عودة لقراءة كتيّب المجالس القضائية

محمد بن سعود الجذلاني

كان هذا ما أمكن لي عرضه للقارئ الكريم من صور جمال هذا الكتيب الممتلئ جمالاً وحكمة وبلاغة وطُهراً. وإنه يعزّ عليّ عدم الاستمرار في استخراج مكنوناته، فالمقام لا يستوعب ، ولن أوفيه حقه مهما أطلت ، لكن لعله يكفيني التنويه والإشارة

يواصل الأديب الدكتور محمد المسعود في كتيبه المليء بالصدق والحكمة والإشراق تقديم خواطره وتأملاته المستوحاة من سيرة الشيخ القاضي صالح الدرويش ، وأنا هنا أواصل تتبع بعض مواطن الجمال وأنتقي شيئاً من ذلك لتقديمه للقارئ الكريم ، فمن ذلك :

– يُسجّل الكاتب استنكاره ورفضه لما وصفه ب : (إعلاماً مرئياً ومكتوباً- يكوّن وعياً جمعياً – في غاية السلبية واختزال القضاة جميعاً في نموذج خداجٍ غير مكتملة الشخصية وسطحية النضج ..) . ثم يُناقش هذه المشكلة نقاشاً غاية في العقل والعدل قائلاً : (إن موجات الغضب المتوالية على القضاة في أكثره هو الجهل بالتسبيب للحكم القضائي ، إن غير المختصين بعلوم الشريعة على غير علم بالحكم الشرعي في الوقائع ولا في الجزاءات ولا في العقوبات ، إن لم نقل الجهل المطلق بالفقه وأحكامه ، ثم إن القصص التي تُشاع وتُتناقل ليست هي بالضرورة الماثلة أمام القاضي في التفاصيل والحيثيات والوقائع .. ولذا يثور الناس على أحكام قضائية في أغلب الأحيان القاضي ناقل لحكم ِ الله فيها وليس قائلاً فيها برأي أو اجتهاد ، كما أن القصة المجتزأة لا تعبر عن الحقيقة كاملة.

– ثم بعد تلك المقدمات الجميلة والأفكار التي أشرقت بها روح الأديب الدكتور المسعود يعود لتقديم توطئة قبل البدء في قراءاته لمواقف الشيخ الدرويش فيقول : (لولا يقيني أنه عندما تصْدُق ُ الكلمات ُ ترتوي الأوراق ُ كلها باليقين وإحساسه ، ولولا يقيني أن الثناء َ الصادق َ ديْن يتعين علينا الوفاء به وردّه إلى أصحابه الذين يملكونه أحياء لا موتى ، إن الموتى لا يقبضون الديون ممن تأخروا بالوفاء بها . وبعد هذا كله أحسب أن كتابي هذا عن تجربة المشاركة في رصد حياة تشغل الحسّ ، وتستثير الخيال ، وتستجيش الانفعالات كاملة غير منقوصة في وهجة فجر بكل تراتيله وتسابيحه ، حياة كريمة الصفات ، جميلةُ المعاني ، وما هي عن القارئ الكريم ببعيد ، كتبتُها وأنا أحمل أطهر النوايا ، وأكثرها نُبلاً ووفاء وإخلاصاً وحُبّا ، وهذا الكتاب في الشيخ (الدرويش) بما أستطيعه وأقدر عليه من معانيه وجمال الحضور ، بما رأيته بعين وأبصرته بأذن ، وكنتُ عليه من الشاهدين . وهو ليس لمن يحملُ أحكاماً مسبقة في عقله وتصوراته الذاتية تجاه الغير ، وليس لمن يُغمض عينه حتى لا يُلامسُها ضياء).

– (للعدالة أعداء يشتمونها حين تعاقبهم على سيئات أعمالهم وجناياتهم أو تسترد منهم حقوق الآخرين) كان هذا أول عنوان يبدأ به الكاتب قراءاته لمواقف الشيخ الدرويش ، وتحت هذا العنوان يقول الكاتب : القضاء عمل يورث العداوة وعدم الرضا اجتماعياً غالباً ، بالرغم مما يحظى به القاضي من التبجيل والتوقير .. ولذا قلّما تجد قاضياً يسْلم من مقالة السوء فيه ، وقلما تجد قاضياً لا تناله ألسنة السجناء ِ وذويهم بالشتيمة ، لأنه عمل يُفرز بطبيعته العداوة للقاضي ويتكفل من صدر الحكم عليه بتوزيعها على أوسع ِ مدى . لكنّ الكاتب يستدرك هنا فيقول : إن الشيخ صالح الدرويش كان حالة فريدة في هذا الباب حيث يحرص على ” التفهُّم ” ويكون دائماً قريباً من وعي وحس الخصوم .. فالغصن المُحمّل بالثمار دائماً ينحني .

– ضمن المواقف القضائية التي أوردها الكاتب للشيخ الدرويش وعلّق عليها تعليقاً غاية في الحُسن ، قصة شابّين تسببا في تلف العين اليسرى لسائق شاحنة إثر مشاجرة بينهم ، فأصرّ سائق الشاحنة على القصاص ولم يقبل بالدية ، فما كان من الشيخ الدرويش إلا أن قال للشابين : إن حُكم الله صريح ولا يملك القاضي أن يُعطّله . وصمت قليلاً حتى وقع الخوف من الشابين موقعه ثم قال : أليس من الحكمة أن يتوسط (الشيخ فلان) لقبول الفدية على الجناية ؟ وأليس من الحكمة أن تكونا أكثر كرماً مع من تسببتما بتلف عينه اليسرى مما أضعف عينه اليمنى وهو سائق شاحنة .. أي أن عينه جزء أساسي من اكتساب رزقه ؟. وكان لكلام الشيخ هذا تأثيره الكبير ما جعل أحد الشابين يطرح دفع ثلاثة ملايين ريال للمجني عليه ، بعد أن كانا يصران في بداية الجلسة على عدم دفع زيادة عن ثلاثمائة ألف ريال أياً كان السبب .

ويُعلّق الكاتب على هذا الموقف مُشيداً بما ظهر من الشيخ الدرويش من إحسان بعد أن ظهر منه العدل ، فهو بعد أن أكد أن حكم العدل هو القصاص سعى للإحسان إلى الخصوم بتجنيب الجانيين ألم ونكاية القصاص ، وتعويض المجني عليه بما يعوضه عما قد يكون تأثر به رزقه ، ويقول الكاتب بعد ذلك : (إني رأيت ُ بعض القضاة كالحديدة المحمية على النار ، لا تأتي على شيء ٍ إلا أحرقته ، ولا على جسد إلا أنضجته بالسياط والجلد .. وإن كان الحِلم جميلاً دائماً فهو في القضاة ِ سيّد أخلاقهم ، وباب العدل فيهم وعين الرحمة منهم) .

كان هذا ما أمكن لي عرضه للقارئ الكريم من صور جمال هذا الكتيب الممتلئ جمالاً وحكمة وبلاغة وطُهراً . وإنه يعزّ عليّ عدم الاستمرار في استخراج مكنوناته ، فالمقام لا يستوعب ، ولن أوفيه حقه مهما أطلت ، لكن لعله يكفيني التنويه والإشارة ، وأدَع الاستزادة لمن أرادها في قراءة الكتيب كاملا .

وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وهو رب العرش الكريم سبحانه..

لمزيد من المعلومات تفضل للتواصل مع محامي متواجد الان

تكلم هذا المقال عن : عودة لقراءة كتيب المجالس القضائية – مقال قانوني قيم