شركات خاصة لتنظيم المرور
*بقلم : ممدوح علي الهذيلي

اقدر لرجال المرور جهدهم في تنظيم وتنسيق السير في طرق وشوارع مدينة جدة ، ولم أقدم هذا الاقتراح لقصور لمسته فيهم ، ولكن اقتناعا مني بأنه من الصعب جدا إيقاف رجل مرور عند كل تقاطع أو عند كل إشارة ليتولى:

1-تنظيم السير في ساعات الذروة.

2- مساعدة الطلاب من صغار السن في قطع الشوارع إلى/ من مدارسهم .

 

 

 

للحصول على استشارة مجانية

تفضل الى رقم مكافحة الابتزاز

 

 

إذا فما هو الحل؟

بالنسبة لمسألة تنظيم السير فمن الحلول التي يمكن تطبيقها لحل كثير من الاختناقات المرورية وخاصة عند التقاطعات هو القيام بالتعاقد مع شركات خاصة مهيأة للقيام بمثل هذه الأنشطة ، ويعهد إليها بتولي مسؤولية تنظيم السير في التقاطعات ويتولى رجال المرور الإشراف. وبذلك يمكن عن طريق ذلك تحقيق جملة من المنافع منها :

1- شعور المواطن والمقيم بالأمان أثناء تجاوزه لمثل تلك التقاطعات.

2- الحد من وقوع التصادمات التي يترتب عليها إعاقة الحركة حتى حضور رجل المرور.

3- تقليل الضغط على رجال المرور.

4- تقليص التكلفة المالية حيث يمكن تعيين عدد من عمال تنظيم السير براتب رجل واحد من رجال المرور.

أما بالنسبة لموضوع مساعدة الطلاب وخاصة صغار السن في قطع الشوارع إلى/ من مدارسهم ففي بعض البلاد المتقدمة يقوم بعض الإباء والأمهات من المتقاعدين بالتطوع في مساعدة الأطفال من طلاب المدارس في تأمين قطع الطرق بعيدا عن خطر تعرض الطالب لحادث أثناء قطع الطريق. ففي كل حي يقوم هولا المتطوعين بتنسيق أوقاتهم بين بعضهم فيتولى البعض الفترة الصباحية ويتولى البعض الأخر تنظيم وقت خروج الطلاب إلى منازلهم.

وبذلك يتعاون الجميع بعد توفيق الله على المحافظة أولا على حياة الكثير من الطلاب وخاصة صغار السن وأيضا المساهمة في تنظيم السير.

ونحن مجتمع مسلم وأحق بالقيام بمثل هذه الإعمال الخيرة وديننا يحظ على التعاون على البر والتقوى والإحسان إلى الناس حيث يقول الله تعالى ” وتعاونوا على البر والتقوى” ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم “أحب الناس إلى الله انفعهم لعباده” ، وينقصنا فقط وجود من يتبنى مثل هذه الإعمال وتنظيمها وحث الناس عليها. فماذا يضر إذا احتسب الإنسان ساعة من وقته في الأسبوع مرة واحدة يقف فيها يساعد أبناء الحي الذي يقيم فيه على قطع الشارع بأمان. وهذه دعوه أوجهها إلى كل قاري والى الإباء وأئمة المساجد وعمد الأحياء ومدراء التعليم ومدراء المدارس والمعلمين وأمراء المناطق وكل من يبحث عن الأجر والمثوبة من الله وذلك بوضع برنامج يهتم بعملية مساعدة الطلاب بقطع الشوارع بأمان وحث أبناء الحي من البالغين بالانضمام لهذا البرنامج وتكريم كل من يساهم بمثل هذا العمل الفضيل عند نهاية كل فصل من قبل كل من مسجد الحي والمدرسة وأمارة المنطقة . فمثل هذه البرامج تحي في النفوس التكافل الاجتماعي وتزيد المودة بين أبناء المجتمع .

والله الموفق ،،،
* مستشار قانوني

* نشر المقال بجريدة عكاظ الاثنين 3 ذو الحجة 1428 هـ

إعادة نشر بواسطة محاماة نت

لمزيد من المعلومات تفضل للتواصل مع محامي متواجد الان

تكلم هذا المقال عن : معلومات قانونية حول الشركات الخاصة لتنظيم المرور في السعودية