مجلس القضاء يعتبر أن الشرطة قصرت في الحفاظ على أمن المحكمة

 

مجلس القضاء : الشرطة تهاونت في القيام بواجبها داخل المحكمة اثناء اختطاف المحامي محمد حسين

في بيان لمجلس القضاء الأعلى ادان بشكل واضح قيام مجموعة من الأفراد بالإعتداء على المحامي محمد حسين داخل أروقة المحكمة , و بذات الوقت قال البيان أن الشرطة وقفت موقف المتفرج و لم لم تقم في واجبها بحماية أمن المحكمة و القضاة و المحامين .

بيان مجلس القضاء الأعلى .. عبر صفحة مجلس القضاء 

تابع مجلس القضاء الأعلى بسخط واستياء شديدين قيام مجموعة من الأفراد بالاعتداء بالضرب على المحامي محمد حسين داخل حرم محكمة بداية وصلح نابلس ظهيرة هذا اليوم الأربعاء الموافق 8/11/2017 ،واقتياده واهانته ووقوف شرطة الحراسات داخل المحكمة موقف المتفرج، مما شكل تهاوناً في أداء واجبها الوظيفي بالحفاظ على أمن المحكمة والقضاة والمحامين وجمهور المتقاضين ، الأمر الذي يشكل انتهاكاً صارخاً لحرمة المحكمة واعتداء غير مقبول على هيبتها وعلى الحقوق والحريات العامة مما يؤدي إلى زعزعة ثقة المواطن الفلسطيني في القضاء .

إن مجلس القضاء الأعلى إذ يستنكر هذا العمل الخارج عن إطار القانون نطالب بذات الوقت بمحاسبة كل من قام به وسهله وتقديمه للمحاكمة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.