الرئيسية / ابحاث قانونية في جميع مجالات القانون في الدول العربية مكتبة البحوث القانونية الدولية / الضمانات التى تمنح للمستثمرين والعراقيل التى تحد من فاعليتها فى بحث قانوني منفرد(2)

الضمانات التى تمنح للمستثمرين والعراقيل التى تحد من فاعليتها فى بحث قانوني منفرد(2)

المبحث الثاني

حدود نظام الامتيازات الضريبية و سبل تجاوزها

يشكل الاستثمار تقنية اقتصادية في الدول النامية بعد أن استفحلت الأزمات المالية والاقتصادية بها، بسبب اعتمادها الآليات التقليدية لتمويل مشاريعها المتمثلة في سياسة القروض، وضعف الاستثمارات الخاصة نتيجة تدخل الدولة في كافة أوجه النشاط الاقتصادي، مما أدى بالدول وخاصة النامية منها إلى إتباع إجراءات إصلاحية هادفة إلى تشجيع الاستثمار، واعتباره أحد الأدوات المهمة التي تتحقق من خلالها التنمية الاقتصادية، والتي أصبحت هدف جل الدول وغايتها إذ لا تنمية بدون استثمار، إلا أن تحقيق هذه الأهداف يصطدم بمجموعة من الحدود و العراقيل التي تعيق فعالية الامتيازات الضريبية   ( المطلب الأول )، و في ضل هذا الوضع تحاول السلطات المعنية داخل هذه الدول على إيجاد الحلول الكفيلة و الناجعة لتجاوز هذه المشاكل ( المطلب الثاني ).

المطلب الأول : حدود نظام الامتيازات الضريبية

تعددت الحدود التي تعيق فعالية و نجاعة نظام الامتيازات الضريبية، و يمكن أن نميز في هذا الإطار بين الحدود التي ترتبط بالمحيط القانوني و الإداري للضريبة ( أولا )، وبعض المعيقات الأخرى التي تحد من مساهمة الامتيازات الضريبية في مجال التنمية الاقتصادية  و الاجتماعية ( ثانيا ).

أولا : الحدود القانونية و الإدارية

  الحدود القانونية

إن ضمان نجاح الضريبة و مساهمتها في تحقيق الأهداف المسطرة في إطار استراتيجية التنمية الاقتصادية و الاجتماعية، يستوجب صياغتها بشكل ينسجم مع هذه الأهداف و أيضا بصورة تنسجم فيها الضريبة مع الوسط الاجتماعي و الاقتصادي الذي ستطبق فيه.

وأهم الشروط الواجب توفرها هو وضوح و بساطة الصياغة القانونية للنصوص القانونية المتعلقة بالمجال الضريبي، مع ضرورة ضمان استقرارها على اعتبار أن استقرار النصوص القانونية بصفة عامة يعد أحد الضمانات الأساسية لتحسين ظروف مناخ الاستثمار بشكل عام، لكن هذه الشروط كثيرا ما لا تتوفر في النصوص القانونية الجبائية بالمغرب مما يعيق الاستفادة من المقتضيات الضريبية التشجيعية، فالنصوص القانونية المتعلقة بالجباية تتميز بتعقدها و غموضها بالإضافة إلى أن هذه الخصوصية كثيرا ما تتزايد في المحيط السوسيواقتصادي المغربي، وذلك راجع لتراكم عدة عوامل أهمها مكونات النظان الجبائي المغربي المستمدة من النموذج الفرنسي.

إن النص الجبائي بالمغرب يعيش تطورا مستمرا و يعرف تعديلات متلاحقة و متعددة و التي تحدث بمناسبة صدور قوانين المالية السنوية، هذا ما يدفع بالمشرع المغربي إلى إصدار قوانين تفسيرية و مذكرات لتفسير النصوص القانونية الضريبية الشيء الذي يسبب اختلاط الأمور على الملزم و على الإدارة الضريبية، فالعديد من بنود و مقتضيات ميثاق الاستثمار غير واضحة و فضفاضة و تفصيل مجموعة من بنوده يحتاج إلى قوانين تفسيرية و مراسيم تطبيقية، و ما يعاب على النظام الجبائي المغربي مقارنة مع دول منافسة له أنه يتجاوز نسبة كبيرة من هذه الدول من حيث الضرائب و الرسوم المفروضة على المستثمر فضلا عن إجراءات التسجيل لدى المصالح الضريبية، و لا ينبغي أيضا إغفال الرأي القائل بأنه حتى النصوص التشريعية و التي كثيرا ما تصدر في شكل مدونات و قوانين تساهم في تعقيد النظام الجبائي و إثقاله.

 الحدود الإدارية

إن فعالية الضريبة في أداء و وظائفها لا يقتصر فقط على جانبها القانوني و على مدى ملائمتها للوسط الاقتصادي و الاجتماعي الذي تطبق فيه بل أيضا على مدى ملائمة محيطها الإداري و نجاعته الوظيفية،  فالإدارة الضريبية مطالبة بأداء مهامها على الوجه الأمثل في مجالات تدخلها لكونها تعتبر من بين الإدارات المكونة للمناخ الاستثماري.

و يرجع تطبيق مقتضيات النظام الضريبي في المغرب إلى ثلاث مديريات أساسية منها مديرية الجمارك و الضرائب الغير المباشرة، و المدرية العامة للخزينة و مديرية الضرائب، هذه الأخيرة تبقى الإدارة الأقرب إلى اتخاذ القرارات الخاصة بالمجال الضريبي من خلال إعدادها للنصوص الضريبية و السهر على تطبيقها و ضمان مراقبة الوعاء، ووضع جداول الملزمين و إجراء المراجعات بالإضافة إلى النظر في المنازعات و الطعون وغيرها و تتكون هذه المديرية من مصالح خارجية أخرى و يعود تنظيمها إلى المرسوم الصادر في سنة 1978، لكن مكونات النظام الضريبي المغربي عرفت مجموعة من التطورات مما سيحتم إعادة هيكلة الإدارة الضريبية من أجل ضمان استجابتها لهذه التطورات سواء على المستوى الجبائي أو على مستوى توجهات السياسة العامة، كما ضلت الانتقادات موجهة للمساطر الإدارية المعقدة في مجال الاستثمار مما دفع  بالدولة إلى الإعلان عن سياسة تقوم على تشجيع الاستثمارات الخاصة و محاولة استقطابها.

فحسب أحد التحقيقات التي قام بها البنك الدولي اعتبر أن المجهودات التي بذلت من أجل تحديث و عقلنة سير الإدارة الضريبية و تحسين أدائها لم تكن في المستوى المطلوب، بل تبقى المساطر الإدارية و الإجراءات المعقدة أحد العناصر المفسدة للمناخ الاستثماري بشكل عام، و بقى هذه الإشكاليات من بين أهم العراقيل المطروحة بين المستثمر و الإدارة المغربية. كما يشكل استمرار هذه الاختلالات في هذه الفترة تجسيدا لفشل السياسات الحكومية في التعامل مع أسباب التعقيد و الغموض الذي تتسم به علاقة المستثمر بالإدارة الضريبة.

ثانيا : حدود مساهمة الامتيازات الضريبية في التنمية الاقتصادية والاجتماعية

لاشك أن فعالية نظام الامتيازات الضريبية لا يرتبط فقط بحجم الامتيازات الممنوحة، و إنما أيضا بالصياغة المحكمة التي يتم التعامل بها في رسم إطار تتحرك فيه لبلوغ أهداف قد لا تعبر عن حسن الاختيار[49]، الشيء الذي يتطلب الانطلاق من واقع اقتصادي و اجتماعي و مالي يساهم في بلورة سياسة تشجيعية ناجعة ليضفي عليها طابع الواقعية التي تساهم في فعاليتها[50]، و لا مناص أن الاستثمار يلعب دورا مهما في  بناء التنمية بمختلف مستوياتها الاقتصادية و الاجتماعية، إذ هو الركيزة الأساسية للدفع بعجلة التنمية رغم الإسهامات المهمة لنظام التحفيزات الضريبية لتأهيل الاستثمار و تحقيق التنمية بمختلف مستوياتها.

تظهر مجموعة من العراقيل و الحدود التي تأثر في هذه العملية، و يمكن تصنيف هذه العراقيل إلى عراقيل داخلية و أخرى خارجية، فبخصوص الأولى فترتبط بالنظام الضريبي العام و المناخ الاستثماري داخل المغرب و من بينها حجم سوق المعاملات، هذا الأخير لازال لم يرقى إلى المستوى الذي يجعله حافزا للإقبال على الاستثمار و قد يتحدد مستوى السوق في مختلف الاقتصاديات بمستوى الطلب، لأن طرح الانتاج في السوق لا تكون له آثار إيجابية إن كان مستوى الطلب ضعيفا و هذا ما يساهم في إضعاف مستوى الاستثمارات الموجهة نحو السوق الوطنية، كما أكدت بعض الدراسات أن ضيق السوق يمثل أكثر من ثلث المشاكل التي تؤثر على قرار الاستثمار بالمغرب.

و من العوامل المؤثرة في فعالية التحفيزات الجبائية للقيام بالدور المنوط بها، ضعف الطاقة الإنتاجية للمقاولات المستفيدة من هذه الامتيازات، بالإضافة إلى قصر الأهداف المسطرة التي تمنح من أجلها هذه الامتيازات الضريبية، بحيث يتم منح مجموعة من الامتيازات دون تحديد مدتها و ربطها بتحقيق النتائج و عليه لابد لأي إجراء مستقبلي أن يأخذ بعين الاعتبار تحديدا مسبقا للأهداف و ربطها بالامتيازات الممنوحة. أما العراقيل الخارجية فيكن ربطها بالسياق العام للاقتصاد العالمي، نظرا لكون المغرب يتأثر بالتطورات الاقتصادية الدولية التي يمكن أن تكون في شكل أزمات اقتصادية تنعكس آ ثرها على الاقتصاد الوطني، خاصة و أنه قد بينت أحد الدراسات التي قامت بها المندوبية السامية للتخطيط، أن المغرب و بحكم ارتباطه بشركاء اقتصاديين من مختلق مناطق العالم فقد تأثر بدوره و إن بشكل أقل حدة مقارنة مع دول أخرى في نفس المستوى الاقتصادي، حيث تأثر الاقصاد المغربي بفعل الركود الذي عرفه الشركاء الاقتصاديون الأوربيون  خاصة فرنسا و إسبانيا في أربعة مجالات أساسية تمثلت في المبادلات التجارية و النشاط السياحي بالإضافة إلى تحولات المغاربة المقيمين بالخارج و تدفقات الاستثمار الاجنبي المباشر.

المطلب الثاني : سبل تجاوز حدود نظام الامتيازات الضريبية

إذا كان المشرع يمنح مجموعة من الامتيازات الضريبية  انطلاقا من النظام الضريبي للمستثمرين بهدف تحقيق التنمية الاقتصادية و الاجتماعية، فقد تحد من فعالية و نجاعة هذه الامتيازات عدة مشاكل وحدود و يمكن تجاوز هذه الأخيرة أو التقليل منها عن طريق عقلنة هذه الامتيازات ( أولا )، و كما أن يكون لتخفيف لتخفيف الضغط الضريبي نتائج إيجابية لتخطي هذه المشاكل (ثانيا ).

أولا : عقلنة الامتيازات الضريبية

ينبغي أن تحتم قرارات منح الامتيازات الضريبية الحدود التي تساهم في ضمان فعالية هذه التحفيزات و العمل على تجاوز العشوائية التي تطغى عليها نظرا لعموميتها و عدم ارتباطها بالأهداف التي منحت من أجلها، فمع ظرفية اقتصادية صعبة يجب مراعاة الانعكاسات المالية التي يمكن تنتج عن المبالغة في منح هذه الامتيازات و لهذه يجب القطع مع العشوائية في منح الامتيازات و الارتكاز بدل ذلك على معايير محددة و بناء على دراسات اقتصادية معمقة، و تبني نوع من التوازن بين ما تتحمله الدولة من خسارة مالية و بين ما ينبغي أن تحصل عليه بالمقابل.

إن الدولة و السلطة الحكومية المكلفة بالمالية بالخصوص مطالبة بإيجاد توفيق بين منح الامتيازات رغم مالها من آثار مالية وزيادة الدخل لتحقيق التنمية الاقتصادية و الاجتماعية، كإقامة مشاريع و صناعات كبيرة تستوعب اليد العاملة وهو ما ينسجم تماما مع اعتبار الامتيازات الضريبية كأداة للتوجيه الاقتصادي و الاجتماعي أو كوسيلة لوضع سياسة استثمارية معينة استجابة لمتطلبات التنمية[54]، و لترشيد عملية منح الامتيازات الضريبية يجب اتخاذ مجموعة من الاجراءات أهمها:

·       أ – التحديد الدقيق للأهداف : إذا كانت السياسة الضريبية في الدول المتقدمة تخضع لتحليل مفاهمي، فإن هذه السياسة في الدول النامية لا تستند على معايير واضحة و أسس موضوعية، ففي المغرب مثلا نلاحظ أن مختلف التدابير و الإجراءات ذات الطابع الجبائي التحفيزي تمت ضمن سياسة ظرفية و هذا يدعو إلى تجاوز هذا النهج، لأن مسالة التنمية لا تتحقق على هذه النحو و إنها تأسيسا على دراسات مختصة[55]، و إن كان التحديد الدقيق للأهداف من وراء نهج الامتيازات الضريبية و كذا تحديد وسائل تنفيذها كفيل بأن يضفي صفة الفاعلية و النجاعة على هذا النظام، فهذا التحديد يستند على مجموعة من العناصر:

-التصور الواقعي للأهداف : بمعنى أن تكون الأهداف قابلة للتحقق آخذين بعين الاعتبار حجم الموارد المادية و البشرية المتوفرة.

–  تحديد وسائل التنفيذ : فتنفيذ  أي سياسة يتطلب إبراز وسائل تنفيذها.

–  تحديد القطاعات المهمة : أي تحديد القطاعات التي ستستفيد و القادرة على تحقيق الأهداف المسطرة.

و ما يمكننا استنتاجه أن ميثاق الاستثمار لسنة 1995 لم يتوفر على مثل هذه الأساس و العناصر مما حد من فعاليته في تحقيق الأهداف المرجوة.

ب – تصنيف الامتيازات و المشاريع الاستثمارية : إن تصنيف الامتيازات و المشاريع الاستثمارية أمر بالغ الأهمية لكي تتمكن الامتيازات الضريبية من تجاوز محدودية النتائج و بلوغ الأهداف التي أقرت من أجلها، كما أن السياسة التحفيزية الضريبية للمغرب كلفته خسارة مالية مهمة لخزينة الدولة فقد كان لهذا انعكاسا سلبيا على مسار التنمية الاقتصادية و الاجتماعية و مرد ذاك بالأساس إلى أن جل الامتيازات الضريبية  من أجل تمكين فئة قليلة من المقاولات بعض الفاعلين للاستفادة منها دون المعرفة الدقيقة للعلاقة بين هذه الامتيازات و الأهداف التنموية.

و لتجاوز هذا الأمر يجب تصنيف الامتيازات الضريبية الممنوحة حسب اهميتها و مدى ملائمتها مع الأهداف و الغايات المسطرة، فعدم أخد هذا التصنيف بعين الاعتبار يؤثر بشكل سلبي على فعالية  و نجاعة الامتيازات الضريبية. فبمدأ التصنيف يقتضي منح الامتيازات الضرورية مع الأخذ بعين الاعتبار القطاعات المنتجة و الموجهة لإنعاش الاستثمار، فعنصر التصنيف يساهم بشكل مباشر في ربط التحفيز الضريبي بالقطاع المناسب له و من تم ضمان المردودية و تقليص نسبة الخسارة الجبائية. و إذا كان الاستثمار يعد عاملا من عوامل تحقيق التنمية فإنه لا يمكن القول بأن كل الاستثمارات تحقق هذه الهدف، و أن نهج نظام الامتيازات الضريبية يقتضي تصنيفا للمشاريع حسب أهميتها و دورها في دعم التنمية و النهوض بها، فمبدأ التصنيف يلعب دورا مهما في السياسة الضريبية للوصول إلى الاستثمار المنتج.

·ج- إحداث آلية لتتبع و مراقبة آثار الامتيازات الضريبية : لقد تميزت تقنية الاعفاءات بالطابع التساهلي الكبير، ذلك أن بنية النظام الضريبي تتضمن إعفاءات و إجراءات استثنائية للعديد من القطاعات و التي تمتد إلى أثر من عشر سنوات في بعض الأحيان، و قد دخلت السلطات العمومية في سياسة المزايدات في منح هذه التحفيزات مما انعكس سلبا على مجمل الأوضاع الاقتصادية و الاجتماعية، فسياسة الإعفاءات الضريبية شبهها البعض بتلك الحركات التلقائية للمزارع أثاء زرع الحبوب، و النتيجة هي استفادة فئة على حساب فئة أخرى من هذه الامتيازات.

في ضل هذا الوضع المتميز بالتوزيع الغير العادل للامتيازات الضريبية، يتطلب الأمر إجراء تقييم عملي عن طريق خلق جهاز يقوم بتتبع حصيلة هذه الامتيازات و توجيهها الوجهة السليمة للاستفادة منها من خلال مراقبة مدى التزام  المستثمرين و القطاعات التي استفادت من تحقيق الأهداف التي تم الافاق عليها، و من شأن هذه التقنية أن تساهم بكيفية فعالة في عقلنة نظام الامتيازات الضريبية و ضمان نجاعتها في تحقيق التنمية و إنعاس الاستثمار.

ثانيا : تخفيف الضريبي كوسيلة لدعم الاستثمار

يشكل الضغط الضريبي بالمغرب أحد العوامل التي تؤثر سلبا على القدرة الشرائية للفرد، و يؤدي إلى عرقلة نمو الاستثمارات الاقتصادية الأمر الذي يترتب عنه ارتفاع نسبة البطالة و غيرها من العوامل الاجتماعية و الاقتصادية و المالية السلبية التي تؤثر سلبا في المنظومة الجبائية مما يجعل السياسة الضريبة يغلب عليها طابع المردودية المالية و غياب مبدأ العدالة الجبائية،مما يؤثر بالنتيجة على الفعالية الانتاجية للنظام الاقتصادي  القائم في الدول التي تتبنى هذا الإتجاه.

يمكن تعريف الضغط الضريبي على أنه تلك العلاقة التي تقوم بين الاقتطاع الضريبي الذي يتحمله شخص طبيعي أو معنوي أو مجموعة اجتماعية أو جماعة ترابية و الدخل الذي يحصل عليه هذا الشخص أو هذه المجموعة أو هذه الجماعة الترابية، و على هذا الأساس يرتبط الضغط الضريبي بالبنيات الأساسية و الاقتصادية كالنظام القائم و المستوى الاقتصادي، كما يرتبط ببعض البنيات الاجتماعية كالعقلية الاجتماعية. و يعبر الضغط الضريبي عما تحدثه السياسة الضريبية من تأثير على سلوك الأفراد في المجتمع و تعديل خططهم في مجال الإنفاق الاستهلاكي و الادخار و الاستثمار، فالضغط الضريبي يؤدي إلى تغيرات في مجرى الحياة الاقتصادية تتفاوت أبعادها بصفة عامة تبعا لحجم الاقتطاعات الضريبية و صور التركيب الفني للهيكل الضريبي.

إن مقارنة تطور الضغط الضريبي بالمغرب بما هو عليه الآن في دول متقدمة قد يوحي بأن المغرب قد وصل إلى مستوى تلك الدول من التقدم و التنمية، علما بأن ما يميز الأنظمة الضريبية للدول النامية عن مثيلاتها للدول المتقدمة هو ذلك الإخلاف البين و الفرق الشاسع في مستوى الضغط الضريبي للدول النامية تتميز على العموم بضعف إنتاجية أنظمتها الضريبية و بالتالي انخفاض معدل الضغط الضريبي بها إلى متوسط يبلغ 16%، أما الدول المتقدمة فتتميز بأنظمة ضريبية ذات إنتاجية مرتفعة يتراوح مؤشر الضغط الضريبي فيها بين 18.8% في إسبانيا و 45.8% في الدنمارك بل أنه وصل سنة 1976 في بعض الدول الأوربية إلى نسبة تفوق 50%، فالمغرب بمعدل 20.8%، يقترب من فرنسا ب 21.3% و الولايات المتحدة الأمريكية 22.3% و يفوق معدل إيطاليا ب 18.9% و اليابان ب 16.9%.

غير أن هذه المقارنة ليس لها أي مدلول سواء تعلق الأمر بمستوى التقدم أو إنتاجية النظام الضريبي، و حتى عن العبء الضريبي الذي يتحمله الممولون في كل دول في فترة ما. فمقياس الضغط الضريبي إذن لا يمكننا من معرفة المستوى النسبي للاقتطاعات الضريبية في دولة من الدول، و في هذا الإطار فإن ضعف الضغط الضريبي الذي كان في عهد الحماية في المغرب لم يكن يناقضه سوى العبء الضريبي الذي كانت تشكله ضريبية الترتيب على المكلفين و المشتغلين بالزراعة، إن العبء الضريبي الذي تتحمله فئة الممولين في فترة ما و في دولة معينة يعتبر رهينا بعدة معطيات منها على الخصوص مستوى الدخل الوطني، و حالة البنيات التحتية الاقتصادية و الاجتماعية و المستوى الكمي و النوعي للخدمات المجانية المقدمة من طرف الدولة، و كذا في لتوزيع عبء الضرائب على مختلف الممولين، و كل هذه المعطيات و العوامل لا نجدها تتدخل في حساب مؤشر الضغط الضريبي و لا يمكن استنتاجها منه.

و للضغط الضريبي عد أسباب منها ما يكتسي طبيعة اقتصادية، كازدواجية البنيات الاقتصادية و تتجسد على مستوى بعض القطاعات، ففي القطاع الفلاحي مثلا نجد قطاع فلاحي حديث و متطور ( أقلية ) و آخر تقليدي يعتمد على الفلاحة المعيشية ( أغلبية ).

فهذه الازدواجية أترث سلبا على تطور القطاع ذلك أن الدولة ركزت جهودها على الجزء المتطور في حين أغفلت و أهملت القطاع الآخر الذي يمثل الشريحة الأعظم في الفلاحين و بالتالي أدت هذه السياسة إلى وضع متناقض من جهة هناك قطاع عصري يوجه للسوق الخارجية و من جهة أخرى هناك قطاع تقليدي غير قادر حتى على تلبية حاجيات السوق الداخلية.

فبالإضافة إلى مشكل الازدواجية يمكن أيضا تسجيل مشكل اختلالات  البنيات القطاعية و يظهر ذلك في الاتجاه نحو الصناعات المتعلقة بالاستهلاك المباشر و ليس نحو تطوير القدرة الإنتاجية الوطنية و تحسين السوق الداخلية، كما تتجسد اختلالات البنيات القطاعات في هيمنة المبادلات التجارية الشيء الذي أدى إلى تعبئة السوق الداخلية للخارج مما أثر سلبا على القدرة الانتاجية الوطنية و بالتالي على القدرة الجبائية، و هناك أسباب ترتبط بارتفاع النفقات العمومية انطلاقا من ارتفاع نفقات الأجور و نفقات السلع و الخدمات إضافة إلى سوء تدبير الإيرادات الضريبية حيث يتم توجيهها في أغلب الأحيان إلى تسديد الديون العمومية و إلى نفقات الاستهلاك غير المنتجة.

الخاتمه:
في ضل هذا الوضع تحرص السياسة الضريبية على عدم تفاقم ظاهرة الضغط الضريبي من تحسين مردودية المقاولات و دعم قدرتها التنافسية و تشجيع رؤوس الأموال على الاستثمار في القطاعات و الأنشطة الموجهة لبلوغ التنمية الاقتصادية، و في هذا السياق تم إقرار مجموعة من التدابير التي تساهم في تأهيل المقاولة و الأجنبية و تحفيزها على الاستثمار، وتعتبر الامتيازات الضريبية و كذا تخفيف الضغط الضريبي من أهم هذه التدابير. ففي مجال الضريبة على الشركات مثلا تم اعتماد مجموعة من الاستثناءات و الإعفاءات، حيث حسب المادة الثانية من القانون المنظم للضريبة على الشركات تم استثناء مجموعة من أنواع الشركات من تطبيق هذه الضريبة، كشركات التضامن و شركات التوصية البسيطة المؤسسة بالمغرب التي لا تضم سوى أشخاص طبيعيين و كذا شركات المحاصة مع إمكانية اختيارها الخضوع للضريبة على الشركات.كما تم استثناء المجموعات ذات النفع الاقتصادي من تطبيق هذه الضريبة و تم التنصيص على مجموعة من الإعفاءات سواء الدائمة أو المؤقتة، فالأولى تستفيد منها العديد من الجمعيات و الهيئات المعتبرة في حكمها و التي لا تهدف إلى تحقيق الربح، و بعض المؤسسات و الجمعيات  ذات العمل الخيري و الشركات التعاونية و بعض المؤسسات المالية الدولية، و الإعفاءات المؤقتة تستفيد منها بعض القطاعات و المؤسسات كما هو متضمن في المدونة العامة للضرائب .

ملاحظة : المقال مقتطف من رسالة تقدم بها الباحث لنيل دبلوم الماستر في القانون العام بكلية الحقوق سنة 2014.

تكلم هذا المقال عن : الضمانات التى تمنح للمستثمرين والعراقيل التى تحد من فاعليتها فى بحث قانوني منفرد(2)

شاهد أيضاً

دراسة تفصيلية حول حقوق الإنسان في القانون الدولي

دراسة تفصيلية حول حقوق الإنسان في القانون الدولي . مــقدمــة أصبح موضوع حقوق الإنسان من …