الأمراض العقلية كسبب من أسباب إرتكاب الجريمة

أولا – البرانويا (جنون العظمة )

يعتقد المصاب بهذا المرض أنه خارق الذكاء او أنه يستحق إمتيازات أكثر من الشخص العادي و كلمة بارانويا مكونة من عنصرين :

بــارا : جانب
نويــا : العقل

يبالغ المصابون بهذا المرض في تقديرهم لذاتهم و اعتقادهم ان لهم قدرات جسدية خارقة , كما يعتقد أنهم بإمكانهم ان يحكموا
العالم كأسياد أو ملوك مكلفون برسالة إلاهية .
هؤلاء الأشخاص يبرزون هذا الإحساس للغير و تتراوح شدة هذا المرض بن الحالات البسيطة و الحالات الشديدة الخطورة تسمى
الشخصية البرانوية الشخصية الزورية ( من الزور )

ينقطع صاحب الشخصية الزورية عن الواقع و لا يقبل أي جدال أو مشاركة مع الغير , و نجد أضا ان المصابين بهذا المرض حذرين جدا
و شكاكين و يبقون على حالة التيقظ المستمر و الحذر الدائم .

أنواع البرانويا :

* البرانويا العاطفية :

معروف بجنون الحب و هو هذيان بأن الشخص محبوب من طرف شخص آخر يصعب الوصول إليه يبدأ بفترة الأمل ثم الحقد
و مرحلة الحقد يمكن أن تترافق بأعمال عنف تتراوح بين التهديد و العنف المادي و قد يصل إلى القتل

* برانويا المطالبة :

تسمى أيضا بجنون المطالبة و هنا يكون المريض له قناعة مطلقة بأنه تعرض لأذى أو ضرر مادي أو معنوي و هنا تكثر جريمة
الوشاية الكاذبة لأنهم يكثرون من رفع الشكاوى ضد الأفراد

ثانيا – الشيزوفرينيا (إنفصام الشخصية )

هو مرض عقلي خطير لمصاحبته لإضطرابات في التفكير و لا يستطيع المصاب به تحديد ما يريده و هذا المرض
يؤدي إلى الإنسحاب من الواقع و التفكير بصورة غير منطقية و هذا المرض ينتشر في مرحلة المراهقة و حتى منتصف العشرينات.

يظهر على المريض الوهم و التصرف كأنه يعيش في الخيال و يعاني المصاب به بتقلب في المزاج و السلوك و هو شخص بليد
لا يبدي أي عاطفة تجاه الغير او يبدون عواطف في غير محلها كأن يضحك في ميتم .

ثالثا – الإكتئاب العقلي

الإكتئاب قد يكون عادي و قد يكون مرضي و يغلب على المصاب طابع الحزن و من بين أعراضه :

*الحزن العنيف و اليأس
*فقدان الإهتمام و القدرة على الإستمتاع بالحياة
*فقدان الاحساس بالطعم او النكهة
*الأرق و الأحلام المزعجة
*الكسل
*الشعور بالذنب

تكلم هذا المقال عن : الأمراض العقلية ودورها في ارتكاب الجريمة