علم اللغة الجنائي والقانون

هناك علاقة وطيدة بين علم اللغة الجنائي والإجراءات القانونية سواء أكانت هذه الإجراءات
القانونية تتعلق بالمسائل الجنائية أو النزاعات المدنية وتقوم هذه العلاقة على مرتكزين أساسيين هما: جانب التحقيق الجنائي وجانب النظر في لغة القانون.
أما في الجانب الجنائي،فان هذا العلم يسعى لإثبات صحة نسبة البيانات اللغوية إلى الجاني أو إثبات براءة المتهم منها(برينان)(Brennan.2001).
وعلى الجانب الآخر فان علم اللغة الجنائي ينظر في مدى وضوح لغة القانون ومدى فهمها لدى عامة الناس
وخاصتهم،كما يهتم بقضايا الترجمة في المحاكم،والتحريات القانونية،ومدى دقتها،والمشاكل اللغوية الناتجة عن الاختلافات الثقافية للمتهمين المنتمين لبعض الأقليات،ومدى
تأثير ذلك على التواصل بين المتهم وسلطات المحكمة والقانون،وتأثير ذلك على سير العدالة.
ففي كل الظروف السابقة يستخدم عالم اللغة معرفته بأصول علم اللغة العام ونظرياته وتقنياته لإثبات أو نقض
البيانات اللغوية المنسوبة للمتهم،وهذا الأمر ربما يتطلب من اللغوي التعامل مع كافة فروع ومجالات علم اللغة مثل نظريات اكتساب اللغة،وعلم اللهجات،
وتحليل الخطاب،وعلم الأصوات،وعلم الأسلوبية،وغيرها لتحقيق أهدافه المذكورة أعلاه.

د/ عبدالمجيد عمر

لمزيد من المعلومات تفضل للتواصل مع محامي متواجد الان

تكلم هذا المقال عن : مقال قيم وموجز عن علم اللغة الجنائي والقانون بقلم الدكتور عبد المجيد عمر