مقال عن الأشياء المثلية والأشياء القيمية في القانون السوري

# الأشياء المثلية هي التي يقوم بعضها مقام بعض عند الوفاء , والتي تقدر عادة بالتعامل بين الناس بالعدد أو المقاس أو الكيل أو الوزن .

# أما الأشياء القيمية فهي ماعدا ذلك .
فالأشياء المثلية لا تتفاوت آحادها تفاوتاً يعتد به , كالقطن من الصنف نفسه , والقماش من نفس النوع , والنقود .

أما الأشياء القيمية فهي التي تتفاوت آحادها تفاوتاً يعتد به , فلا يقوم بعضها مقام بعض عند , الوفاء كمنزل ما أو أرض ما أو حيوان ما , فهذه الأشياء تتعين بذاتها ولا يكون تقديرها بالعدد أو المقاس أو الكيل أو الوزن .

 

 

 

للحصول على استشارة مجانية

تفضل الى رقم مكافحة الابتزاز

 

 

وتظهر أهمية هذا التقسيم في نواح متعددة:

1- من حيث الوفاء :
في الأشياء القيمية لا يتم الوفاء إلا بذات الشيء المتفق عليه .
أما إذا كان الشيء مثلياً فإن المدين يستطيع أن يبرىء ذمته إذا قدم أي شيء آخر مماثل له في النوع والمقدار .

2-من حيث الهلاك:
إذا هلك الشيء المثلي لا تبرأ ذمة المدين به , وعليه أن يقدم مثله , حيث أن المثليات لا تهلك .
أما إذا هلك الشيء القيمي الذي التزم المدين بتسليمه بسبب أجنبي لا يد له فيه فينقضي بذلك التزامه لاستحالة تنفيذه .

3 ـ من حيث انتقال الملكية :
تنتقل ملكية المنقول المعين بالذات ( الشيء القيمي ) بمجرد التعاقد .
أما إذا كان المنقول معيناً بالنوع , أي شيئاً مثلياً , كمقدار من القمح , فإن الملكية لا تنتقل بمجرد التعاقد وإنما بالإفراز .

إعادة نشر بواسطة محاماة نت

لمزيد من المعلومات تفضل للتواصل مع محامي متواجد الان

تكلم هذا المقال عن : مقال عن الأشياء المثلية والأشياء القيمية في القانون السوري