دور جمارك البحرين في تيسير حركة السفر والتجارة المشروعة وتعزيز أمن المملكة وحماية المجتمع

مع إطلاق شؤون الجمارك استراتيجيتها للأعوام 2017-2020 والتي تأتي منسجمة مع تطلعات وبرنامج عمل الحكومة ومنظمة الجمارك العالمية، والتي تهدف إلى رفع قدرات ضباط ومنتسبي شؤون الجمارك باعتبارهم أساس هذه الإستراتجية، والجوانب المتعلقة بأصحاب المصلحة على المستوى الخارجي للعملاء والشركاء والمواطنين والمقيمين والعمل على الارتقاء بالخدمات المقدمة لهم، فأصبح من الأولويات المساهمة في عملية النمو الاقتصادي من خلال تيسير السفر والتجارة المشروعة من جانب، وتعزيز أمن المملكة وحماية المجتمع من جانب آخر، وهي المعادلة الأساسية التي تسير عليها القطاعات الجمركية في الدول كافة.

ولتقديم خدمات جمركية متميزة على المستوى الإقليمي، فقد عملت مملكة البحرين على تيسير حركة السفر والتجارة المشروعة وتعزيز أمن المملكة وحماية المجتمع، والمساهمة الفعالة والمعززة للازدهار والأمن والنمو الاقتصادي، فقد اعتمدت شؤون الجمارك قيم الأمانة، والنزاهة، والاحترافية، والشفافية، والمساءلة في مجالات عملها كافة، وتطبيق القوانين والأنظمة الجمركية المحفزة لتسهيل حركة تبادل السلع والخدمات وعناصر الإنتاج الأخرى من مملكة البحرين وإليها، بالإضافة إلى اتباع السياسات والإجراءات الجمركية التي تدعم مملكة البحرين كمركز تجاري ومحور استقطاب لرؤوس الأموال والمشاريع مع تحديث الأنظمة والإجراءات الجمركية بصورة مستمرة بما يتلاءم مع المتغيرات العالمية من أجل تقديم خدمات جمركية متميزة على مستوى عال من الجودة وبصورة تحقق رضاء العملاء.

ويلتزم موظفو الشؤون الجمركية بمد يد العون ودعم الشركات التجارية بالمملكة، والإسهام الفاعل في الاقتصاد والاهتمام بالمجتمع والعمل على حمايته من السلع والمواد المضرة به وبرفاهيته من خلال الالتزام بالتفاني والعدالة والإنصاف والنزاهة والمساءلة والتميز وآداب المهنة.

كما يهدف معهد تدريب الجمارك إلى تخريج جيل جديد من منتسبيها يتمتع بالمعرفة الكافية بكل نواحي القوانين الجمركية، وتطوير مهاراتهم من حيث الكشف عن المواد المهربة، وفحص الحمولات، والأمتعة والبضائع، وإجراء المقابلات، والتحليل، والاتصالات، والتعامل مع المسافرين، مما يمكّن منتسبي جمارك البحرين من القيام بأدوار ومهام محددة مثل التعامل مع الكلاب البوليسية والتخفي وأعمال المراقبة.

ويوفر معهد تدريب الجمارك الحديث إطارا متخصصا لأغراض الجمارك ضمن بيئة من التقنية الحديثة والمتطورة باستخدام أحدث وسائل الإيضاح والتعليم بهدف. كتدريس البرامج التدريبية للموظفين الحالين والجدد. والتدريب على استخدام أحدث الوسائل العلمية من قبل منتسبي جمارك البحرين الذين يتمتعون بالخبرة الكافية في مجال تخصصهم. وبعد التدريب، يتم منح الخريجيين الجدد دبلوما دوليا معترف به.

وتمتد فترة التدريب الأولى المكثفة فترة تصل إلى ثمانية شهور يتم خلالها تعليم المتدربين على المبادئ الجمركية، إضافة إلى تعريضهم للعمل الميداني في مختلف الأقسام التابعة للجمارك، مما يتيح لهم فرصة حيه لتجارب حقيقية وتعاملات واقعية مع التحديات والمصاعب التي تواجه موظف الجمارك العصري. وبعد استكمال برنامج التدريب، يتم تعيين الخريجين للقيام بمهام ضابط جمارك عام؛ وفي حال تميزوا في أمور محددة أثناء التدريب قد يتم تعيينهم لأداء مهام متخصصة، والتي قد تتضمن العمل كمحلل على أجهزة مسح الحمولات الحديثة، أو كضابط تقييم مخاطر أو كمدقق.

إعادة نشر بواسطة محاماة نت

تكلم هذا المقال عن : قراءة قانونية في نظام الجمارك البحريني