أنا موظف حكومى و أرغب فى إنشاء نشاط تجارى خاص بى

السؤال

اعمل فى احد الهيئات الحكومية ومؤمن على وأرغب فى فتح نشاط تجارى وهو مكتب دعاية واعلان خاص بى وذلك عن طريق انشاء شركة اشهارها وعمل سجل وبطاقة ضريبية خاص بالنشاط فما حكم قانون العمل والقانون التجارى والتأمين والمعاشات بخصوص ذلك الشأن

د. عبدالله بن راشد السنيدي

الإجابة 

من المعلوم أن هناك فرقاً بين هدف العمل في القطاع العام أو الحكومي والعمل في القطاع الخاص أو الأهلي فالموظف الحكومي يسعى إلى ترجمة أهداف وقرارات الحكومة إلى خدمات ملموسة للمواطنين، أما الموظف في القطاع الأهلي فهو يعمل من أجل تحقيق أهداف صاحب الشركة أو المؤسسة التي يعمل بها للحصول على المزيد من الأرباح.

ومع هذا الفرق بين الوظيفة الحكومية والوظيفة الخاصة؟ هل يجوز للشخص الجمع بينهما بأن يكون موظفاً حكومياً وموظفاً في القطاع الخاص أو أن يكون موظفاً حكومياً وصاحب محل تجاري أو موظفاً حكومياً وممارساً لإحدى المهن الحرة؟ وحول ذلك يمكن القول إن الأنظمة الوظيفية الحكومية قد جعلت في مقدمة اهتماماتها حماية الوظيفة العامة بأن يتفرغ الموظف للقيام بأعمال وظيفته الحكومية والبعض الآخر يتعلق بالعمل الآخر الذي يمارسه في القطاع الأهلي وهو الأمر الذي سيؤدي للإخلال بمستوى أدائه في الوظيفة الحكومية وبالتالي سيؤثر ذلك على أهداف ورسالة الوظيفة العامة إضافة إلى أن جمع الموظف بين عمله الحكومي والعمل في القطاع الخاص سوف يؤدي إلى عدم انضباطه في الدوام الحكومي حيث سيتكرر تأخره عن الدوام أو خروجه خلاله لانشغاله بإجراءات عمله الخاص، كما سيؤدي ذلك إلى التأثير على فرص العمل في القطاع الخاص للمواطنين غير الموظفين ومن أجل ذلك فقد منع الموظف من ممارسة بعض الأنشطة في القطاع الخاص وسمح له بالعمل في بعض الأنشطة الأخرى انطلاقاً من تأثير أو عدم تأثير هذا النشاط أو ذاك على العمل الحكومي أو على فرص العمل للمواطنين الآخرين.

فالأعمال المحظورة على الموظف في القطاع الخاص حسب من اللائحة التنفيذية لنظام الخدمة المدنية هي:

1- فتح محل تجاري باسم أحد أبنائه القصّر ونحوهم ممن تشملهم ولايته أو وصايته.

2- احتراف شراء وبيع العقارات ونحوها.

3- السمسرة والوكالة عن الغير بفائدة وكذلك الصرافة.

4- أعمال المقاولات والتوريد.

5- إنشاء المؤسسات والشركات أو العضوية في إدارتها أو العمل فيها.

أما الأعمال التي سمح للموظف بممارستها بالإضافة لوظيفته الحكومية حسب نفس اللائحة فهي:

1- بيع وتأجير العقارات المملوكة له.

2- استثمار الأراضي الزراعية المملوكة له أو المستأجرة من قِبله.

3- المساهمة في الشركات ذات العلاقة بنشاط الأسهم.

4- أعمال القوامة والوصاية والوكالة بمقابل مادي في حدود من تربطه بالموظف صلة نسب حتى الدرجة الرابعة كالوالدين والأجداد والأبناء والإخوة والأعمام والأخوال.

5- بيع واستغلال الموظف إنتاجه الفني والفكري كالرسم والخط والتأليف والكتابة ونحو ذلك.

6- ممارسة شاغلي الوظائف الفنية كالمساحين والرسامين والمراقبين وفني الزراعة والطباعة والدهانين والكهربائيين والميكانيكيين والخطاطين والمنجدين والطباخين والحلاقين لأعمالهم خارج وقت الدوام الرسمي إما بالعمل لدى الغير مقابل أجور معينة أو العمل لحسابهم الخاص دون أن يؤدي ذلك إلى قيامهم بفتح محلات تجارية أو استقدام عمالة من الخارج للعمل بها.

7- إعارة الموظف حسب لائحة الإعارة هي 15-8-1424هـ في حدود ست سنوات طيلة الحياة الوظيفية للعمل في المؤسسات الخاصة أو الشركات أو المنظمات الإقليمية أو الدولية بمقابل مادي قد يزيد على راتبه الحكومي مع احتفاظه بوظيفته واحتساب مدة الإعارة للتقاعد بعد تسديد الحسميات التقاعدية عنها.

8- إمكانية التحاق المستخدمين والعمال بالعمل في المؤسسات والشركات والمحلات التجارية مقابل أجور معينة حسب المادة السابعة من لائحة المستخدمين وكذلك إمكانية قيامهم بقيادة سيارات الأجرة والحافلات والشاحنات خارج وقت دوامهم الحكومي وكذلك إمكانية التحاقهم مع موظفي المرتبة الخامسة فما دون بالعمل خلال موسم الحج في شركات نقل الحجاج كسائقين أو فنيين.

ومن ذلك يتضح أن النظام لم يمنع الموظف مطلقاً من ممارسة أعمال أخرى بالإضافة لعمله الحكومي وفي نفس الوقت لم يفتح الباب على مصراعيه في هذا الشأن وكل ذلك من أجل حماية الوظيفة العامة التي يشغلها والتي وجدت من أجل تقديم الخدمة العامة المجانية للجميع.

شارك المقالة

3 تعليقات

  1. ماذا عن فتح شركة خارج المملكة حيث يكون المالك و يديرها شخص اخر؟

  2. انا موظف موارد بشرية في احد الفنادق السياحة وبخلص شغلى الساعة 5 هل من الممكن فتح لى كافترية للمشروبات بعد انتهاء العمل
    وما هو الاجراء الصحيح لفتح المشروع ؟

  3. هل لديكم شواغر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر بريدك الالكتروني.

error: المحتوى محمي - نظام محاماة نت الدولي