الآثار القانونية المترتبة على استقلال الجريمة التأديبية عن الجريمة الجزائية

أ/ عبد الله كامل محادين

من المستقر عليه فقها وقضاء أن الجريمة الجزائية مستقلة عن الجريمة التأديبية رغم وجود الارتباط بينهما ويترتب على هذا الاستقلال عدة نتائج:

1_ إن قيام الارتباط بين الجريمتين الجزائية والتأديبية لا يخل باستقلال كل من الدعويين عن الأخرى وذلك لأن المخالفة التأديبية هي تهمة قائمة بذاتها ومستقلة عن التهمة الجزائية وهذا الاستقلال قائم حتى ولو كان ثمة ارتباط بين الجريمتين لأن الفعل الواحد قد يكون مثارا للجريمتين ولايعد مجازاة العامل تأديبيا وجزائيا عن ذات الفعل من قبيل معاقبة الفاعل عن فعله مرتين وذلك لاختلاف اساس التجريم والمسؤولية بين الجريمتين.

2_ إن القضاء التأديبي لايرتبط بالحكم الجزائي إلا في الوقائع التي فصل فيها هذا الحكم وكان فصله في ضروريا دون أن تتقيد بالتكييف القانوني لهذه الوقائع بحيث قد يختلف التكييف من الناحية الإدارية عنه من الناحية الجزائية.

 

 

 

للحصول على استشارة مجانية

تفضل الى رقم مكافحة الابتزاز

 

 

3_ عدم خضوع الذنب التأديبي لقاعدة لاجريمة إلا بنص إذ لايمكن حصر الذنوب التأديبية مقدما على خلاف مايجري عليه العمل في مجال الجرائم الجزائية في قانون العقوبات.

لمزيد من المعلومات تفضل للتواصل مع محامي متواجد الان

تكلم هذا المقال عن : الآثار القانونية المترتبة على استقلال الجريمة التأديبية عن الجريمة الجزائية