معلومات قانونية هامة حول الجرائم المستحدثة عبر الانترنت

محمد محمد الألفي

ظهر مصطلح الجرائم المستحدثة كنتيجة للتغيرات فى البنية الأجتماعية والأقتصادية للمجتمعات الحالية ، فمن الناحية الأجتماعية جاء تغير منظومة الأعراف والقيم الأجتماعية وتحولها من المحلية إلى العالمية لتقوم سلوكيات منحرفة ومجرمة – خارج سياق القانون الوطنى ، ومن الناحية الأقتصادية فإن عولمة المال والأقتصاد الناجمة عن زيادة الترابط الألكترونى والأعتمادية المتزايدة على التقنية والأتصالات فى تسيير الأعمال الأقتصادية وما نجم عن ذلك من مؤسسات وشركات متعددة الجنسيات – وشركات عابرة للحدود الوطنية .

قد أسهمت فى بذور جرائم إقتصادية مستحدثة ، ومرد ذلك هو تحول البنية الأجتماعية والأقتصادية إلى عالمية وإلى معلوماتية وألكترونية ، وظهرت مسميات جديدة لمثل هذه الأبنية مثل الطريق السريع للمعلومات أو الأنترنت والبناء التحتى المعلوماتى العالمى ، فالنادى التحتى المعلوماتى الألكترونى . ولم بعد كل ذلك وطنيآ بل عالميآ مما أفرز جرائم مستحدثة ووضع ضغوطآ نحو عولمة القانون والأمن .

فيحتدم فى مجتمعات اليوم الصراع حول عناصر الثروة والقوة والمكانة ، وهى ذات العناصر التى يتنافس عليها الأفراد ، والمعلومات مثلها مثل أى سلعة ذات قيمة مادية عالية الإنكشاف ، وعرضه للعدوان بما فى ذلك التعدى من قبل الأفراد ، كالأحتيال والسرقة والتعدى بالتخريب وما إلى ذلك من جرائم معلوماتية ،ومن المتوقع أن يزداد نشاط تلك الجرائم فى عصر العولمة واستحداث أنماط جديدة منها ومستحدثة ،والتى تستفيد من التطور فى مجال التقنيات خاصة والأتصالات عامة ، حتى غدت غالبية هذه الجرائم ألكترونية -Cyber- فأصبح الأنترنت هو جزء من ثورة الأتصالات .

و يعرف البعض الأنترنت بشبكة الشبكات ، و يعرفها البعض الأخر بشبكة طرق المواصلات السريعة ، حيث يتكون الأنترنت من عدد كبير من شبكات الحاسب المترابطة و المتناثرة فى أنحاء كثيرة من العالم و يحكم ترابط تلك الأجهزة بروتوكول موحد يسمى “بروتوكول تراسل الأنترنت ” Tcp / Ip .

لا أحد فى الوقت الراهن يملك الأنترنت ، و إن كان يمكن القول فى البداية بأن الحكومة الأمريكية ممثلة فى وزارة الدفاع ثم المؤسسة القومية للعلوم ، هى المالك الوحيد للشبكة ، و لكن بعد تطور الشبكة و نموها ، لم يعد يملكها أحد و أختفى مفهوم التملك ، ليحل محله ما أصبح يسمى بمجتمع الأنترنت ، كما أن تحويل الشبكة تحول من القطاع الحكومى إلى القطاع الخاص ، و من هنا ولدت العديد من الشبكات الأقليمية ذات الصبغة التجارية ، و التى يمكن الأستفادة من خدماتها مقابل أشتراك ، و هذه الخصوصية أى عدم وجود مالك محدد أو معروف للأنترنت يجعل مهمة رجال الأمن أكثر صعوبة .

أما بالنسبة لتطور و توسع أستخدام الشبكة ففى عام 1985م كان هناك أقل من ألفى حاسب آلى مرتبط بالشبكة و وصل العدد إلى خمسة ملايين حاسب فى عام 1995م و فى عام 1997 م

تجاوز الستة ملايين حاسب و تستخدم ما يزيد عن ثلاثمائة ألف خادم شبكات( Server) ، و يمكن القول بأن عدد المستخدمين الجدد يبلغ أثنى مليون شهريآ ، أى ما يعنى أنضمام ستة و أربعين مستخدمآ للشبكة فى كل دقيقة .
و فى إستطلاع أجرته شبكة NUA الأمريكية عام 1998م قدر عدد مستخدمى الشبكة عالميآ بحوالى مائة و أربعة و ثلاثين مليون مستخدم ، و تصدرت أمريكا و كندا الصدارة من حيث عدد المستخدمين الذى بلغ عددهم سبعون مليون مستخدم ، و فى تقدير أجرته أيضآ شبكة NUA الأمريكية .

و صدر بتاريخ 26/10/2000م ، قدر أن عدد المستخدمين للشبكة عام 2005م سيكون حوالى مائتان و خمسة و أربعون مليون مستخدم ، و قدر أن غالبية الزيادة ستكون من خارج الولايات المتحدة الأمريكية ، و قدرت دراسة أجراها موقع عجيب www.ajeeb.com 25/3/2001 تجاوز عدد المستخدمين العرب إلى خمسة ملايين مستخدم مع نهاية عام 2001 م وأن يصل إلى
أثنى عشر مليون مستخدم عربى مع نهاية عام2002 م كما قدرت الدراسة عدد مستخدمى الأنترنت فى المملكة العربية السعودية ب خمسمائة و سبعون ألف مستخدم .

إن تطور التقنيات ووسائل الأتصالات قد ساعد فى أنتشار و عولمة الجريمة و أنتاج جرائم أجتماعية و أقتصادية مستحدثة فقد أستفادت العصابات الأجرامية فى مجالات توظيف التقنيات والأتصالات فى النشاط الأجرامى مثل التنصت و الأحتيال على المصاريف و أعتراض بطاقات الأئتمان و سرقتها و أستخدامها الغير مشروع ، و الأبتزاز و السطو على البنوك ألكترونيآ والتزييف و التزوير ، و التهدب الضريبى و الأحتيال بالحاسب ، و سرقة أرقام الهواتف والهواتف المزورة و المقلدة ، و تدمير الحاسبات البنكية ، و الوصول للمعلومات الأمنية الحساسة وسرقتها و بيعها ، و الأسرار التجارية و العسكرية ، و أستخدام برمجيات التشفير لحماية النشاطات الأجرامية و أنشاء مواقع أباحية و ترويجها و أستغلال الأحداث بها ، و على سبيل المثال فقد ذكرت أدارة مكافحة المخدرات الأمريكية أن أحدى العصابات قد إستثمرت حوالى خمسمائة مليون دولار لأنشاء قاعدة تكنولوجيه خاصة بها و كل تلك الجرائم المستحدثة هى نتيجة التطورات التدريجية لأستخدام شبكة الأنترنت .

لمزيد من المعلومات تفضل للتواصل مع محامي متواجد الان

تكلم هذا المقال عن : الجرائم المستحدثة عبر الانترنت – معلومات قانونية هامة