جهود السعودية للتصدي للارهاب
للمملكة العربية السعودية دورا بارزا في التصدي للعمليات الأرهابية ، ولها العديد من المواقف التي تعبر عن رفضها واستنكارها التام للارهاب بكافة أنواعه وأشكاله ، وكانت من أكثر الدول التي تعمل بشكل فعال على حفظ الأمن ومكافحة الإرهاب من خلال العديد من الإجراءات التي تحارب الإرهاب على كافة الأصعدة سواء المحلية أو الإقليمية أو حتى الدولية ، كما أنها دائما ما تؤكد على سعيها للتعاون والمساعدة لمكافحة الإرهاب وإدانته .

والمملكة العربية السعودية بالأخص واجهت العديد من العمليات الإرهابية في مختلف أشكالها من تفجيرات وهجمات واختطافات ، وقد تبذل المملكة الكثير من الجهود الواضحة لمكافحتها وكان لضباط الأمن الوطني وضباط مكافحة الإرهاب دورا مشرفا في هذا . وفي مقالنا سنستعرض أبرز الهجمات الإرهابية التي واجهتها المملكة ، والجهود المبذولة في مكافحة الإرهاب على كافة الأصعدة الدولية والمحلية .

أبرز العمليات الإرهابية في السعودية :
– الاعتداء على الحرم المكي الشريف في مكة المكرمة بتاريخ 20/11/1979 .

– استهداف ثلاث مجمعات سكنية لمغتربيين ووافدين عرب من قبل ثلاث سيارات مفخخة ، قتل على إثرها أكثر من 20 شخصا و أصيب أكثر من 194 جريحا ، وكان ذلك في 12 مايو 2003 .

 

 

 

للحصول على استشارة مجانية

تفضل الى رقم مكافحة الابتزاز

 

 

– انفجار في مجمع المحيا السكني الذي يسكن معظمه مواطنين ووافدين عرب ، قتل على إثره أكثر من 12 قتيل و أصيب أكثر من 122 جريح ، وكان ذلك في 8 نوفمبر 2003 .

– وقعت عملية انتحارية لمبنى الإدارة العامة للمرور في الرياض بتاريخ 21 أبريل 2004 بسيارة مفخخة ، أسفرت عن مقتل أربعة من رجال الأمن ومدني واحد و أكثر من 148 إصابة .

– في 1 مايو 2004 ، تعرض أحد المواقع الصناعية في مدينة ينبع لهجوم مسلح أدى إلى قتل خمس أشخاص من الجنسيات الأمريكية والبرطانية والاسترالية ، ورجل أمن سعودي ، وإصابة أكثر من 14 من رجال الأمن .

– اختطفت مجموعة مسلحة 45 شخصا إثر اقتحام مجمع الواحة السكني في الخبر ، وقتل العشرات من القانطين في المجمع ، واستطاعت قوات الأمن السعودي من تحرير الرهائن بعد 48 ساعة من عملية الاختطاف ، وكان ذلك في 29/5/2004 .

– في شهر ديسمبر 2004 أقدم انتحاري على تفجير سيارة مقر وزارة الداخلية في الرياض أصيب على إثرها رجل أمن ، وعملية تفجير سيارة أخرى في نفس اليوم بالقرب من مركز تدريب قوات الطوارئ الخاصة في الرياض إلا أن قوات الأمن السعودية استطاعت الوصول إلى المركز قبل دخول السيارة إلى مقر المركز .

– في عام 2006 ، حاول انتحاريون من تفجير سيارتين بالقرب من معامل بقيق لتكرير النفط شرق السعودية ، وتمكنت قوات الأمن السعوديمن القبض على الانتحاريين ، وفي نفس العام أيضا تعرضت القنصلية الأمريكية في جدة إلى هجوم مسلح من إرهابي وتمكنت السلطات السعودية من القبض عليه .

– وفي عام 2009 تعرض مساعد وزير الداخلية سابقا الأمير محمد بن نايف لمحاولة اغتيال فاشلة . وتم القبض على الجاني الذي كان ضمن الأشخاص المطلوبين أمنيا .

– أما في عام 2014 فقد تعرض منفذ الوديعة الواقع على الحدود السعودية اليمنية عملية إرهابية في رمضان ، استشهد على إثرها خمسة من رجال الأمن الحدودي ، وقتل بعضا من أفراد الخلية الإرهابية وألقي القبض على آخرين .

جهود المملكة في مكافحة الإرهاب على الصعيد الدولي :
– التنديد والشجب الواضح لكافة أنواع الإرهاب أيا كان مصدره وأهدافه .

– الالتزام بكافة القرارات الدولية التي صدرت عن مجلس الأمن فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب وتجميد الأصول وحظر السفر والأسلحة على جميع الأشخاص المدرجة أسمائهم في القائمة الموحدة للجنة العقوبات التابعة لمجلس الأمن ، والتعاون المستمر مع المنمات الدولية من خلال لجان الأمم المتحدة مثل لجنة العقوبات المفروضة على القاعدة وطالبان ، ولجنة مكافحة الإرهاب .

– الاستفادة من الخبرات والأبحاث وتبادلها مع المنظمات الدولية والإقليمية ، والدعوة دائما لعقد اتفاقيات دولية لمكافحة الإرهاب والتصدي له .

– أنشأت المملكة لجنة عليا لمكافحة الإرهاب ولجنة دائمة تقوم على دراسة الطلبات التي ترد إلى المملكة من الهيئات الدولية والمنظمات التي تتعلق بمكافحة الإرهاب ، وأخذ الإجراءات اللازمة اتجاهها بالإضافة إلى تنفيذ قرارات مجلس الأمن فيما يتعلق بالإرهاب وتمويله .

– الاتصال والتنسيق بشكل دوري مع المنظمات والهيئات الدولية ، وحضور وفودا تمثل المملكة في الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب .

– من أبرز ما قامت به المملكة بشأن مكافحة الإرهاب ، مشاركتها في أعمال اللجنة السادسة في الأمم المتحدة لمناقشة الإجراءات الواجب اتباعها حيال الإرهاب الدولي .

– وقعت المملكة على العديد من الاتفاقيات الدولية والإقليمية التي تهتم بمكافحة الإرهاب وتمويله مثل الاتفاقيات الدولية الستة عشر لمكافحة الإرهاب ، وتوقيعها على الصكوك الإقليمية لمكافحة الإرهاب ، والمصادقة على العديد من الإتفاقيات الأمنية مع الدول الأجنبية والآسيوية والعربية والإسلامية .

الإجراءات الأمنية لمكافحة الإرهاب على الصعيد الداخلي :
– قامت المملكة بتطوير وتحديث كافة الأجهزة الأمنية الخاصة بمكافحة الإرهاب .

– تعزيز التعاون وتوحيد القيادات برئاسة مساعد وزير الداخلية للشئون الأمنية بمختلف الأجزة الأمنية وغير الأمنية لمكافحة الإرهاب والتصدي له .

– تم تطوير القوانين واللوائح المتعلقة بمكافحة الإرهاب وجرائمه .

– تتعامل المملكة بشكل حازم مع مرتكبي العمليات ألإرهابية ومعاقبتم وفقا لأحكام الشريعة الإسلامية ووفقا لالتزامات المملكة بالاتفاقيات الدولية والإقليمية .

– وضعت المملكة قيودا مشددة على استيراد أو بيع أو حيازة أو اقتناء الأسلحة والذخائر ومعداتها وقطع غيارها وفقا لنظام الأسلحة والذخائر المعمول به في المملكة والذي تم تحديثه في عام 2005 .

– الرقابة الصارمة على الشريط الحدودي لمنع التسلل أو التهريب للأسلحة والمتفجرات ، خاصة أن معظم هذه الأسلحة تم ضبطها من خلال عناصر إرهابية دخلت إلى المملكة تسللا من الدول المجاورة .

– تكثف المملكة كافة عمليات البحث عن المطلوبين أمنيا ونشر قوائم بأسمائهم وملاحقتهم ومشاركة المواطنين في محاربة الإرهاب وذلك من خلال مكافآت مالية لكل من يدلي بأي معلومات عن أشخصا مطلوبين أمنيا الذين يسمن ” الفئة الضالة ” ، ومكافئة مالية أيضا لمن يساهم في إحباط أي عمل إرهابي أو الكشف عن أي خلية أو مجموعة بصدد التخطيط لعملية إرهابية .

فرضت المملكة قيودا مشددة على المواد الكيميائية التي تدخل في تركيب المتفجرات ، ويحظر استيرادها إلى بعد دراسة وافية من قبل المختصين الكيميائيين لمعرفة مدى حاجتها .

– حماية المجمعات السكنية التي يقطنها الأجانب المستهدفين واتخاذ كافة الاحتياطات والضوابط اللازمة لحمايتها .

– وضع كافة الإجراءات اللازمة لتحقيق الأمن المعلوماتي وحماية المصلحة العامة .

– تحريم كافة أشكال الإرهاب من قبل هيئة كبار العلماء في المملكة .

إعادة نشر بواسطة محاماة نت

لمزيد من المعلومات تفضل للتواصل مع محامي متواجد الان

تكلم هذا المقال عن : إجراءات مكافحة الإرهاب في السعودية – مقال قانوني