ما هي أبرز الجهود المتخذة لتعزيز الحق في التعليم؟
نصت المادة (30) من النظام الأساسي للحكم على أن “توفر الدولة التعليم العام، وتلتزم بمكافحة الأمية”. وقد هدف نظام تعليم الكبار ومحو الأمية الصادر بالمرسوم الملكي رقم م/22 وتاريخ 9/6/1392ه الموافق 21/7/1972م وفقاً لمادته (2) إلى محو الأمية بين جميع المواطنين بمختلف فئاتهم، وأوجبت المادة (4) منه إعداد خطة شاملة للقضاء على الأمية، على ضوء البيانات الإحصائية الخاصة بحصر عدد الأميين وأماكن تجمعهم، وأكدت المادة (11) منه على مجانية الدراسة في برامج محو الأُميِّة وتعليم الكِبار، وعلى تزويد الدارسين بالكُتب والأدوات اللازِمة ووسائل الإيضاح مجانًا طيلة فترة دراستِهم، وكلفت المادتان (14، 16) الجهات الحكومية والمؤسسات العامة بالإضافة إلى الشركات والمؤسسات الخاصة القيام بمحو الأُمية بين أفرادِها ومنسوبيها وفق عدد من الضوابط والآليات، كما تضمن النظام في مادته (19) تشكيل لجنة عليا لمحو الأُمية وتعليم الكبار يكون من مهامها وفقاً للمادة (20) من النظام إقرار الخُطة الشامِلة لمحو الأُميِّة، وإقرار السياسة التخطيطية لتعليم الكِبار ومُتابعة تنفيذها، واقتِراح موارِد جديدة لتمويل مشروعات محو الأُميِّة واستصدار الموافقة عليها مِن الجهة المُختصة، بالإضافة إلى تنسيق الجهود بين الوزارات والجهات الحُكومية والمؤسسات الخاصة لغرض محو الأُميِّة. وقد صدر قرار مجلس الوزراء رقم 139 وتاريخ 26/4/1425هـ الموافق 15/6/2004م القاضي بأن يكون التعليم العام إلزامياً لمن هم في سن السادسة إلى الخامسة عشرة، وأكدت السياسة الإعلامية للمملكة في مادتها (16) على أن: “يعمل الإعلام السعودي على مكافحة الأمية والتخلص منها ويستشعر قسطه المهم من المسئولية في معالجتها ويوظف قدراً مناسباً من جهوده لهذه المعالجة على أسس تربوية علمية ويخصص برامج ثقافية تناسب مختلف الأذواق والأعمار وترتقي بفكر الإنسان ووجدانه”.

وفيما يتعلق بمجانية التعليم، فقد أكدت المــــــادة (233) من السياســــــة العامــــــة للتعليم بالمملكة الصــادرة بقرار مجلــــس الوزراء رقـــــــم 779 وتاريخ 16-17/9/1389هـ الموافــــــــق 26-27/11/1969م على مجانية التعليم في كافة أنواعه ومراحله. كما أكدت المادة (15) من سياسة التعليم بالمملكة العربية السعودية على ربط التربية والتعليم في جميع المراحل بخطة التنمية العامة للدولة والتي تهدف لتحقيق شراكة قويمة بين الرجل والمرأة.

كما يوجد في المملكة العديد من المدارس الخاصة بالجاليات الأجنبية المقيمة التي تتيح لهم تعليم أبنائهم وفق المناهج المدرسية المعمول بها في بلدانهم بموجب لائحة المدارس الأجنبية في المملكة التي صدرت بقرار مجلس الوزراء رقم (26) وتاريخ 4/2/1418هـ الموافق (10/6/1997م)، ويبلغ عدد الطلاب والطالبات غير السعوديين في المدارس الحكومية حوالي 592،227 وذلك في المراحل الابتدائية والمتوسطة والثانوية (مراحل التعليم العام)، ويقدم التعليم لهذه الفئة بصفة مجانية دون تفرقة بينهم وبين المواطنين. ويبلغ عدد المدارس الأجنبية المرخص لها بالعمل في المملكة حتى عام 2013م (178) مدرسة موزعة على 16 منطقة ومحافظة تعليمية، ويبلغ عدد طلاب هذه المدارس أكثر من 100000 ألف طالب وطالبة.

بلغ عدد المناهج التي تدرس في المملكة أكثر من 20 منهجاً منها الأمريكي، والبريطاني، والفرنسي، والفلبيني، والأسترالي، والباكستاني، والهندي، والبرتغالي، والغيني، والمالي، والياباني، والكوري، والسويدي، والإرتيري، والتركي، والألماني، والإندونيسي، والغاني، والإيطالي، واليوناني، والسريلانكي، وغيره. كما قامت المملكة بتمكين أبناء الأشقاء من الشعب اليمني والشعب السوري من الدراسة في المدارس الحكومية مجاناً.​

 

 

 

للحصول على استشارة مجانية

تفضل الى رقم مكافحة الابتزاز

 

 

إعادة نشر بواسطة محاماة نت

جميع الحقوق محفوظة لهيئة حقوق الانسان – المملكة العربية السعودية

لمزيد من المعلومات تفضل للتواصل مع محامي متواجد الان

تكلم هذا المقال عن : الحق في التعليم حسب النظام السعودي