محامي سعودي من المدينة المنورة الأشهر في قضايا النفقة والحضانة

Saudi lawyer who is the most famous in cases of alimony and custody

تعد قضايا الأحوال الشخصية عموما ، والنفقة والحضانة خصوصاً من أبرز القضايا المترتبة على الطلاق ، وأكثرها انتشارأ في قاعات المحاكم في المملكة العربية السعودية ، فقد أوضحت الإحصائيات السنوية بأن المحاكم السعودية قد تلقت حوالي 2050 قضية نفقة وحضانة في السنة الأخيرة ، أي بمعدل 93 قضية في اليوم ، وكانت تشمل القضايا مطالبات بزيادة النفقة ، وإنفاذ حكم النفقة ، وطلبات الحضانة وغيرها من الأمور الأخرى . فذلك النوع من القضايا أصبح يشكل عبء ومعاناة على عاتق المرأة السعودية المطلقة ، حيث تضطر للذهاب إلى المحاكم وتتحمل معناتها سواء من أجل أبنائها أو من أجل النفقة عليهم ، وتغرق في دوامة القضاء ، التي تستنزف مالها ووقتها ، والقضاء السعودي يسعى دائماً لتوفير أفضل حماية قانونية للأم وطفلها ، حيث صدر مؤخراً حكم جديد يسمح للأمهات المطلقات بالاحتفاظ بحضانة أطفالهن شريطة عدم وجود نزاعات بين الوالدين .

فبدلاً من خوض معركة قانونية للاحتفاظ بأطفالهم أو الحصول على نفقتهم ، يمكن للأمهات المطلقات الآن تقديم طلب إلى المحكمة المختصة بذلك . فقد قرر المجلس الأعلى للقضاء بالسعودية أنه يجوز للأم أن تقدم طلب إثبات إلى المحكمة المختصة لتأكيد حضانة أطفالها ، شريطة أن توقع على اعتراف بعدم وجود نزاعات قائمة” .”

“لمنح الحضانة للأم ، تنظر الهيئة القضائية في أهليتها للحضانة ثم تقرر طلبها وفقًا للشروط الشرعية والمتطلبات القانونية ، دون الحاجة إلى رفع دعوى قضائية ، كما هو الحال مع جميع شهادات الإثبات المشار إليها في الفصل 13 من قانون الإجراءات المدنية .

ينص القرار على أن للأم الحق في تنفيذ جميع الإجراءات المتعلقة بأطفالها في المكاتب الحكومية والسفارات والمكاتب والمؤسسات التعليمية .

يمكنها أيضًا تقديم طلب للحصول على جوازات سفر أطفالها وجمعها ، فضلاً عن جمع كل أشكال إعالة الطفل وإعفائه من الجهات الحكومية والمدنية . ومع ذلك ، فإنها لن تكون قادرة على السفر مع أطفالها خارج البلاد دون إذن من القاضي .

وتعتبر هذه الخطوة هي الأحدث في سلسلة جهود الدولة من تمكين المرأة السعودية في قضايا الأحوال الشخصية بالمملكة .

ولأن قضايا الأحوال الشخصية متشعبة ومسائل النفقة والحضانة هي مسائل دقيقة ، وكثيراً ما تثور حولها المنازعات بين الطرفين ، فتضطر المرأة اللجوء إلى محامي وخبير قانوني في قضايا النفقة والحضانة في المملكة العربية السعودية ، لكي يدلها على الطريق الأقصر لحل نزاعها .

لذا فإن منصة محاماة نت الدولية تقدم لكم محامي متمرس وخبير في قضايا النفقة والحضانة في نظام الأحوال الشخصية السعودي ، يستطيع تقديم كافة الاستشارات والاستفسارات القانونية حول قضايا النفقة والحضانة في المملكة العربية السعودية وكافة المسائل الخاصة بنظام الأحوال الشخصية السعودي ، فهو خبير في :
كيفية احتساب النفقة ، ومتى يحق للأم حضانة أبنائها ؟ وهل يحق للمرأة الأجنبية المتزوجة من سعوي حضانة أبنائها في حالة الطلاق ؟ ما هو سن انتهاء الحضانة ؟ ، كل هذه الأسئلة وأكثر ستجد إجابتها ، هنا عبر منصة محاماة نت الدولية ، من خلال محامي خبير في قضايا الأحوال الشخصية يمكنه التواصل معكم والرد على جميع أسئلتكم واستفساراتكم حول قضايا النفقة والحضانة ، فهو على دراية كاملة واطلاع دائم بكل ما هو جديد حول نظام الأحوال الشخصية السعودي .

والآن سوف نتعرف على أهم أحكام الحضانة والنفقة في نظام الأحوال الشخصية السعودي :
فما هو مفهوم الحضانة ؟
فالحضانة هي حفظ ورعاية الطفل واحتضانه والوصاية عليه من أحد والديه .
ويمكن تعريفها شرعاً بأنها : صيانة الطفل والمقصد الخاص هو تكليف المرأة بالحضانة لما جبلت عليه من الشفقة والرأفة .
ويمكن تعريفها قانوناً : هو رعاية شخص أو شيء ، بشكل عام بموجب أوامر من المحكمة ، أو حالة الاحتجاز بالقوة . ومن الأمثلة على الحضانة الوالد الذي يتمتع بحقوقه الكاملة لطفله بعد الطلاق .

شروط الحاضن سواء كان رجلاً أو امرأة :
– يجب أن يكون الحاضن ، شخص عاقل ، بالغ ، وأمين ، وبالإضافة إلى الك إذا كان الحاضن إمرأة يجب ألا تكون متزوجة من أجنبي ، إلا إذا ارتأت المحكمة غير ذلك .
– وإذا كان الحاضن رجل : يجب أن يملك من يصلح للحضانة من النساء ، ويكون ذا رحم للمحضون .

ما هي النزاعات الخاصة بالوصاية على الطفل ؟
من المعلوم أن في المملكة العربية السعودية تعود أحقية حضانة الطفل إلى أحكام الشريعة الإسلامية ، وأن الهدف الرئيسي للمحكمة هو أن الطفل ينشأ وفقاً لأحكام الشريعة الإسلامية .

لذا ، فإن المحاكم السعودية عادة لا تمنح حضانة الأطفال للمرأة غير السعودية . وإذا كانت الأم مسلمة عربية ، فلن يمنح القضاة عادة حضانة الأطفال ما لم تكن تقيم في المملكة العربية السعودية ، أو أن يكون الأب ليس مسلماً . ونظراً لأن السعوديات لا يجوز لهم في الأساس الزواج بغير مسلمين ، فإن النزاعات الشرعية بين الأم السعودية والأب المسلم من جنسية أجنبية ، سوف يتم الاستماع إليها من قبل المحكمة الشرعية ، والتي عادة ما تطبق قواعد الحضانة الإسلامية وتبت في موضوعها .

فإذا حكمت المحكمة للأم بالحضانة يمنح الأب عادة حقوق الزيارة . وفقًا لنظام الأحوال الشخصية السعودي ، وعادة لا يمنح الطفل السعودي من أم سعودية للأب غير سعودي .

ولكن في حالة إذا حكمت المحكمة بالحضانة للأب غير السعودي ، فهو لا يزال بحاجة إلى إذن من الأم السعودية لنقل الأطفال خارج المملكة العربية السعودية . فبموجب الشريعة ، يمكن للأم الاحتفاظ بحضانة أطفالها الذكور حتى سن التاسعة ، والأطفال الإناث حتى سن السابعة .

وفي الواقع العملي ، تفضل المحاكم إبقاء الأطفال في بيئة إسلامية صارمة . يتمتع قضاة المحاكم الشرعية بسلطة تقديرية واسعة في قضايا الاحتجاز وغالبًا ما يستثنون هذه المبادئ التوجيهية العامة .

يمكن للمحكمة أن تقطع حضانة الأم إذا قررت أن الأم غير قادرة على حماية الطفل أو تربية الطفل وفقاً للمعايير الدينية المناسبة . يمكن أن تفقد الأم الحضانة من خلال إعادة الزواج من غير المسلم ، أو من خلال البقاء في المنزل مع غير الأقارب .

وأيضاً يسمح قانون الشريعة بمنح حضانة الأطفال لأقرب قريب ذكر لأب سعودي في حالة وفاة أو سجن الأب ، حتى لو كان الأب السعودي قد أوضح رغبته في أن تكون والدة الطفل لديها حضانة كاملة .

أما بالنسبة لمسائل النفقة في نظام الأحوال الشخصية السعودي :
فالنفقة هي التزام قانوني على الشخص لتقديم الدعم المالي إلى الزوجة والأطفال قبل أو بعد الانفصال أو النزاع . فتشمل النفقة تشمل النفقة الطعام، والكسوة، والمسكن، والتطيب، وكل ما به مقومات حياة الإنسان، حسب العرف .
والنفقة تنقسم إلى نوعان نفقة الزوجية ، التي هي حق للزوجة على زوجها ، حيث ينقضي الالتزام بالنفقة الزوجية ، بالأداء والإبراء ووفاة أحد الزوجين .

ونفقة القرابة ، وهي نفقة الولد الصغير

فالنفقة أحكامها واضحة في الشريعة الإسلامية ، وبالنسبة لمبلغ النفقة يعد سلطة تقديرية لقاضي الموضوع ، ولكن تحدث تحدث منازعات النفقة بسبب تخلف الزوج عن أدائها ، فتضطر الزوجة للجوء للمحكمة ، وقد أصدر النظام السعودي لائحة ، تسمح للمرأة بالحجز على راتب الزوج واستقطاع حقها منه ، وهذا دليل آخر بوقوف القضاء السعودي إلى جانب المرأة السعودية وإعطائها كافة حقوقها .

ويجب أن ننوه في النهاية أنه يجب على الأشخاص الذين يرغبون في متابعة دعوى حضانة الأطفال والنفقة في محكمة سعودية الاستعانة بمحامي خبير من المملكة العربية السعودية ، لذا نقدم لكم من منصة محاماة نت الدولية أفضل محامي أحوال شخصية من السعودية متخصص في قضايا النفقة والحضانة ، جاهر للرد على أسئلتكم واستفساراتكم حول قضايا النفقة والحضانة في نظام الأحوال الشخصية السعودي .

 

وسوم : ا محامي سعودي ا أفضل محامي سعودي ا قضايا النفقة ا قضايا الحضانة ا استشارات قانونية حول قضايا النفقة والحضانة ا نفقة الزوجة ا دعوى الحضانة ا دعوى النفقة ا نظام الأحوال الشخصية السعودي ا شروط الحاضن ا سقوط الحضانة ا سقوط النفقة ا وجوب النفقة ا أحكام الشريعة الإسلامية ا حقوق المحضون . 

للاستشارة القانونية يرجي التواصل مع النافذة الرئيسة لمنصة محاماة نت ا محامي سعودي متخصص في قضايا النفقة والحضانة .

لمزيد من المعلومات تفضل للتواصل مع محامي متواجد الان

تكلم هذا المقال عن : محامي سعودي من المدينة المنورة الأشهر في قضايا النفقة والحضانة