تعريف الإكراه وأنواعه في القانون الإماراتي

إعادة نشر بواسطة محاماة نت 

عرف القانون الإماراتي الإكراه بأنه: إجبار ﺍﻟﺸﺨﺹ بغير حق ﻋﻠﻰ ﺃﻥ يعمل ﻋﻤﻼً ﺩﻭﻥ رضاه.

ﻭ ﺍلإكراه وفقًا للقانون الإماراتي قد يكون ملجئاً ﺃﻭ ﻏﻴﺭ ملجىء كما قد يكون مادياً أو معنوياً.

 

 

 

للحصول على استشارة مجانية

تفضل الى رقم مكافحة الابتزاز

 

 

أولًا- الإكراه المجيء و الإكراه غير الملجيء: يكون الاكراه ملجىء إذا كان متعلق بخطر جسيم محدق يلحق بالنفس ﺃﻭ ﺍﻟﻤﺎل، ويكون غير ملجىء إذا كان التهديد ﺩﻭﻥ ﺫﻟﻙ.

فيعتبر ﺍﻟتهديد بإيقاع الضرر بالوالدين ﺃﻭ ﺍﻷﻭﻻﺩ ﺃﻭ ﺍﻟﺯﻭﺝ ﺃﻭ ﺫﻱ ﺭﺤﻡ ﻤﺤﺭﻡ والتهديد بخطر يخدش ﺍﻟﺸﺭﻑ يعتبر إكراها ويكون ملجئاً ﺃﻭ ﻏﻴﺭ ملجىء بحسب الأحوال، فالإكراه ﺍﻟﻤﻠﺠﺊيعدم الرضا ويفسد الاختيار ﻭﻏﻴﺭ ﺍﻟﻤﻠﺠﺊ يعدم الرضا ﻭﻻ يفسد الاختيار.

ثانيًا- الإكراه المادي و الإكراه المعنوي: الإكراه المادي هو الإكراه الذي يعدم الإرادة في موضوعه أما الإكراه المعنوي فهو الذي يضعف الإرادة.

يكون الإكراه مادياً، عندما يجبر الشخص على إبرام تصرف أو القيام بفعل ما بقوة مادية لا يستطيع مقاومتها، ولا يملك سبيلاً لدفعها فتشل إرادته وتفقده حرية الاختيار،

ويصبح كأنه آلة مسخرة بها: كالإمساك بإبهامه وجعله يبصم على سندٍ إقراراً منه بالتزام معين.

ويعد الإكراه المادي حالة من حالات القوة القاهرة التي تتم من جانب الإنسان.

وعلى هذا فإن الإكراه المادي ينتزع الرضا عنوة لا رهبة.

2ـ الإكراه المعنوي: هو تهديد يوجه من شخص إلى آخر بوسيلة ما، فيولد فيه حالة نفسية من الخوف والفزع تجعله يقدم على الإقرار بقبول ما لم يكن ليقبله اختياراً.

فالفرق بين الإكراه المادي والإكراه المعنوي هو أن الإرادة في حالة الإكراه المادي مشلولة أو مكفوفة كأنها غير موجودة إطلاقاً، في حين تكون موجودة في حالة الإكراه المعنوي ولكنها معيبة وفاسدة، إذ يخير صاحبها بين أخف الضررين، أو أهون الشرين، فهو بين القبول بإبرام التصرف، أو تحمّل الخطر المهدد بوقوعه عليه أو على شخص عزيز عليه.

ومن هذا المنطلق فإن إشهار مسدس حربي على شخص و تهديده به إذا لم يوقع على عقد ما، وتهديد امرأة باعتداء على شرفها إذا لم تقر بالتزام معين، أو تهديدها بالطلاق إذا لم تنزل عن معجل مهرها أو إنقاص مؤجله، وكذلك تهديد الإدارة المالية شخصاً بالحجز على أمواله إذا لم يدفع مبلغاً غير مستحق عليه أصلاً، كل ذلك يعد إكراهاً معنوياً مفسداً للرضا وعيباً من عيوب الإرادة.

شروط المكره: ﻴﺸﺘﺭﻁ ﺃﻥ ﻴﻜﻭﻥ ﺍﻟﻤﻜﺭﻩ ﻗﺎﺩﺭﺍ ﻋﻠﻰ ﺍﻴﻘﺎﻉ ﻤﺎ ﻫﺩﺩ ﺒﻪ ﻭﺃﻥ ﻴﻐﻠﺏ ﻋﻠﻰ ﻅﻥ ﺍﻟﻤﻜﺭﻩ ﻭﻗﻭﻉ ﺍﻻﻜﺭﺍﻩ ﻋﺎﺠﻼ ﺍﻥ ﻟﻡ ﻴﻔﻌل ﻤﺎ ﺃﻜﺭﻩ ﻋﻠﻴﻪ .

آثار الإكراه: يترتب على إثبات قيام حالة الإكراه بنوعيه، المادي والمعنوي، إبطال التصرف الذي تمّ تحت تأثيره، لأن الإرادة لم تكن حرة في أثناء إبرامه.

ومن ثمّ فإنه يترتب على الإبطال إعادة الحال إلى ما كانت عليه قبل التصرف، وذلك بالاستناد إلى قواعد الإثراء بلا سبب، وليس على أساس العقد، لأن العقد الباطل لا يرتب أي أثر، ويمكن أن يطالب الشخص المكره بالتعويض عن الضرر الذي أصابه من جراء الإكراه على أساس قواعد المسؤولية التقصيرية، التي تقوم على قاعدة أن «كل خطأ سبّب ضرراً للغير يلزم من ارتكبه بالتعويض

لمزيد من المعلومات تفضل للتواصل مع محامي متواجد الان

تكلم هذا المقال عن : تعريف الإكراه وأنواعه في القانون الإماراتي