم العام الجزء الأول، صــ310ـــ وما بعدها.

(1) انظر أ.د/ الشرفي علي حسن الموضع السابق

(1) انظر أ.د/ محمود نجيب حسني مرجع سابق صــ158ـــ
(1) انظر د/ مصطفي العوجي مرجع سابق صــ132ـــ
(2) انظر د/ رمسيس بهنام مرجع سابق صــ788ـــ.
(1) الدور الرئيسي هو الدور الذي لولاء لما وجدت أو تحققت الجريمة والدور الفعال هو الدور الذي يكفي بذاته لتحقيق النتيجة.
(2) د/ محمود نجيب حسني مرجع سابق صــ154ـــ يتصرف.
(1) حيث أن الإنسان لا يمكن أن يكون آلة ولا يتصور ذلك ولا يتناسب مع كرامة الإنسان التي كرمة الله من دين الخلائق فالمجنون والصغير له إرادة ولو لم يكن له ذلك لما أطلق الرصاص وإعطاء الشراب المخلوط بالسم، ولكن هذه الإرادة مريضة لا تلاقى أن تصل إلى الإرادة الطبيعية.
(1) انظر د/ محمود نجيب مصطفي مرجع سابق صــ183ـــ بتصرف.
(2) وهي عله تحريم هذه الأفعال لما تسببه من انتهاكاً لحقوق الغير و أموالهم أو سلامتهم.
(1) وعناصر القصد الجنائي هي1_ العلم 2_ الإرادة والعلم يجب أن يكون صادراً من شخص مكلف عاقلاً بالغاً و الإرادة يجب ألا يشوبها عيب من عيوبها.
(1) انظر د/ رمسيس بهنام مرجع سابق صــ800ـــ.
(2) قد يسأل المنفذ المادي في بعض الحالات إذا ثبت تقصيره، مع وجود أهليته للمسائلة.
(1) انظر د/ كامل السعيد مرجع سابق صــ310ــــ
(2) انظر د/ مصطفي العوجي مرجع سابق صــ131ـــــ
(1)انظر د/ مصطفي العوجي مرجع سابق صــ132ـــ وما بعدها

(1) كما لوارد شخص ذو سابقة الحصول على شهادة حسن سيرة وسلوك فبعث أحد الأشخاص ليست له سوابق بالحلول محله في استخراج هذه الشهادة باستعمالها في عمل لا يحق لمثله القيام به كونه مجرماً قد تم الحكم عليه سابقاً بعدة جرائم فتقدم هذا الشخص الواسطة بالصورة النتغرافية للشخص ذو السوابق وبصم الشخص الواسطة على=

إعادة نشر بواسطة محاماة نت

المحامي اليمني أمين حفظ الله الربيعي

تكلم هذا المقال عن : بحث ودراسة قانونية حول أساس حكم الفاعل المعنوي في الجريمة